×
×

IDC للأبحاث: منتجات EMC للنسخ الاحتياطي تعزز اقتصاد الشركات

كشفت دراسة جديدة صادرة عن مؤسسة IDC للأبحاث مدى أهمية حلول EMC للنسخ الاحتياطي واسترجاع البيانات، بما فيها EMC Data Domain وAvamar  EMC، على الأعمال المجراة في الواقع. وتبين أن غالبية العملاء يستخدمون منتجات متعددة من EMC للنسخ الاحتياطي، مما يثبت قيمة محفظة الشركة المتكاملة. وكشفت النتائج أن كل منتج من الجيل المقبل من منتجات النسخ الاحتياطي واسترجاع البيانات يوفر فوائد هامة مرتبطة بتوفير التكاليف والوقت.

وفي التفاصيل فقد تم تقليل الزمن الذي استغرقه العملاء لاستعادة البيانات بنسبة 88 في المائة، حيث انخفض المعدل من 17 ساعة إلى ساعتين. كما انخفض الوقت الذي يسمى بنافذة النسخ الاحتياطي بنسبة تزيد على 72 في المائة، من معدل ​​11 ساعة إلى 3 ساعات. وإضافةً إلى ذلك، تمكن العملاء من توفير ما يعادل 1.4 مليون يورو من تكاليف تحديث الشريط ووسائط الإعلام والصيانة على مدى ثلاث سنوات وذلك عن طريق إزالة أو الحد من اعتمادهم بشكل كبير على الشريط في عملية النسخ الاحتياطي.

وتضمن المستند التقني “توليد قيمة الأعمال المجربة مع الجيل المقبل من منتجات إي إم سي للنسخ الاحتياطي واسترجاع البيانات” نتائج متوفرة من عشر شركات في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ممثلة عدد كبير من الصناعات وأحجام الشركات. وقد أجرى الباحثون في مؤسسة IDC مقابلات مع المستطلعين حيث طلبوا منهم الكشف عن معلومات داخلية مرتبطة بعمليات تقنية المعلومات والبنية التحتية والتكاليف التي تغطي فترة ما قبل وأثناء وبعد نشر حلول إي إم سي للنسخ الاحتياطي. وتمكن الباحثون بعد ذلك من حساب فترة الاسترداد والعائد على الاستثمار بالنسبة للمنتجات المستخدمة، مع الأخذ بعين الاعتبار تكلفة الشراء والإعداد والتكامل، فضلاً عن الرسوم الجارية للبرامج والمدة اللازمة لصيانة تكنولوجيا المعلومات. ويشار إلى أن عوامل مختلفة مثل تحسين إدارة المساحة والمكاسب التي تحققت في الإنتاجية والتوافر والكفاءة، بالإضافة إلى خفض التكلفة قد أدرجت كافة في التحليل النهائي للعائد على الاستثمار.

وقال مارك هانت، مهندس دعم نظم المعلومات، شركة Ordnance Survey: “لقد شهدنا خلال السنوات الثلاثة الماضية زيادة بنسبة 900 في المائة في كمية البيانات. تبين من خلال هذه الزيادة الهائلة أننا كنا نمضي ما يصل إلى 25 ساعة في الاسبوع فقط لاستكمال إدارة البنية التحتية للأشرطة القديمة. وحين أدركنا أن الشريط لا يشكل استراتيجية قابلة للتطبيق في شركة Ordnance Survey، قمنا باعتماد نظم Data Domain لمراكز النسخ الإحتياطي الأساسية لدينا وتلك الموجودة بعيداً عن مقرنا الرئيسي. ونتيجة لاستخدامنا هذه النظم، بات مركز البيانات الثاني الخاص بنا موقعاً للتحكم من دون أي وقت لإدارة عمليات النسخ الإحتياطي. وفي بعض الحالات ساهم نشر هذه الحلول بتخفيض نافذة النسخ الاحتياطي الخاصة بنا من 20 ساعة إلى أقل من ساعتين وأوقات استرجاع البيانات من ساعات عدة إلى عدد من الدقائق”.

 من جانبه، قال كيلي فيرغسون، مديرة التسويق لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، قسم نظم النسخ الاحتياطي واستعادة البيانات في شركة EMC: “تظهر دراسة IDC نتائج قابلة للقياس الكمي عن الأعمال من خلال تحديث النسح الاحتياطي. في البيئة الاقتصادية الحالية، يجدر بالمنتج الذي يحقق عائداً على الإستثمار في 7 أشهر فقط أن يحظى باهتمام قسم تكنولوجيا المعلومات والمسؤولين التنفيذيين باعتباره مبادرة استراتيجية للأعمال. إن إقتطاع تكلفة عمليات النسخ الاحتياطي هو أحد الأمور. كما تبين هذه الدراسة المنفعة المباشرة التي يحصل عليها المستخدمون من رجال الأعمال نتيجة لتحويل تقنية النسخ الاحتياطي. وفي حين أن رد الفعل الطبيعي في زمن عدم الاستقرار الاقتصادي يتمثل بخفض الإنفاق، تظهر هذه الدراسة أن الجيل المقبل من منتجات النسخ الاحتياطي واسترجاع البيانات تشكل استثماراً حكيماً لضمان حماية أهم الأصول التي تملكها المؤسسات، أي البيانات والتطبيقات، وجعلها قابلة للاسترجاع بسرعة”.

  • 63334
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE