×
×

الحوسبة السحابية أكبر من مجرد نقلة تقنيّة

في حين أن مصطلح السحابة أصبح مألوفًا بشكل متزايد في المنطقة، وكثيرًا من فوائدها التجارية التي يمكن التغاضي عنها نظرًا لعدد المختصرات والخيارات المتضمنة حول الخدمة.

الحوسبة السحابية توفر فوائد كبيرة من حيث مقاييس الأعمال الملموسة مثل بيئة تكنولوجيا المعلومات المبسطة والمرنة، وتصحيح حجم متطلبات تكنولوجيا المعلومات، ودفع لكل استخدام لنموذج الاستهلاك.

هذه الفوائد تنطبق سواء في حالة استخدام من قبل مؤسسة كبيرة بها الآلاف من الموظفين يستخدمون تطبيقات الأعمال المشتركة أو الأعمال التجارية الصغيرة ويستخدمون التطبيقات المكتبية.

ويمكن تلخيص هذه الفوائد كالتالي:

  • التحول من استثمارات رأس المال المسبقة (النفقات الرأسمالية) إلى نموذج نفقات استهلاك تكنولوجيا المعلومات المتوقع على أساس الاستخدام الفعلي (النفقات التشغيلية).
  • الإضافة والحد من موارد تقنيةالمعلومات بناء على الطلب الداخلي مع الحد الأدنى من التأخير، ودون إجراءات مرهقة للشراء، يؤدي إلى سرعة الحركة والمرونة في السوق.
  • التركيز على تحديات التمييز في السوق مع العملاء ومصادر جديدة للدخل مقابل تحديات بناء مهارات تكنولوجيا المعلومات الداخلية وإدارة البنية التحتية التقنيّة المعقدة.
  • الاستفادة من حجم الاقتصاد المتعلق بالسحابة الإلكترونية المرتبط بمئات الآلاف من المستخدمين والاستفادة من الانخفاض الكبير فى تكلفة تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات.
  • الابتعاد عن الشكل التقليدى لأقسام تكنولوجيا المعلومات والاستثمارات التقنية طويلة الأمد المرتبطة بقالب تقني محدد، وأنماط جامدة للعمل، ونطاق محدود من التكيف مع تغير الأعمال.
  • الشركات الإقليمية و العالمية تقوم بإدارة موارد تكنولوجيا المعلومات المتفرقة الخاصة بهم من موقع مركزي بطريقة أكثر تماسكًا والمخطط لها في وقت عمليات الاستحواذ، أو التوحيد، أو التوسعات الأساسية الطبيعية.

وبعد إثبات فوائد الحوسبة السحابية عبر تكنولوجيا المعلومات ومنظمات الأعمال، وغالبًا ما يتم تزويد المستخدمين النهائيين بالعديد من الاختصارات التى تصنف كيفية تصميم وتنفيذ منصات الحوسبة السحابية. ويرتبط كل نوع من الخدمات السحابية وطريقة التنفيذ مع مستويات مختلفة من الرقابة ومستويات مختلفة من مكاسب المستخدم النهائي.

هناك ثلاثة نماذج رئيسية لتصميم الحوسبة السحابية. يمثل كل نموذج جزءًا مختلفًا من حزم الحوسبة السحابية. إدراك الفرق بين أشكال مختلفة من الحوسبة السحابية بما في ذلك البنية التحتية كخدمة، المنصة كخدمة، والبرمجيات كخدمة، يساعد المستخدمين النهائيين فى اختيار ما هو مناسب لهم.

البنية التحتية كخدمة

هي الخدمة التي توفر الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات وموارد الحوسبة على نموذج يستند الطلب. وتشمل هذه الحوسبة الخادم، وأجهزة الكمبيوتر الافتراضية، وأجهزة الكمبيوتر والشبكات، وتخزين البيانات، وغيرها.

هذا شكل من أشكال الحوسبة السحابية يتيح لمديري تكنولوجيا المعلومات أقصى قدر من المرونة في إدارة مواردها مع الحفاظ على الشكل التقليدي لإدارة تكنولوجيا المعلومات والتدقيق.

المنصات كخدمة

يغنى عن الحاجة لمؤسسات تكنولوجيا المعلومات تقوم بإدارة مباشرة لمنصات التكنولوجيا التي تقوم عليها بما في ذلك نظم الأجهزة والتشغيل. أنه يتيح لهم التركيز على نشر وإدارة تطبيقات الأعمال. مع هذه الخدمة يكون مديرو الأعمال وتكنولوجيا المعلومات أقل انخراطًا في مشتريات الموارد، والقدرة على التخطيط، وصيانة الأنظمة والترقيات.

البرمجيات كخدمة

يوفر للمستخدمين النهائيين الاستعداد لاستخدام تجربة تطبيقات الأعمال، والقضاء على مشاركتهم في تأسيس منصة التكنولوجيا والبنية التحتية الأجهزة، واستضافة تطبيق التكوين.

وهذا يساعد مديري تكنولوجيا المعلومات والأعمال على العمل والتركيز على مطابقة ميزات التطبيق والأداء الوظيفي مع متطلبات العمل الداخلية.

وهناك ثلاث طرق مختلفة يمكن من خلالها بناء المنصات السحابية، والتي يمكن تلخيصها على النحو التالي:

السحابة العامة

تكون خدماتها مقدمة عبر الإنترنت وتطبيقات العميل في مقر مزود الخدمة. السحابة العامة مستضافة وتدار من قبل مزود خدمة طرف ثالث، مما يجعلها بسيطة وفعالة للاستخدام.

استخدام الخدمات في هذا النوع من السحابة يمكن أن ينظم وفقًا لعدد من المستخدمين في مؤسسة، مما يوفر الحد الأدنى من التكلفة حيث يستضيف طرف ثالث الخدمات، وبالتالي لن يكون هناك أي تكلفة للصيانة على المنظمة.

وبعبارة أخرى، فإن الخدمات السحابية العامة توفر سهولة الوصول إلى البيانات وتعمل على الدفع لكل استخدام نموذج. وقد أثبتت السحابة العامة فوائدها على الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والخدمات التى تدار بواسطة مصدر خارجي.

السحابة الخاصة

تستخدم السحابة الخاصة لتقديم خدمات مخصصة وتقنية لعملاء محددين. ومن المعروف أن السحابة الخاصة أيضًا مشهود لها بخلق بيئة أمنة لهذا السبب تسعى العديد من المنظمات إلى السحابة الخاصة. كما يمكن نشرها إما في المنزل أو في مركز بيانات مزود الخدمة.

السحابة الهجينة

يمكن للمنظمات أيضًا استخدام مزيج من السحابة الخاصة والعامة، والحصول على فوائد كل منهما مما يجعل عمليات المنظمة على نحو سلس وسهل.

هذه الأنواع من الخدمات حيث يتم استخدام كلا السحابتين الخاصة والعامة، وتُسمى “السحابة الهجينة”. ويمكن للمنظمات جني فوائد مختلفة من السحابة الهجينة، ولكن الأكثر أهمية هو المرونة التي توفرها سحابة الهجين فى الاستخدام.

لذلك تتطلع المؤسسات في المنطقة لإدراك و فهم خيارات كل سحابة مهم لكل من صانعي القرار فى تكنولوجيا المعلومات وفي قطاع الأعمال. للاستفادة من السحابة لخلق التميز في السوق مع تقليل تعقيد العمليات الداخلية.

بقلم ساشين بهارذواج مدير التسويق وتطوير الأعمال، eHosting DataFort

  • 243303
  • مقالات متخصصة
  • technology-opinion
Dubai, UAE