×
×

فريق جامعة الإمارات العربية المتحدة يمثل منطقة الخليج في نهائيات كأس التخيّل 2007

تبدأ اليوم المنافسات النهائية أمام إيمان المنصوري وهيفاء أحمد جراح وفاطمة المنصوري وغالية علي، من فريق جامعة الإمارات العربية المتحدة الذي يمثل منطقة الخليج في كأس التخيّل لعام 2007، وهي مسابقة عالمية تمنح الطلاب الفرصة لإطلاق عبقريتهم وإبراز مواهبهم في بناء حلول تقنية تعالج بعضاً من أصعب المشكلات الاجتماعية في العالم.

وهذا العام، يواجه الطلاب تحدياً مهماً، وهو الإسهام في تحسين قطاع التعليم في أنحاء العالم. فموضوع كأس التخيّل لعام 2007 هو: “تخيل عالماً تتيح فيه التقنية تعليماً أفضل للجميع”، ويقارب فريق جامعة الإمارات العربية المتحدة هذا الموضوع من خلال مشروعه “الحل التعليمي النقال” – وهو عبارة عن مواصفة لمحرك اختبارات موجزة عبر الرسائل النصية القصيرة.

وقال فيمال سيثي، رئيس قسم ترويج التطوير والمنصات لدى مايكروسوفت الخليج: “من المثير بالتأكيد رؤية ما يمكن لهؤلاء الطلبة أن يقدموه. فهم يظهرون مزيجاً مدهشاً من الشغف والإبداع في استخدامهم للتكنولوجيا لحل مشاكل العالم الحقيقي. وإن كأس التخيّل تتيح للطلاب توسيع عالمهم ومتابعة تحقيق أحلامهم”.

ويشارك ما مجموعه 344 طالباً موزعون على 112 فريقاً يمثلون 59 بلداً هذا الأسبوع في نهائيات كأس التخيّل العالمية عبر تسعة فروع مختلفة، هي: تصميم البرمجيات، والتطوير المضمن، وتطوير مشاريع ويب، ومشروع هوشيمي (منافسات برمجية)، وتحديات المعلوماتية، والخوارزميات، والتصوير الفوتوغرافي، والأفلام القصيرة، وتصميم الواجهات. وتشارك فرق الطلاب اليوم في المرحلة النهائية من هذه المسابقة التي امتدت على مدار عام كامل، حيث سيواجهون سلسلة تحديات في مجالات التقنية والإعلام تبعاً للفرع الذي تخصص فيه كل فريق. وسيتم الإعلان عن الفائزين يوم الجمعة 10 أغسطس، في إطار مراسم اختتام مهرجان كأس التخيّل العالمي. وتشمل الفعاليات الأخرى التي ستقام على مدار الأسبوع على هامش المسابقات رحلة إبحار في نهر الهان، وجولة ثقافية في سيؤول، وعشاءً رسمياً بدعوة من رئيس بلدية سيؤول.

وقال الدكتور رفيق مكي، عميد كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات العربية المتحدة: “إنني فخور جداً بطلابنا. لقد أظهروا مراراً وتكراراً مواهبهم وشغفهم بمجال تقنية المعلومات، وابتكروا حلولاً يمكن أن تؤثر كثيراً في حياة الناس”.

وفي سنتها الخامسة، تطرح كأس التخيّل أمام الطلاب تحدياً يتمثل في تخيل عالم أفضل بتطبيق مواهبهم وإبداعاتهم، وأيضاً في المساهمة المباشرة في مستقبل التقنية والبرمجيات والحوسبة. وتطور الفرق المشاركة مشاريع فنية وتقنية إبداعية تقدم حلولاً واقعية لمشاكل العالم الحقيقي. إضافة إلى ذلك، تأتي كأس التخيّل في إطار التزام مايكروسوفت بمبادرتها “إمكانات بلا حدود” لخلق المزيد من الفرص الاجتماعية والاقتصادية من خلال البرامج والمنتجات التي تغير وجه التعليم، ومن خلال تشجيع الإبداع المحلي وإتاحة الوظائف والفرص المتنوعة في أنحاء العالم.

  • 7439
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE