جوجل تدعم ماسك في مجال الدماغ الحاسوبي

جمعت شركة Neuralink لواجهة الدماغ والحاسوب – التي يمتلكها إيلون ماسك – 205 ملايين دولار من مستثمرين بما في ذلك شركة جوجل.

وجاء الدعم من جوجل من خلال GV، المعروفة سابقًا باسم Google Ventures. وهي ذراع الاستثمار في رأس المال الاستثماري لشركة ألفابت.

وتم الإعلان عن الجولة الثالثة من التمويل بقيادة شركة Vy Capital ومقرها دبي. ويأتي ذلك بعد عامين من قيام Neuralink بجمع 51 مليون دولار.

ويبلغ إجمالي الاستثمار في الشركة الآن 363 مليون دولار. وتحاول شركة Neuralink، التي تأسست عام 2016، تطوير غرسات دماغية ذات نطاق ترددي عالٍ يمكنها التواصل مع الهواتف وأجهزة الحاسب.

اقرأ أيضًا: ماذا تسطيع واجهة الدماغ والحاسوب مثل Neuralink أن تفعل

وتستهدف الشركة من خلال أجهزتها الأولى المصابين بالشلل الرباعي – غير القادرين على التفاعل مع العديد من أجهزة اليوم – وهي تعمل على إجراء التجارب البشرية.

وتم حتى الآن اختبار التكنولوجيا على خنزير وقرد، الذي كان قادرًا على لعب لعبة الفيديو Pong بعقله.

وأمضت شركة Neuralink السنوات الأربع الماضية في بناء واجهة الدماغ والحاسوب الأولى ذات عدد قنوات مرتفع مخصصة للاستخدام العلاجي للمرضى.

ويصبح منتجها الأول، N1 Link، وهو عبارة عن جهاز 1024 قناة، غير مرئي بمجرد زرعه وينقل البيانات عبر اتصال لاسلكي.

وكتبت الشركة: يتمثل أول مؤشر مخصص لهذا الجهاز في مساعدة المصابين بالشلل الرباعي على استعادة حريتهم الرقمية من خلال السماح للمستخدمين بالتفاعل مع أجهزة الحاسب أو الهواتف الخاصة بهم بنطاق ترددي عالٍ وبطريقة طبيعية.

بالإضافة إلى ذلك يتم استخدام الأموال لنقل أول منتج لشركة Neuralink إلى السوق وتسريع البحث والتطوير للمنتجات المستقبلية.

اقرأ أيضًا: Neuralink تعرض قردًا يلعب لعبة عن طريق التفكير

جوجل تدعم ماسك

وصف ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة Neuralink بالإضافة إلى تيسلا وسبيس إكس، Neuralink سابقًا بأنها جهاز صغير في جمجمتك بأسلاك صغيرة تدخل إلى عقلك.

ويصبح الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاءً، وقد قال ماسك سابقًا إن تقنية Neuralink قد تسمح للبشر يومًا ما بالمضي قدمًا في الرحلة.

وأضاف: من خلال الواجهة العصبية المباشرة، يمكننا تحسين عرض النطاق الترددي بين القشرة المخية والطبقة الرقمية الثالثة الخاصة بك بعدة أوامر من حيث الحجم.

وتمثل القشرة المخية جزء من الدماغ يلعب دورًا رئيسيًا في الذاكرة والانتباه والوعي الإدراكي والفكر واللغة والوعي. ويمكن أن تكون الطبقة الرقمية الثالثة التي يشير إليها أي شيء بدءًا من آيفون لشخص ما وحتى حساب تويتر الخاص به.

ويدعي ماسك أن Neuralink يمكن أن تسمح للبشر بإرسال المفاهيم إلى بعضهم بعضًا باستخدام التخاطر. وتعمل العديد من الشركات الأخرى أيضًا على تطوير واجهات الدماغ والحاسوب بما في ذلك Blackrock Neurotech.

يذكر أن الشركة تأسست على يد إيلون ماسك لمساعدة المصابين بإصابات الدماغ على المدى القريب. وتقليل مخاطر الذكاء الاصطناعي على البشرية على المدى الطويل.

وتتمثل مهمة الشركة في تطوير واجهة الدماغ والحاسوب التي تعالج مختلف الأمراض المرتبطة بالدماغ. مع الهدف النهائي المتمثل في إنشاء واجهة كاملة قادرة على ربط الذكاء البيولوجي والاصطناعي بشكل أوثق.

اقرأ أيضًا: Neuralink حفزت دماغ قرد للعب ألعاب الفيديو بعقله