×
×

إطلاق أول وكالة أنباء عربية في أمريكا

بهدف إنهاء احتكار الإعلام الغربي للمعلومات أطلقت مجموعة من الصحفيين العرب العاملين في أمريكا وكالة أنباء جديدة تحمل اسم “أمريكا إن أرابيك” (أمريكا بالعربية) على شبكة الإنترنت www.AmericaInArabic.com وتعد أول وكالة أنباء عربية من أمريكا تهدف إلى إنهاء احتكار الإعلام الغربي لتدفق المعلومات والأخبار والتحليلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنية، من وعن الغرب نفسه.

وقال عماد مكي الصحفي المصري ورئيس تحرير الوكالة: “إن سياسة وكالة “أمريكا إن أرابيك” تنبع من هويتنا العربية والإسلامية التي امتزجت بفهمنا الدقيق لطبيعة الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن المعلومات التي تقدمها الوكالة ستتيح للمواطن العربي فرصة كبيرة لفهم طبيعة السياسية الأمريكية، ومواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة تجاه العالم بشكل عام، والشرق الأوسط بصفة خاصة، والقضايا العربية المحورية، إضافة إلى التعرف على خلفيات الأخبار وتفسير المجتمع الأمريكي وكيفية عمله”.

وقال مكي الذي عمل بجريدة النيويورك تايمز الأمريكية وكذلك وكالة أنباء رويترز ضمن صحف عالمية أخرى: “إن وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك هي أول خدمة إخبارية متخصصة تصدر من الولايات المتحدة الأمريكية باللغة العربية، ويقف وراءها صحفيون وإعلاميون عرب متمرسون. الوكالة بمثابة بلورة سحرية، يمكن أن ينظر فيها المشترك أو القارئ العربي فيرى أمريكا كما هي من الداخل بما فيها من جيد أو قبيح، وهو في بيته يحتسي فنجانا من القهوة”.

وأشار مكي إلى أن موقع الوكالة على الإنترنت يحتوي على مجموعه من الروابط – للمشتركين والمعنيين بمجالات الإعلام والصحافة وصناعة المعلومات – التي تساعدهم في تخطيط تغطيتهم الإخبارية المستقبلية، فمنها ما يهتم بالأجندة الأمريكية والسياسة الأمريكية والأحداث التي ستقع في أمريكا على مدى الأسبوع، ومنها ما هو خبري، ومنها ما يُعنى بالتحقيقات والشئون الاقتصادية، ومنها ما يتعلق بملفات “البروفايل” عن شخصيات ومؤسسات أمريكية وغيرها من الروابط ذات الصلة.

وتعطي الوكالة اهتماما خاصا لمراقبة ومتابعة أخبار المحافظين الجدد والتيار اليميني المتشدد في أمريكا، كما تقدم ملفات خاصة تلقي الضوء على خلفيات كبار الشخصيات الأمريكية التي تساهم في السياسات الأمريكية تجاه العرب والمسلمين، وتقدم معلومات غير معروفة عربيا عنهم.

وأكد مكي على استقلالية الوكالة مشددا على أن “أمريكا إن أرابيك” هي شركة مستقلة لا تتلقى أي دعم أو تمويل من أية جهة حكومية كانت عربية أو غير عربية، فتمويلها ذاتي، كما أنها لا تتبع أية هيئة أخرى أمريكية أو عربية، وإذا كانت وكالتنا تسعى للربح فإن هدفنا الحقيقي هو منافسة الإعلام الغربي وإثبات وجودنا كصحفيين عرب نطمح لدور إعلامي رائد عالميا”.

وأضاف: “وكالتنا تختلف عن الوكالات الغربية في سياستنا العربية وفي أسلوبنا السهل الذي يساعد الصحفيين والمحررين على سرعة اختيار الموضوعات بما يوفر لهم الكثير من الوقت في التحرير والمراجعة، وتتميز وكالتنا أيضا بالانفرادات الصحفية التي لم تتيسر لمنافسينا الغربيين نتيجة كتابتهم لموضوعاتهم من خلال إرثهم الثقافي الغربي الخاص، وليس من خلال ثقافتنا نحن ولا قيمنا الخاصة، كما تتميز أمريكا إن أرابيك أيضا بتركيزنا على الأعماق الفكرية للولايات المتحدة، وهي منطقة مهمة وحيوية لكل متابع للشأن الخارجي العربي وللعلاقات الدولية”.

وعن طاقم العمل بالموقع قال إنه يضم صحافيين مخضرمين متمرسين منهم من عمل في صحف عالمية كبيرة مثل جريدة النيويورك تايمز، ووكالة أنباء رويترز، وجريدة “دالاس مورننج نيوز” كما نشرت لهم مقالات في الفاينانشال تايمز، والجارديان، وموقع إم إس إن بي سي، ووكالة أنباء “آي بي إس”، بالإضافة لبعض الكتاب الأمريكيين منهم جيم لوب، وتوم باري، وهما من أكبر المتعاطفين مع القضايا العربية، وذلك مع الاحتفاظ بالحيادية والمهنية الكاملة.

وبمناسبة إطلاق الوكالة أعلن مكي عن تقديم الخدمة مجانا لفترة محدودة لمساعدة المشترك والقارئ العربي على التعرف على خدمة أمريكا إن أرابيك ويمكن الاستفسار عنها عن طريق موقع الوكالة أو البريد الإليكتروني [email protected] وكذلك [email protected]
ويمكن الاتصال بالشركة في أمريكا على هاتف 202 390 5342 أو في مصر على هاتف 012099 8902 أو هاتف 3375242

  • 5622
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE