فيسبوك تطلق نسخة الأطفال من تطبيقها للتراسل الفوري Facebook Messenger Kids

تطبيق Facebook Messenger Kids

أطلقت شركة فيسبوك اليوم نسخة جديدة مخصصة للأطفال ممن هم دون الثالثة عشرة من العمر من تطبيقها ” فيسبوك مسنجر” للمستخدمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي التطبيق الجديد Facebook Messenger Kids ليكون بمثابة نسخة مختصرة من حيث آلية العمل مقارنة مع نسخة التطبيق الأساسية، والفارق الأكبر هو إعادة تصميم التطبيق مع أخذ آليات عمل الرقابة الأبوية بالحسبان.

وتتمثل الرقابة الأبوية في آلية عمل التطبيق ذاتها، إذ أن الأهل هم من يقومون بإعداد الحسابات لأطفالهم، وأن الأطفال لا يمكنكم التحدث سوى مع قائمة أصدقاء “معدة مسبقًا” من قبل الأهل، بمن فيهم الأقارب الذين لديهم حساب على تطبيق فيسبوك مسنجر العادي، أو أصدقاء يتم اختيارهم من قبل الأهل بعناية وحذر. وتظهر الواجهة الرئيسية للتطبيق قائمة بالأسماء الذين يمكنهم للأطفال التحدث إليهم وتبين لهم من هو المتصل والمتواجد حاليًا.

ويدعم تطبيق فيسبوك للتراسل الفوري المخصص للأطفال Facebook Messenger Kids تقنية الواقع المعزز Augmented Reality، ويتيح أيضًا للمستخدمين الوصول إلى ملصقات وأقنعة مناسبة للفئة العمرية للأطفال ممن هم دون الثالثة عشرة من العمر، كما يتضمن عددًا من الصور المتحركة GIF. ويوفر التطبيق للأطفال أيضًا إمكانية إرسال رسائل نصية وصور. ولا يوفر التطبيق إمكانية الشراء داخل التطبيق مما يمنع الأطفال من استخدام بطاقات الائتمان الخاصة بأهلهم لشراء ألعاب أو مراحل متقدمة للألعاب.

ويتوفر تطبيق فيسبوك مسنجر المخصص للأطفال Facebook Messenger Kids اعتبارًا من اليوم لأجهزة آيفون وآيباد أو آيباد تاتش. ويمكن البدء بتنزيل التطبيق على جهاز الطفل من متجر آبل للتطبيقات والمصادقة من خلال استخدام حساب أحد الأبوين الخاص.

https://www.facebook.com/facebook/videos/10156805537206729/

 

 

عاجل: فريق “قراصنة غزة” يعود بقوة ويستهدف الإمارت والسعودية ودول المنطقة

قراصنة غزة

سجّل خبراء عاملون في كاسبرسكي لاب تغيّرات مهمة في عمليات فريق “قراصنة غزة” سيئ السمعة Gaza Team Cybergang، الذي ينشط في استهداف كثير من الشركات والمؤسسات الحكومية في كل من الإمارات والسعودية وفلسطين ومصر وعدد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقد عملت المجموعة التي تنشط في مشهد التهديدات الإلكترونية منذ عدة سنوات، على تعزيز ترسانتها هذا العام بأدوات تخريب حديثة.

ويهاجم فريق قراصنة غزة السفارات والدبلوماسيين والسياسيين فضلاً عن شركات النفط والغاز ووسائل الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ ما لا يقلّ عن خمس سنوات، فيما يتمّ الكشف بانتظام عن عينات جديدة من البرمجيات الخبيثة التي يلجأ فريق القراصنة هذا إلى استخدامها. وكان باحثون في كاسبرسكي لاب أفادوا في العام 2015 عن نشاط إجرامي للفريق بعد رصد تحول كبير في عملياته الخبيثة؛ إذ تمّ في تلك الحالة رصد المهاجمين وهم يستهدفون موظفي تقنية المعلومات والتعامل مع الحوادث في محاولة للوصول إلى أدوات تقييم الأمن المشروعة وبالتالي خفض قدرتها على كشف نشاطهم في الشبكات الواقعة تحت الهجوم. وفي العام 2017، رصد الباحثون ارتفاعاً آخر في نشاط فريق قراصنة غزة.

ولا تزال طبيعة الأهداف وجغرافيتها من دون تغيير في هذه الهجمات الجديدة، ولكن نطاق العمليات اتسع، إذ تم رصد سعي المهاجمين للبحث عن أي نوع من المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو ما لم يكن يتم في السابق. إلا أن الأكثر أهمية هو التطور الملموس في أدوات الهجوم، مع قيام المجموعة بتطوير مستندات التصيد الموضعية والجيوسياسية المعروفة باسم Spearphishing (التصيّد بالحربة) والتي تستخدم لإيصال برمجيات ضارة إلى الأهداف، علاوة على محاولات لاستغلال ثغرة ضعيفة نسبياً CVE 2017-0199 في برنامج “أكسيس” من مايكروسوفت Microsoft Access، وربما حتى برمجيات تجسس تستهدف النظام “أندرويد”.

ويمارس المتسللون أنشطتهم الخبيثة عن طريق إرسال رسائل بريد إلكتروني تحتوي على أنواع مختلفة من البرمجيات الخبيثة التي يمكن الوصول إليها عن بُعد (RATs Trojans)، وذلك في مستندات “أوفيس” Office مزيفة، أو روابط ويب تؤدي إلى صفحات ضارة. وعندما يتم تشغيل هذه الملفات، يُصاب الجهاز الضحية ببرمجية خبيثة تمكّن القراصنة المهاجمين في وقت لاحق من جمع ملفات معينة من الجهاز الضحية، أو قراءة الضربات التي تتم على لوحة المفاتيح، أو أخذ لقطات للشاشة. وحتى حين يكتشف الضحية تلك البرمجية الخبيثة فإن الجهة التي قامت بعملية تنزيل البرمجية على الجهاز الضحية أول الأمر تحاول تثبيت ملفات أخرى على الجهاز في محاولة لتجاوز الكشف.

وأشارت تحقيقات إضافية أجراها خبراء كاسبرسكي لاب إلى احتمال استخدام برمجيات خبيثة موجهة للأجهزة المحمولة من قبل مجموعة القرصنة؛ فقد بدا أن بعض أسماء الملفات التي وُجدت خلال تحليل أنشطة فريق غزة مرتبط بتروجانات خاصة بالنظام أندرويد. وقد سمحت هذه التحسينات التي أجراها فريق غزة على أساليب الهجوم بتجاوز الحلول الأمنية والتلاعب بنظام الضحية لفترات طويلة.

واعتبر الخبير الأمني في كاسبرسكي لاب، دافيد إم، أن استمرار فريق غزة في نشاطه الذي لوحظ منذ عدة سنوات، دلالة على أن الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “بعيد عن الأمان” عندما يتعلق الأمر بالتهديدات المرتبطة بالتجسس الإلكتروني، وتوقّع الخبير الأمني التقني أن “تتزايد في المستقبل القريب أعداد الهجمات التي ينفذها فريق غزة وتتحسن نوعيتها، نظراً للتحسن الكبير في الأساليب التي تتبعها المجموعة، داعياً الأفراد والشركات الواقعة ضمن نطاق هجماتها إلى “توخي الحذر عند الاتصال بالإنترنت”.

تجدر الإشارة إلى أن منتجات كاسبرسكي لاب تنجح في اكتشاف الهجمات التي تتمّ باستخدام الأساليب التي تتبعها مجموعة “فريق غزة”. ويوصي الباحثون لدى كاسبرسكي لاب بتنفيذ التدابير التالية لتجنب الوقوع ضحية لمثل هذه الهجمات:

  • تدريب الموظفين ليكونوا قادرين على التمييز بين رسائل ما يُعرف بـ “التصيد بالحربة” أو روابط التصيد من جهة، ورسائل البريد الإلكتروني والروابط المشروعة من جهة ثانية.
  • استخدم حل أمني لنقاط النهاية مثبت الفعالية على مستوى مؤسسي إلى جانب حلول الحماية المتخصصة ضد الهجمات المتقدمة مثل منصة مكافحة الهجمات الموجهة من كاسبرسكي لاب القادرة على كشف الهجمات من خلال تحليل الاضطرابات الشاذة في حركة البيانات عبر الشبكات.
  • تزويد موظفي الأمن التقني بإمكانية الوصول إلى أحدث المعلومات المتعلقة بالتهديدات، والتي من شأنها أن تسلّحهم بأدوات مفيدة للهجمات في بحثهم عن الهجمات الموجهة والوقاية منها، مثل المؤشرات على وقوع اختراقات أمنية إلكترونية وقواعد YARA.

سوني تكشف عن جهازها المنزلي الصوتي LF-S50G

سوني

كشفت شركة سوني اليوم الخميس، وعلى هامش مشاركتها في معرض IFA في العاصمة الألمانية برلين، عن جهازها المنزلي الصوتي الذكي LF-S50G، والذي يفترض أن يصل في شهر اكتوبر/تشرين الأول القادم، وبسعر يصل إلى 200 دولار أمريكي، بحيث تعتبر أحدث شركة تقنية تدخل هذا المجال لمنافسة شركات مثل أمازون وآبل وجوجل وسامسونج.

ولجأت الشركة اليابانية إلى الاستعانة بقدرات المساعد الصوتي الذكي من جوجل Google Assistant بدلاً من بناء مساعدها الصوتي الخاص بها، ويسمح الجهاز للمستخدمين بتشغيل الموسيقى والتحكم بها جنباً إلى جنب مع مجموعة من الخدمات عبر أوامر جوجل البسيطة Ok Google، كما يمكن الطلب من الجهاز توفير معلومات حول الطقس وحركة المرور وغيرها من المعلومات.

ويمكن استعمال جهاز سوني LF-S50G بشكل يشابه استعمال جهاز جوجل Google Home للتحكم بالأجهزة المنزلية الذكية الأخرى مثل الإضاءة والحرارة، ويعمل الجهاز على عرض الوقت والتاريخ، إلا انه وبخلاف المعلومات حول وجود مساعد جوجل الذكي Google Assistant بشكل ضمني، فإن الشركة اليابانية لم توفر الكثير من التفاصيل الدقيقة في الوقت الحالي حول جهازها.

ووفرت الشركة إمكانية وصل الهاتف الذكي عبر البلوتوث أو NFC، كما ان تصميمه يعتبر واقياً للماء بحيث يمكن استعماله ضمن المطبخ، ومع ذلك، فقد أوضحت سوني أن هذا الجهاز ليس من نوعية الأجهزة التي يمكن أخذها إلى حمام السباحة، وذلك لأنه يتبع تصنيف IPX3 وهو ليس مقاوماً للمياه بشكل كامل.

