×
×

سوني موبايل تطلق هاتف إكسبيريا XZ في الإمارات

أطلقت “سوني موبايل” هاتفها الجديد إكسبيريا XZ الذي يتربع على عرش مجموعة “إكسبيريا X” في سوق الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، خلال حفل خاص أقامته ليلة أمس في دبي.

ويتميز الهاتف بخاصية سوني المبتكرة لـ”تقينة الاستشعار الثلاثي للصورة” الجديدة، التي تساعد على التقاط صور خالية من الغشاوة حتى مع الأشياء المتحركة بألوان حيّة رائعة. كما يتميّز الهاتف بقدرته العالية على تصوير مقاطع الفيديو بمرونة عالية سواء كان ذلك خلال المشي أو التقاط الصور المقرّبة جداً بفضل مثبّت الصور خماسي المحور (5-Axis video stabilization) المعزز بتقنية “SteadyShot”.

كما تتضمن الميزات الأخرى التي يتمتع بها “إكسبيريا ZX” حصوله على كاميرا خلفية بدقة 23 ميجابيكسل وأخرى أمامية بدقة 13 ميجابيكسل، وشاشة عرض قياس 5.2 بوصة وقدرة تخزين داخلية عالية تبلغ 64 جيجابايت بالإضافة إلى زيادة عمر البطارية مرتين.

وأشارت سوني موبايل إلى أن الطلب المسبق على هاتف “إكسبيريا XZ” عبر شبكة الإنترنت أصبح متاحاً أمام المستهلكين اعتباراً من 15 سبتمبر الجاري ولغاية 27 منه، وبإمكان المشترين الحصول مجاناً على سماعة سوني الشبكية اللاسلكية أو سماعة “سوني بلوتوث” التي يبلغ سعر كل منها 799 درهماً.

وأضافت أن “إكسبيريا XZ” سوف يتوفر في أسواق دولة الإمارات العربية اعتباراً من 29 سبتمبر الجاري في أماكن محددة مثل “جامبو” و”شرف دي جي” و”سوني بوتيك”، وسوف يكون متاحاً بخياري الشريحة الواحدة (Single SIM) والشريحة المزدوجة (Dual SIM) وبسعر 2299 درهماً.

وقال جيسون سميث، نائب رئيس سوني موبايل في الشرق الأوسط وأفريقيا خلال حفل الإطلاق “أردنا من خلال إكسبيريا مساعدة المستهلك أينما دعت الحاجة، وهو ما يجعل كل يوم في حياته أكثر ملاءمة وسهولة للاستفادة من اللحظة”.

وأوضح “مع إكسبيريا XZ يصبح بإمكان المستخدم اغتنام كل لحظة كما يراها، والتقاط صور خالية من الغشاوة سواء كان ذلك في الليل أو في النهار بألوان حية بفضل تقنيتنا الجديدة للاستشعار الثلاثي للصورة خصوصاً أنه قد زوّد بكاميرا خلفية بدقة 23 ميجابيكسل”.

التقاط الحركة شديدة السرعة بألوان حقيقية

يوفر هاتف “إكسبيريا XZ” الذكي تقنية كاميرا حديثة ومعدّلة لتمنح المستخدمين أفضل الصور من مجموعة “إكسبيريا X” لغاية الآن. ويتضح تميّز هذه الكاميرا من خلال الاستعانة بتاريخ “سوني” العريق في مجال تقنية كاميرات التصوير وبالتعاون مع مهندسي “سوني موبايل” المختصين في التصوير الرقمي، ومن هذا المنطلق فإن النماذج الحديثة تُظهر واحدة من الكاميرات الأكثر تقدماً في هاتف ذكي.

ومن أجل تعظيم قدرة مستشعر الصورة من “سوني” والمشهود له، تمت إضافة جهازي استشعار لتتحول إلى تقينة “سوني” للاستشعار الثلاثي للصورة، وهذا الأمر يتيح لمستخدمي الهاتف التقاط صورٍ رائعة بالحركة مع ألوان حقيقية نابضة بالحياة في أي ظرف من الظروف.

