سوني تطلق مشروع Airpeak للطائرات التي دون طيار

تريد شركة سوني الاستحواذ على حصة أكبر من سوق الطائرات التي من دون طيار، حيث كشفت الشركة اليابانية العملاقة عن مشروع جديد يسمى Airpeak للطائرات التي من دون طيار في مجال روبوتات الذكاء الاصطناعي.

ويدعم المشروع إبداع صناع المحتوى إلى أقصى حد ممكن، وذلك وفقًا للبيان الصحفي.

ويبدو أن سوني تريد التعامل مع شركات تصنيع الطائرات التي من دون طيار التي تركز على المستهلك، مثل: DJI و Parrot و Skydio.

وتعتبر هذه الخطوة منطقية للغاية، وذلك بالنظر إلى خبرة سوني في أسواق الكاميرات الصغيرة الحجم والكاميرات ذات الإطار الكامل غير المزودة بمرآة.

وإذا كنت صانع لمحتوى فيديوي أو صانع أفلام مستقل تستخدم معدات سوني، فقد تغريك طائرة دون طيار ذات تقنية مماثلة تجعل من السهل تصحيح الألوان والجمع بين اللقطات.

وبالرغم من ذلك، فقد أوضحت سوني من خلال البيان الصحفي كيف أدت الطائرات التي من دون طيار إلى سير العمل بكفاءة، وتوفير الطاقة في القطاع الصناعي.

وخصصت سوني علامة Airpeak التجارية لتعكس تطلعها للمساهمة في المزيد من التطور، وإيجاد قيمة غير مسبوقة من خلال تقنية التصوير والاستشعار، بالإضافة إلى تقنيات 3R – الواقع والوقت الحقيقي والتحكم عن بُعد – في مجال الطائرات التي دون طيار.

وتمتلك سوني شركة Aerosense للطائرات التي من دون طيار – وهي مشروع مشترك مع شركة ZMP – وهي متخصصة في المسح والتقاط الأحداث الحية وإنشاء الخرائط من صور الطائرات التي من دون طيار.

ومن المعروف أن سوق الطائرات التي من دون طيار الاستهلاكية يصعب اختراقه، حيث اعتقدت GoPro أنها قادرة على منافسة DJI في عام 2016، لكن مروحيتها الرباعية (كارما) GoPro Karma كانت فشلاً تجاريًا.

ووقَعتْ شركة DJI في خضم العداء المتزايد من جانب حكومة الولايات المتحدة تجاه التكنولوجيا المصنوعة في الصين، وقد تكون سوني مفضلة في الغرب كشركة يابانية.

ويتعين على سوني محاربة جائحة فيروس كورونا المستمرة، التي تجعل من الصعب على الناس السفر والوصول إلى الأماكن التي يرغبون في قيادة طائرة دون طيار فيها.

وتخطط سوني لإطلاق مبادرة Airpeak رسميًا في ربيع عام 2021.