ويمكن ضبط إعدادات LF-S50G لجعله متصلاً بالشبكة الرئيسية ضمن المنزل من خلال تطبيق جهاز جوجل Google Home، ويحتوي الجهاز بشكل ضمني على إمكانيات Chromecast بحيث يمكن للمستخدم استعمال ميزة البث من خلال Wi-Fi للحصول على تطبيقات الصوت المفضلة، وتشير الشركة من ناحية الصوت أن الجهاز الجديد قادر على بث الصوت بتقنية 360 درجة.

ويمكن التحكم بالجهاز من خلال الإيماءات لضبط الصوت والمسارات وبدء أو إيقاف تشغيل الموسيقى، ويأتي الجهاز بخيارين من الناحية اللونية هما الأسود والرمادي، وكانت جوجل قد أعلنت سابقاً أن مساعدها الصوتي Assistant سوف يتوفر ضمن العديد من الأجهزة المنزلية الصوتية الذكية قريباً، مما يعني أن هناك العديد من الشركات التي قد تعلن خلال الفترة المقبلة عن أجهزة منزلية صوتية ذكية مدعومة من قبل مساعد جوجل الصوتي.

https://www.youtube.com/watch?v=BgxXJuonKJM

عشرة تطبيقات من جوجل يجب تنزيلها على أي هاتف آيفون

تطبيقات

تمتلك شركة جوجل مجموعة تطبيقات منوعة على متجري جوجل بلاي وآب ستور، وعلى الرغم من أن أغلب هذه التطبيقات قد تكون مفيدة للمستخدمين، إلا أن هناك تطبيقات أساسية متميزة يجب تنزيلها على أي هاتف ذكي.

وكما نعلم فإن الكثير من تطبيقات جوجل الشهيرة تكون مثبتة مسبقاً على هواتف أندرويد مثل تطبيق يوتيوب وكروم وجيميل وغيرها من التطبيقات.

لكن إن كنت من مستخدمي هواتف آيفون، فربما يجدر بك تنزيل مجموعة من تطبيقات جوجل الأساسية والمهمة.

لذا إليكم 10 تطبيقات من جوجل يجب تنزيلها على أي هاتف آيفون

تطبيق Google Maps

لا يحتاج تطبيق Google Maps إلى تعريف، إذ أنه يتربع على عرش تطبيقات الخرائط الأكثر شعبية على الهواتف الذكية بلا منازع.

لذا إن كنت تشعر بالاستياء من تطبيق خرائط آبل الافتراضي على هواتف آيفون، فربما يجب عليك التفكير بالانتقال إلى تطبيق خرائط جوجل والاستمتاع بخرائط دقيقة وشاملة في 220 دولة، والاستفادة من المزايا الإضافة للتطبيق مثل التوجيه الصوتي وتوفير اتجاهات النقل وحركة المرور في 15 ألف مدينة حول العالم والحصول على معلومات تفصيلية حول أكثر من 100 مليون مكان والاستمتاع بجولات افتراضية وصور داخلية لمعالم الجذب الحيوية كالمتاحف والمطاعم وغيرها.

تطبيق Google Calendar

يساعدك تطبيق Google Calendar على توفير وقتك وتحقيق الاستفادة القصوى من كل يوم، وذلك بفضل واجهة الاستخدام البسيطة وتوفيره لطرق مختلفة لعرض التقويم اليومي والتبديل السريع بين الأيام والأسابيع والأشهر.

كما يتيح لك التطبيق القدرة على إنشاء الأحداث والمهام والأهداف الشخصية بسرعة ومرونة، والاستفادة من المزايا الذكية مثل جلب المعلومات المهمة من تطبيق البريد الإلكتروني وإضافتها للتقويم.

تطبيق Google Photos

إن كنت تستخدم هاتف آيفون الخاص بك لالتقاط مجموعة كبيرة من الصور والفيديوهات، فلا شك أن محدودية السعة التخزينية قد تكون عائقاً أمامك.

وبالتالي فإن الاعتماد على تطبيق Google Photos سيتيح لك الاحتفاظ بنسخة احتياطية من الصور ومقاطع الفيديو وتنظيمها دون التفكير بالمساحة التخزينية على هاتفك.

تطبيق Gboard

تضم لوحة مفاتيح ‏ Gboard مجموعة من المزايا الرائعة التي تساعدك على الكتابة والدردشة مع أصدقائك بسرعة وموثوقية.

ومن خلال اللوحة لن يكون هناك حاجة لمغادرة الدردشة للبحث في جوجل، إذ سيكون بوسعك البحث عن أي شيء ومشاركته من جوجل مثل مقاطع الفيديو وتوقعات الطقس والأخبار ونتائج المباريات وغيرها.

كما تدعم اللوحة البحث عن الرموز التعبيرية والعثور عليها بشكل أسرع، وكذلك البحث عن الصور المتحركة والكتابة بلغات متعددة.

تطبيق Snapseed

استطاع تطبيق Snapseed أن يثبت فاعليته كأحد أفضل تطبيقات تحرير الصور على هواتف آيفون لما يتمتع به التطبيق من مزايا قوية.

ويوفر التطبيق مجموعة هائلة من الأدوات والمزايا والأوضاع لتحرير وتحسين وضبط الصور، وذلك إلى جانب مجموعة فلاتر احترافية ومنتقاة بعناية.

تطبيق PhotoScan

يتيح تطبيق PhotoScan من جوجل إجراء مسح ضوئي لصورك المطبوعة وحفظها باستخدام كاميرا الهاتف بسرعة ومرونة.

ويُمكن الاستعانة بالتطبيق لحفظ ذكرياتك المتمثلة في الصور الملتقطة بكاميرات تناظرية بل وتحسينها وضبطها بكل سهولة.

تطبيق Google Translate

لا شك أن أغلب مستخدمي الهواتف الذكية يحتاجون للاعتماد على تطبيق للترجمة لمساعدتهم أثناء العمل على الهاتف وتصفح الإنترنت.

ولأن شركة جوجل لديها مسيرة طويلة في تطوير خدمة الترجمة التابعة لها، فإن تطبيق Google Translate سيكون الخيار الأنسب لك في هذا المجال.

ويوفر التطبيق القدرة على الترجمة بين 103 لغة، بما في ذلك 52 لغة متوفرة للترجمة في وضع عدم الاتصال بالإنترنت.

ويدعم التطبيق مجموعة مزايا إضافية للقيام بالترجمة بسهولة تامة مثل ميزة الترجمة الفورية بالكاميرا، وكذلك وضع المحادثة التي يتيح الترجمة الفورية بين لغتين باستخدام 32 لغة.

تطبيق Inbox

إما إن كنت تبحث عن تطبيق لإدارة البريد الإلكتروني، فإن تطبيق Inbox سيقدم لك مجموعة من الوظائف والمزايا التي تساعدك على تنظيم رسائلك والتخلص من فوضى البريد وتوفير الوقت والجهد أثناء العمل عليه.

تطبيق Google News & Weather

يوفر تطبيق Google News & Weather تغطية إخبارية شاملة من 75 ألف جهة نشر، مع إمكانية تخصيص أخبار العناوين الرئيسية والأخبار والطقس في منطقتك المحلية وبحسب تفضيلاتك.

تطبيق Google Docs

وأخيراً، مع تطبيق Google Docs الذي يتيح لك إنشاء المستندات وتعديلها والتعاون عليها مع الآخرين في نفس الوقت حتى في حال عدم وجود اتصال بشبكة الإنترنت.

عندما يطغى فحيح الكوبرا على زئير الأسد!

آشلي كوبرا

من كان ليصدق أن الكوبرا أعلى صوتاً من الأسد؟ إنها مركبة آشلي كوبرا Ashley Cobra الكلاسيكية!

قام دوبيزل موتورز بالتعاون مع Deals On Wheels و Exotic Cars  بالعمل مع شركة 21dB لقياس مستوى هدير أربع من أعلى السيارات صوتاً على دوبيزل. 

وتوصّل دوبيزل، أكبر سوق للسيارات المستعملة في الإمارات العربية المتحدة، إلى أنّ صوت محرك آشلي كوبرا كان الأعلى (130.4 ديسيبل)، تلته لامبورغيني أفينتادور (126.9 ديسيبل)، وفيراري GTO بمقدار (121.6 ديسيبل)، وفيراري F12 بمقدار (121.2 ديسيبل). ولتوضيح الصورة أكثر، يصل زئير الأسد إلى 114 ديسيبل، مما يجعل الكوبرا ملك الغابة الإسمنتية بلا منازع!

قياسات أخرى مثيرة للاهتمام:

● الثلاجة: 50 ديسيبل

● الغسالة: 50 – 75 ديسيبل

● المكنسة الكهربائية: 60 – 85 ديسيبل

● خلاط الطعام: 80 – 90 ديسيبل

آبل تكشف النقاب عن حاسب iMac Pro أقوى Mac على الإطلاق

آبل

كشفت شركة آبل اليوم الإثنين ضمن مؤتمرها العالمي للمطورين النقاب عن حاسبها الجديد iMac Pro، المنتج الجديد كلياً من فئة محطات العمل والمصمم لأعمال المحترفين الأكثر تطلباً، عبر شاشة Retina 5K من قياس 27 إنش ومعالجات Xeon بما يصل لغاية 18 نواة معالجة وأداء جرافيك يصل لغاية 22 تيرافلوب، إلى جانب التحديثات التي طالت حواسيب آيماك.

وعمدت الشركة إلى تحديث خط إنتاج حواسيبها فيما يعتبر مفاجأة حيث كان آخر تحديث لخط حواسيب iMacs قد تم في خريف عام 2015، ووفقاً لآبل فإن الحاسب الجديد iMac Pro يعتبر وحشاً عندما يتعلق الأمر بالرسوميات كما يعتبر iMac Pro الجديد أقوى Mac على الإطلاق.

ويدعم iMac Pro مساحات تخزين داخلية من نوع SSD بسعات تصل لغاية 4 تيرابايت وذاكرة ECC تصل لغاية 128 جيجابايت، ويمكن توصيل ما يصل لغاية مصفوفتين RAID عاليتي الأداء وشاشتين 5K في الوقت ذاته بفضل 4 منافذ Thunderbolt 3، ويتميز iMac Pro، لأول مرة في أجهزة Mac، بشبكة Ethernet بسرعة 10 جيجابت لسرعات أكبر لغاية عشر مرات.

وجرى تصميم iMac Pro ليعمل بواسطة معالجات Intel Xeon من الجيل الجديد تصل لغاية 18 نواة لمعالجة أكثر أعمال المحترفين تطلباً، ويقدم iMac Pro مع بنية فلاش وتصميم حراري جديدين كلياً قدرات تبريد أفضل لغاية 80 بالمئة في تصميم iMac النحيف والسلس ذاته، مع هيكل رمادي فلكي جديد وشاشة Retina 5K مقاس 27 إنش تدعم مليار لون.