وتتضمن هذه التقنية مستشعر صورة الهاتف المتحرك الأصلي “Exmor RS” الذي يوفر مزيجاً قوياً من الصورة العالية الجودة وسرعة الضبط التلقائي (AF) جنباً إلى جنب مع تقنية “Predictive Hybrid AF” للتنبؤ بذكاء ولتتبع الحركة من أجل تحقيق النتائج المرجوّة عبر صور خالية من الغشاوة، أضف إلى ذلك المستشعر الليزري “Laser AF” مع تقنية الاستشعار عن بعد الذي يلتقط صوراً رائعة خالية من الغشاوة متحدياً ظروف الإضاءة الخافتة.

وأكثر من ذلك، فإن مستخدمي هذا الهاتف سوف يستمتعون بالألوان الحية النابضة بالحياة بفضل المستشعر “RGBC-IR” الملوّن الذي يضبط بدقة توازن اللون الأبيض بالاستناد على مصدر الضوء المنبثق من البيئة المحيطة.

كما أن الكاميرا الرئيسة بدقة 23 ميجابيكسل لن تمنح المستخدمين لقطات واضحة فحسب، بل أيضاً سوف تتيح لهم الانتقال بسرعة فائقة من وضع الاستعداد إلى وضع التقاط الصورة في غضون 0.6 ثانية عند لمس الزر المخصص لتشغيل القفل (المصراع)، وهو ما يضمن للمستخدمين جهوزيتهم لتصوير اللقطة المثالية تحت أي ظرف فور حدوثها.

وبالإضافة إلى ذلك، تمت إضافة مزايا متقدمة لأولئك الذين يتطلعون إلى المزيد من المرونة مع الإعدادات اليدوية لتعزيز تجربتهم في التصوير وإمكاناتهم الإبداعية، مثل سرعة القفل (المصراع) وضوابط التحكم.

أما بالنسبة لتصوير مقاطع الفيديو التي تشهد انتشاراً واسعاً لا مثيل له من قبل، حيث تتم مشاركة وتقاسم اللحظات الفريدة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، فإن الهاتف الجديد يتميز بارتقائه إلى مستويات متقدمة جداً في مجال تطور وثبات الصورة، وهو متجذّر في كاميرات تصوير الفيديو من سوني “Handycam”، ومع تقنية سوني “SteadyShot” مضافة إلى “Intelligent Active Mode” يصبح بالإمكان الحصول على شريط فيديو ممتاز.

والآن، مع مثبّت الصورة خماسي المحور (5-axis stabilization) بات بإمكان المستخدمين تصوير أفلام الفيديو بسلاسة أكبر حتى أثناء السير أو خلال اللقطات المُقرّبة جداً. كما يوفر “إكسبيريا XZ” أيضاً، أعلى جودة تسجيل بدقة 4K وهو ما يخوّل المستخدم الحصول على لقطة نقية وحادة وغنية بالتفاصيل.

وزوّد “إكسبيريا XZ” أيضاً، بكاميرا أمامية بقوة 13 ميجابيكسل لتكون مثالية خلال التقاط صور “السلفي”، مع قدرة اسشعار فائقة تصل إلى “ISO6400” وعدسة واسعة الزاوية 22 ملليمتراً/ 90 درجة، وهو ما سيمنح المستخدم أفضل لقطة حتى خلال الإضاءة الخافتة أو صور “سلفي” الجماعية.

تصميم ممتاز يلائم تفاصيل الحياة كافة

ومع التصميم الفريد للشكل الخارجي، فإن شاشة “إكسبيريا XZ” الزجاجية اللولبية قياس 5.2 بوصة وخلفيته المعدنية يجعلانه انسيابياً في اليد ويوّلد شعوراً رائعاً لدى المستخدم. وقد استُوحي الشكل الخارجي اللولبي من الشكل المتجانس، في حين أن “ALKALEIDO” المعدني مع الإشراقة والنقاوة العاليتين يجعلانه متألقاً بالإضافة إلى الشعور بالعمق، وهو ما يعزز تصميمه الفاخر. ويتوفر “إكسبيريا XZ” باللون الأزرق المستوحى من جمال الطبيعة (Forest Blue)، جنباً إلى جنب مع الكلاسيكية الأنيقة للوّنين الأسود المعدني والبلاتيني.