ويأتي iMac Pro مع وحدة معالجة الرسومات Radeon Pro Vega الجديدة، أكثر بطاقات الرسوميات تطوراً في جهاز Mac على الإطلاق، ومع معالج يضم الجيل الجديد من نوى الحوسبة وذاكرة تردد عالي HBM2 تصل لغاية 16 جيجابايت، ويقدم iMac Pro عبر وحدة معالجة الرسوميات Vega قدرة حاسوبية مدهشة تصل لغاية 11 تيرافلوب في الدقة الفردية لتصيير 3D أسرع ومعدل إطارات عالي للواقع الافتراضي.

وأضافت آبل أن أجهزة iMacs الجديدة سوف تعتمد على أحدث معالجات شركة إنتل Kaby Lake، وشاشات عرض أكثر إشراقاً بنسبة 43 في المئة، وما يصل إلى 64 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، ورسوميات أسرع بنسبة تصل إلى 80 في المئة، ومساحات تخزين داخلية جديدة تصل إلى 2 تيرابايت.

وأدخلت الشركة المصنعة لهواتف آيفون أحدث جيل من معالجات شركة إنتل ضمن تشكيلة حواسيبها آيماك iMac الجديدة، إلى جانب ما تسميه آبل أفضل شاشة عرض لأجهزة ماك منذ أي وقت مضى، حيث تقدم 500 شمعة من السطوع، أي أن شاشات العرض أكثر اشراقاً بنسبة 43 في المئة من الجيل السابق.

ويمكن لنموذج الحاسب ذو شاشة العرض 21.5 إنش الآن الحصول على ذاكرة وصول عشوائي تبلغ 32 جيجابايت، في حين أصبح النموذج ذو شاشة العرض 27 إنش يمتلك 64 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، فيما يعد ضعف الإمكانيات السابقة، كما حصلت الحواسيب الجديدة على منفذ Thunderbolt 3 USB-C، مما يجعلها أول حواسيب الشركة من فئة سطح المكتب التي تحصل على هذا المنفذ.

كما حصلت بطاقات الرسوميات على قدرات جديدة ضمن حواسيب آيماك، حيث يمتلك النموذج ذو شاشة العرض 21.5 إنش شريحة رسوميات من إنتل Iris Plus 640، في حين أن النموذج ذو شاشة العرض 21.5 إنش بدقة 4K قد حصل على شريحة الرسوميات Radeon Pro 555 و560.

بينما يمكن للنموذج ذو شاشة العرض 27 إنش بدقة 5K الاختيار بين شرائح الرسوميات Radeon Pro 570 و575 و580 مع 8 جيجابايت VRAM، وتكافئ شريحة الرسوميات Radeon Pro 580 تقريباً بطاقة رسوميات إنفيديا Nvidia 1060، بحيث تسمح هذه التحديثات التي طالت بطاقات الرسوميات للحواسيب الجديدة إلى جانب تحديثات نظام التشغيل macOS High Sierra بدعم الواقع الافتراضي.

وقال جون تيرنس نائب رئيس قسم هندسة الأجهزة في الشركة “نشعر بالسعادة بتقديم نظرة مسبقة للمطورين والعملاء على iMac Pro، والذي سيكون أسرع وأقوى Mac على الإطلاق، حيث يقدم القدرة الحاسوبية من فئة محطات العمل لجهاز iMac للمرة الأولى على الإطلاق، لقد أعدنا تصميم النظام بأكمله وصممنا بنية حرارية جديدة لنتمكن من جمع أداء مدهش في تصميم iMac الراقى والهادئ والمحبب للعملاء، ويعتبر iMac Pro خطوة ضخمة للأمام ولن تجد له مثيل”.

وحافظت الحواسيب بشكل كبير على تصميمها السابق دون تغيير إلا أن التحديث الذي طال العتاد كان كبيراً، حيث يتميز حاسب iMac Pro بهيكل رمادي يجمع بين الأداء المذهل لتعديل الجرافيك المتقدم وإنشاء محتوى الواقع الافتراضي وتصيير ثلاثي الأبعاد أسرع، وكان آخر تحديث حصلت عليه حواسيب آيماك في شهر اكتوبر/تشرين الاول 2015، ويبدأ شحن حواسيب iMac Pro في شهر ديسمبر/كانون الأول 2017، على أن تبدأ الأسعار من 1100 دولار لنموذج 21.5 إنش و1300 لنموذج 21.5 إنش 4K.

DJI تكشف النقاب عن طائرة Spark

DJI

كشفت شركة DJI الصينية المتخصصة في تصنيع الطائرات دون طيار التجارية وغير التجارية اليوم الأربعاء عن أحدث طائرتها دون طيار المسماة سبارك Spark صغيرة الحجم التي يبلغ وزنها أقل من باوند واحد، إلا أن هذا الوزن لم يمنع الشركة من إضافة العديد من المميزات القوية ضمن هذا الحجم الصغير.

واتجهت صناعة الطائرات دون طيار خلال الأشهر الستة الماضية إلى تقليص حجم الطائرات لجعلها أكثر قابلية للحمل والنقل والوصل إليها، وتمكنت شركة DJI الصينية من تقليص حجم الطائرة إلى جانب تقليص ثمنها بعد أن كانت الطائرات التي تطلقها الشركة يقترب سعرها من حوالي ألف دولار أمريكي.

وتكلف الطائرة الجديدة حوالي 500 دولار أمريكي مما يضعها في مواجهة مباشرة مع الطائرات منخفضة التكلفة من شركات Parrot وYuneec وZeroTech، وتمتلك الطائرة متحكمات ذكية مثل ActiveTrack وTapFly المتواجدة في نسخة الطائرة دون طيار الأعلى مواصفات Phantom 4.

ويمكن استعمال متحكمات الإيماءات للتحكم بالطائرة والسماح لها بالمناورة في أي اتجاه، كما يمكن استعمال الهاتف الذكي للسيطرة على الطائرة لمسافة تصل إلى 109 ياردة، مع وجود بطارية تسمح لها بالطيران لمدة 16 دقيقة متواصلة عبر شحنه واحدة عبر منفذ من نوع Micro USB.

وتنوي الشركة بيع الطائرة مع حزمة ملحقات تتضمن منصة للشحن والمراوح وبطارية إضافية وجهاز تحكم عن بعد والمزيد غيرها مقابل 200 دولار أمريكي إضافية عن السعر الأصلي، ويجري تدعيم الكاميرا الموجودة عبر مثبتي انحراف محوريين بحيث يمكنها التقاط فيديوهات بدقة 1080p وصور ثابتة بدقة 12 ميجابيكسل.

وتسمح الميزة الجديدة المسماة QuickShot للطائرة دون طيار بالتقاط فيديوهات تصل مدتها إلى دقيقة واحدة وتحريرها ضمن 10 ثواني للسماح للمستخدم بسرعة مشاركتها عبر حساباته على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة، كما تمتلك الطائرة أجهزة استشعار تتمثل بكاميرا استشعار 3D وغلوناس ونظام تحديد المواقع GPS تسمح لها بتفادي العقبات.

وتصل سرعة الطائرة القصوى إلى 31 ميلاً في الساعة، وتتوفر بعدة ألوان هي الأبيض والأزرق والأخضر والأحمر والأصفر، وفتحت الشركة باب الطلبات المسبقة حيث يتوقع أن تبدأ شحنها بحلول 15 يونيو/حزيران 2017.

قراصنة يشنون هجوم فدية على عشرات الآلاف من الحاسبات في نحو 100 دولة

قراصنة يشنون هجوم فدية على عشرات الآلاف من الحاسبات في نحو 100 دولة

أدى هجوم إلكتروني عالمي مستفيدًا من أدوات قرصنة يُعتقد أنها طُورت من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA إلى إصابة عشرات الآلاف من أجهزة الحاسب في ما يقرب من 100 دولة، مما أدى إلى تعطيل النظام الصحي البريطاني وشركة الشحن الدولية “فيديكس” FedEX.

وفي الهجوم، الذي وُصف بأنه هجوم الفدية العالمي الأكبر من نوعه على الإطلاق، خدع القراصنة الضحايا وأغروهم بفتح مرفقات تحتوي على برمجيات خبيثة أُرسلت مع رسائل غير مرغوب فيها “سبام” يبدو أنها تضمنت فواتير، وعروض مهمة، وتحذيرات أمنية، وغيرها من الملفات المشروعة.

وبعد فتح البرمجية الخبيثة، التي تنتمي إلى برمجيات الفدية الخبيثة، قامت بتشفير البيانات على أجهزة الحاسب، مطالبةً الضحايا بدفع فدية تراوحت بين 300 و 600 دولار أمريكي لاستعادة الوصول إلى البيانات المشفرة.

وقال باحثون أمنيون إنهم لاحظوا أن بعض الضحايا يدفعون عن طريق العملة الرقمية بيتكوين، على الرغم من أنهم لا يعرفون ما النسبة المئوية التي أعطيت للابتزاز. وذكر باحثون من شركة “أفاست” Avast المتخصصة في تطوير البرمجيات الأمنية أنهم لاحظوا نحو 57 ألف حالة إصابة في 99 دولة، أكثرها في روسيا وأوكرانيا وتايوان.

ولم تعلن الدول الآسيوية عن وقوع أي خروقات كبيرة اليوم السبت، بيد أن المسؤولين فى المنطقة كانوا يتدافعون للتحقق والحرص على كتمان مدى تأثير الضرر لبعض الوقت. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” أن بعض المدارس الثانوية والجامعات تأثرت بالهجمة دون الكشف عن هويتها وعددها.

وقد تم الإبلاغ عن معظم الهجمات المدمرة في بريطانيا، حيث اضطرت المستشفيات والعيادات يوم أمس الجمعة إلى صرف ورد المرضى بعد أن فقدوا إمكانية الوصول الى أجهزة الحاسب الخاصة بها. كما قالت شركة الشحن الدولية “فيديكس” إن بعض أجهزة الحاسب خاصتها العاملة بنظام ويندوز أُصيب أيضًا. وأضافت في بيان: “نحن نتخذ التدابير العلاجية بأسرع وقت ممكن”.

وقال فيكرام ثاكور، مدير الأبحاث لدى شركة تطوير البرمجيات الأمنية سيمانتيك، إن عددًا قليلًا فقط من الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها أصيبت، لأنه يبدو أن القراصنة بدأوا حملتهم من خلال استهداف شركات في أوروبا.

وأضاف ثاكور أنه بحلول الوقت الذي حولوا فيه انتباههم إلى الولايات المتحدة، كانت مرشحات البريد المزعج قد تعرفت على التهديد الجديد وحددت رسائل البريد الإلكتروني المحملة ببرمجيات الفدية الخبيثة على أنها خبيثة.

وقالت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية فى وقت متأخر من يوم الجمعة إنها على علم بتقارير هجمات برمجيات الفدية الخبيثة، وأكدت أنها مستعدة لتبادل المعلومات مع الشركاء المحليين والأجانب، ولتقديم الدعم الفني.