لقد وظّفت “سوني” خبرتها في مجال التصاميم العملية في ابتكار “إكسبيريا XZ” إلى جانب تصميمه لمقاومة المياه للتخلص من القلق من بضع قطرات من الماء، بحيث يتمكن مستخدم الهاتف المتحرك الاسترخاء وعدم الخوف من تسرّبها أو من زخّات المطر المفاجئة. وللتعرف الفوري على المستخدم، فإن زر تشغيل مستشعر بصمة الإصبع في “إكسبيريا XZ” قد تم تثبيته من الجهة الجانبية للهاتف، لذا، فإن المستخدم قادر على التقاطه وفتحه بشكل آمن بحركة واحدة، هذا بالإضافة إلى انسيابيته المريحة في راحة اليد.

التعلم من سلوك المستخدم لتحسين الخبرة لديه

وفي الوقت نفسه، أدرجت “سوني موبايل” المزايا الذكية إلى هواتفها الذكية المتحركة بحيث يمكنها أن تساعد المستخدمين على حياة يومية أكثر راحة وأكثر فعالية. إذ يتمتع الهاتف بميزة “Battery Care” المعززة بتقنية الشحن المتكيّف من “كيونوفو” التي تعمل بتناغم لإبقاء البطارية بحالة جيدة وتجعلها تدوم لوقت أطول لغاية الضعفين.

وتراقب تقنية “كيونوفو” للشحن المتكيّف عملية الشحن المتدفق وتعدّله من أجل تجنّب الإضرار بطول عمر البطارية بينما تقوم “Battery Care” بمراقبة الشحن معتمدة على العادات المكتسبة وتجنّب الشحن الزائد عن طريق إيقاف الشحن عند وصول التعبئة إلى نسبة 90 بالمئة واستكمالها فقط قبيل الحاجة إليها.

كما أن هواتف “إكسبيريا X” يمكنها التّعرف على سلوكيات المستخدم ومن ثم تقدم له النصائح والتوصيات، وهو ما يساعده على تحسين خبرته الشخصية في حين تعمل تقنية “Smart Cleaner” تلقائياً على زيادة الأداء عن طريق تنظيف ذاكرة التخزين المؤقتة من بعض التطبيقات القائمة على إدراكها باستخداماته حتى تحقيق الأداء الأمثل في جميع الظروف.

الأداء

يعمل “إكسبيريا XZ” بدفع من معالج “كوالكوم سناب دراجون 820” (Qualcomm Snapdragon 820) لتوفير تجربة سلسلة لمستخدمي هذا الهاتف. وباعتباره واحداً من أكثر المعالجات المتحركة المتطورة التي تم ابتكارها على الإطلاق، فإن معالج “سناب دراجون 820” مع “XLTE” يدعم الاتصال والرسومات البيانية والتصوير الفوتوغرافي وقوة وكفاءة البطارية.

كما تواصل “سوني” استكشاف الإمكانات اللامتناهية من أجل ابتكار منتجات في مجال الاتصالات، وهو ما مكّنها من توفير منتجات ذكية متقدمة أقرب إلى الذكاء الإنساني تسمح للمستخدم بالتفاعل والتواصل بطرق أكثر انسيابية. فإن سماعات الأذن اللاسلكية “Xperia Ear” من “سوني”، سوف تقدم وسيلة جديدة للتواصل، وسوف تكون متاحة للشراء اعتباراً من ديسمبر/تشرين الأول المقبل في أسواق مختارة. وتستجيب سماعة “Xperia Ear” للأوامر الصوتية بشكل بديهي، ومن خلال التواصل اللاسلكي مع الهاتف الذكي، وتوفر المعلومات للمستخدم وتساعده على التفاعل الصوتي بدقة عالية.

ومن خلال تجهيزها بتقنية “Sony Agent Technology” وجهاز الاستشعار عن قرب، فإن تلك السماعات باستطاعتها تزويد المستخدم بالمعلومات المفيدة مثل جدول أعماله والتحديثات الشخصية الأخرى بمجرد أن يضع تلك السماعة في إذنه، وهو ما يتيح له إنجاز بعض الأمور بسهولة.

  • 249340
  • هواتف محمولة
  • mobile-phones-news
Dubai, UAE