وكانت شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية “تيليفونيكا” Telefonica من بين العديد من الأهداف في إسبانيا، على الرغم من أن الهجوم كان يقتصر على بعض أجهزة الحاسب على شبكة داخلية ولم تؤثر على العملاء أو الخدمات. كما أعلنت شركة الاتصالات البرتغالية تليكوم وتيليفونيكا الأرجنتين أنها كانت أيضًا من بين المستهدفين.

وحددت شركات الأمن الخاصة برمجية الفدية الخبيثة المستخدمة كصيغة جديدة من برمجية “واناكري” WannaCry التي تمتلك القدرة على الاانتشار تلقائيًا عبر شبكات كبيرة من خلال استغلال ثغرة معروفة في نظام التشغيل ويندوز من مايكروسوفت.

وقال باحثون من العديد من شركات الأمن السيبراني الخاصة إنه من المحتمل أن يكون القراصنة، الذين لم يُتعرف عليهم أو يعلن أحدهم المسؤولية عن الهجوم، جعلوا برمجياتهم “دودة”، أو برمجية خبيثة ذاتية الانتشار من خلال استغلال جزء من شفرة طورتها وكالة الأمن القومي الأمريكية باسم Eternal Blue، وقد نُشرت على الإنترنت في الشهر الماضي من قبل مجموعة قراصنة معروفة باسم “وسطاء الظل” Shadow Brokers.

ومن جانبها، قالت شركة مايكروسوفت إنها أطلقت تحديثًا تلقائيًا لنظام ويندوز لحماية عملائها من برمجية “وانا كراي” WannaCry. وكانت قد أطلقت يوم 14 آذار/مارس الماضي تحديثًا لحماية المستخدمين من ثغرة Eternal Blue.

ويُعتقد أن انتشار برمجية الفدية الخبيثة يأتي في توقيت حساس، إذ إنه يأتي بعد أسبوع من الاضطرابات السيبرانية فى أوروبا التي بدأت الأسبوع الماضي عندما نشر القراصنة مجموعة من وثائق الحملة الانتخابية المرتبطة بالمرشح الفرنسي ايمانويل ماكرون قبيل تصويت الإعادة التي، مع ذلك، اُنتخب فيها رئيسًا لفرنسا.

وفي يوم الأربعاء الماضي، عطل قراصنة مواقع العديد من شركات الإعلام الفرنسية وعملاقة الفضاء إيرباص. كما تأتي الهجمات الجديدة قبل أربعة أسابيع من الانتخابات العامة البريطانية التي تعد فيها مسألة الأمن الوطني وإدارة الخدمات الصحية الوطنية التي تديرها الدولة NHS من القضايا الهامة.

دبي تظفر بلقب أول مدينة في العالم تطور خطًّا باسمها ويُعتمد في جميع مراسلاتها الحكومية

خط دبي

أطلق الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، “خط دبي” كأول خط في العالم يتم تطويره من قِبل مدينة ويحمل اسمها، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت العالمية، وذلك “تماشيًا مع نهج دولة الإمارات الرائد في مجال الابتكار على المستويين الإقليمي والعالمي، ودعمًا للجهود المبذولة لتعزيز دور الإمارة وتأكيد تميزها في العالم الرقمي”.

وبهذه المناسبة، وجه ولي عهد دبي الجهات الحكومية في الإمارة باعتماد الخط في المراسلات الحكومية، وقال الشيخ: “إن إطلاق خط دبي إلى العالم خطوة مهمة ضمن جهودنا المستمرة في ترسيخ مكانة دبي في العالم الرقمي، وإبراز شخصيتها المتميزة التي اقترنت بمفاهيم الإبداع والابتكار في شتى المجالات وهذا الانجاز الجديد وبما يملكه الخط من مواصفات خاصة تمنحه التفرد في مجال الخطوط الرقمية المستخدمة عالميًا”.

ونوه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بأن “خط دبي” يعكس “مجموعة من القيَم التي طالما تميزت بها دولة الإمارات وتشكل رؤيتها ونهجها في السعادة والعطاء والإقدام والحداثة والتسامح علاوة على تشجيع الإبداع والابتكار، والفخر بالموروث الثقافي والعيش المشترك والتعاون البناء مع سائر الشعوب، بينما جاء الخط الجديد على هيئة تجمع بين عراقة الماضي وتطلعات المستقبل”.

وأضاف الشيخ: “وجهنا الجهات الحكومية في الإمارة بالبدء في استخدام خط دبي في المراسلات الحكومية الرسمية باعتباره نقطة تحول جديدة لدبي في تعزيز تنافسية دولة الإمارات في عالم التكنولوجيا الرقمية، وليكون ذلك بمثابة التزام حكومي يضمن نشر ونجاح هذه المبادرة محليًا وعالميًا”.

وأثنى الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على العناية بالتفاصيل التي تميز خط دبي عن غيره من الخطوط المستخدمة في العالم، وبدقة وفرادة التصميم الذي يجمع بين أصالة الماضي وتطلعات المستقبل، ويمنح كل إنسان حقه في التعبير، في عالم تسعى دولتنا أن يكون أكثر تسامحًا وسعادة.

وأضاف الشيخ: “تابعت كافة مراحل تطوير هذا الخط، منذ بداية الرسومات الأولية للتصميم وصولًا إلى المراحل النهائية للتنفيذ، وأهنئ فريق العمل وكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة المبتكرة”.

وقد طُوِر “خط دبي” وفقًا لأعلى المعايير التقنية المستخدمة في هذا المجال، وهو أول خط ضمن جميع تطبيقات وحلول شركة مايكروسوفت يتم تطويره من قِبل مدينة ويحمل اسمها، إذ أن “خط دبي” ليس مجرد وسيلة رقمية للكتابة فحسب، بل هو أداة من أدوات التواصل التي تسمح للأفراد في مختلف أنحاء العالم بالتعبير عن أنفسهم وآرائهم ومشاعرهم.

ومن جانبه صرح المهندس أحمد المهري، مساعد الأمين العام لقطاع شؤون المجلس التنفيذي والأمانة العامة لإمارة دبي ومدير مشروع “خط دبي”: يعكس خط دبي التزامنا بتطويع أفضل التقنيات وأدواتها ووسائلها بأسلوب مبتكر وفعال، بحيث يدمج ما بين تراث وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة بماضيها العريق والمشرف ومستقبلها المتطور والمبتكر في ظل قيادتنا الرشيدة، حيث عمل فريق الأمانة العامة ومن خلال تجسيد توجيهات سمو ولي عهد دبي على التأكد من تبني “خط دبي” لأحدث ما توصلت إليه الممارسات العالمية في عالم الخطوط الرقمية”.

وتابع المهري قائلًا: “سيكون لهذه المبادرة أثرها الواضح في وضع بصمة خاصة لدبي ضمن التطور السريع الذي يشهده العالم في مجالات تكنولوجيا الخطوط الرقمية؛ لذلك كان ضروريًا علينا المساهمة في إضافة نواحٍ جديدة ومبتكرة تحتضن هذه التكنولوجيا وتقدمها للأفراد بطريقة تحقق لهم الفخر والسعادة وتمكنهم من التعبير عن النفس بكل أريحية مع كل من حولهم”.

وأكد المهري: “نقدم اليوم “خط دبي” الى العالم، تجسيدًا للدور المحوري التي تلعبه دولة الإمارات في مسيرة العطاء الإنساني وتحقيقًا لمبدأ التسامح والعطاء المنشود بين دول العالم أجمع، كما يدعم “خط دبي” قطاع التكنولوجيا بشكل عام من خلال إتاحة خط رقمي عالي المستوى وذو مواصفات متميزة لجميع المستخدمين في مختلف دول العالم دون أي تكاليف تذكر، إضافة إلى احتواء الخط على خصائص فنية تسهل عملية القراءة وتدعم خاصية الطباعة والعرض على الشاشة الإلكترونية، إضافة إلى كونه الخط الأمثل للاستخدام في تصميم النصوص الإعلانية المخصصة للعرض بأحجام أكبر” ..مشيرا الى ان الجودة الفنية العالية التي يتمتع بها خط دبي جاءت لتلبي الحاجة الماسة إلى خطوط عربية عالية المستوى لتكون متاحة من خلال تطبيقات أوفيس 365 من مايكروسوفت”.

وقال سامر أبو لطيف، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى مايكروسوفت: “تماشيًا مع سعي مدينة دبي نحو تحقيق ابتكار جديد في مجال التصميم  والتكنولوجيا على النطاق العالمي، نؤكد من هذا المنبر بأن خط دبي يمثل طفرة قوية تجاه تبوء المدينة مكانها الريادي في العالم ، حيث سيكون اسم “خط دبي” متوفرا عالميًا ولأكثر من100 مليون مستخدِم حول العالم من خلال تطبيقات أوفيس 365 ، ويُعتبر إطلاق هذا الخط خير مثال على التعاون بين مدينة دبي وشركة مايكروسوفت بهدف تشجيع روح الابتكار ودفع عجلة تنمية المجتمعات وتطورها ، كما يعزز دور مايكروسوفت نحو تمكين مدينة دبي لتحقيق رؤيتها المتمثلة في تصدرها لجميع المجالات حول العالم من خلال تعزيز العمل المشترك وتحقيق التكامل والترابط بين القطاعين الحكومي والخاص وصولًا بإمارة دبي نحو العالمية”.

يشار إلى أن “خط دبي” من تصميم الدكتورة نادين شاهين بالتعاون مع فريق عالمي مختص من شركة “مونوتايب” العالمية، وهو خط متطور وذو خواص فريدة يهدف إلى التشجيع على القراءة والتعبير عن الذات حيث تم ابتكار “خط دبي” بشكل متقن لتجسير الفجوة التي دائمًا ما تعيق تحقيق التناغم التام بين النصوص العربية واللاتينية في سبيل توفير خطوط رقمية متناغمة تحقق الاندماج السلس ما بين هذه الأحرف والأشكال الكتابية باختلاف اللغات المستخدمة.

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة نادين شاهين، مديرة تصميم الخطوط والخبيرة في مجال سهولة القراءة لدى شركة “مونوتايب”: “الانفتاح والتناغم لدى شعب الإمارات، وجوهر دبي ورؤيتها التي تهدف إلى أن تكون مثالًا حيًا للمدينة العربية العصرية، هذا ما ألهمنا لابتكار خط دبي .. لم يكن التحدي يقتصر على ابتكار خط جيد، بل كان يتمحور حول ابتكار شكلٍ جديد ومميز من أشكال التعبير عن الذات من أجل إطلاق العنان للطموحات فتتخطى كل الحدود”.

يُذكر أنه يمكن للجميع تنزيل “خط دبي” من الموقع الإلكتروني الخاص به.