5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

يعتبر التسويق هو أهم خطوة في مشروعك على الإطلاق، فهناك معادلة تسويقية بسيطة تقول أنه عند بدء أي نشاط تجاري جديد فإن نجاحه سيعتمد على عدد عملائه، ويقول الكثير من خبراء ريادة الأعمال إن السبب الأساسي لنجاح أي منتج أو خدمة هو التسويق المميز له، كما أن استراتيجية التسويق هي العمود الفقري لجميع الجهود التسويقية.

تعتبر استراتيجية التسويق الجيدة عاملاً أساسيًا في نجاح جهود شركتك التسويقية، بدءًا من الرسائل التسويقية الموجودة بمطبوعات الشركة الورقية وحتى تجربة المستخدم بموقعك على الويب، ولكن للأسف يوجد العديد من الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم تتعامل مع التسويق من وجهة نظر تكتيكية وليس بصورة استراتيجية بعيدة المدى.

ولكي تبدأ تنفيذ استراتيجية التسويق الخاصة بك بنجاح يمكنك اتباع الخطوات التالية:

1- حدد جمهورك المستهدف بدقة

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

في الغالب يعتمد وجود نشاطك التجاري أو الخدمي على وجود حاجة ما للمستخدمين لم تستطيع الحلول الموجودة في السوق أن تلبيها، كما أنك بالطبع تعلم منتجك أو الخدمة التي تقدمها بشكل أفضل من أي أحد، ولكن هل لديك معرفة جيدة بالعميل المثالي المهتم بمنتجك أو خدمتك؟

يجب عليك أن تستقطع وقتًا وتخصصه لدراسة وتحليل العملاء الذين يقومون بشراء بمنتجك أو خدمتك، وهذا يشمل معرفة أعمارهم وأماكن إقامتهم ومناصبهم الوظيفية وغير ذلك من البيانات الأخرى التي ستفيدك حتمًا في فهم طبيعة عملائك وهو ما سيمنحك القدرة للاستحواذ على مزيد من العملاء الجدد بسهولة.

2- ضع أهداف لتحقيق العائد المرغوب من الإستثمار

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

أهم فائدة للتسويق في العالم الرقمي الذي نعيش فيه حاليًا هي تعدد الخيارات والقنوات المتاحة للتسويق مثل مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع التسويق بالبريد الإلكتروني ومنصات الإعلانات الرقمية المنتشرة بكثرة عبر الإنترنت، ولكن من المهم أن تكون على علم بمدى قدرتك على تحديد أهداف حملاتك التسويقية وتنفيذها عبر القوات المناسبة لنشاطك التجاري أو الخدمي.

وتذكر دائمًا عندما تقوم بتحديد أهدافك أن تلتزم بمنهجية SMART لتحديد الأهداف والتي تؤكد على أن تكون الأهداف (واضحة – قابلة للقياس – قابلة للتحقيق – واقعية – لها زمن محدد)، والفشل في تحديد الأهداف يمكن أن يسبب تشتت لك ولفريق التسويق لديك بالإضافة إلى التأثير السلبي على نمو مؤسستك.

فعلى سبيل المثال إذا قررت أن تقوم بإنشاء مدونة لمؤسستك لتكون مصدرًا للمعلومات المتعلقة بمنتجات أو خدمات مؤسستك ولكنك لم تكن قادرًا على أن تنشر فيها مواضيع مفيدة باستمرار فستفقد المصداقية أمام عملائك، وستفقد هذه المدونة أهميتها ولن تكون وسيلة للتأثير على العملاء لتشجيعهم على الشراء منك.

3- ضع خطة مناسبة لتحقيق هذه الأهداف

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

يجب عليك تصميم خطة واضحة بحيث تشتمل على قوائم المهام التسويقية ومواعيد تنفيذها وهو ما يعتبر أساس استراتيجية التسويق لمنتجات أو خدمات مؤسستك، حيث أن تحديد الأفكار الرئيسية أو الأهداف قد يكون أمرًا سهلا ولكن ما لم يوجد جدول زمني واضح لتنفيذ المهام التسويقية وتحديد الأشخاص المسؤولين  عن تنفيذها فسيكون من الصعب تحقيق أي أهداف قمت بوضعها.

4- ابدأ الخطوات العملية لتنفيذ خطة التسويق

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

بعد أن قمت بتصميم خطة تسويق بمواعيد محددة لتنفيذ المهام فقط حان وقت بدء التنفيذ، وقد يكون من الأفضل أن تعقد اجتماعًا مع كل من سيشاركون في تنفيذ المهام المحددة بالخطة لمراجعة التفاصيل النهائية، كما يستحسن أن تقوم بعقد اجتماع دوري كل أسبوع أو شهر مثلًا مع فريق التسويق لديك لمتابعة تقدم تنفيذ الخطة ومدى نجاح الحملات التسويقية واكتشاف أي عقبات تواجه الفريق لحلها.

5- راقب النشاط التسويقي والنجاحات والإخفاقات

5 نصائح هامة لبدء استراتيجية التسويق الخاصة بك في عام 2019

من المهم جدًا تصميم نظام للتواصل بينك وبين أعضاء فريق التسويق لتستطيع من خلاله الحصول على كل التقارير التي توضح مدى نجاح تنفيذ مهام الخطة التسويقية لأنه من المهم أن تبقى على إطلاع دائم بنتائج تلك الجهود التسويقية بحيث تستطيع اتخاذ القرار المناسب فيما يخص وقف أو استمرار أي من تلك الجهود التسويقية بناء على ما يردك من نتائج.

فمثلا إذا كانت حملات التسويق بالبريد الإلكتروني لا تأتي بمردود جيد فسيكون عليك إما إيقاف الاستثمار في حملات التسويق بالبريد الإلكتروني وزيادة الاستثمار في الحملات التسويقية عبر قنوات التسويق الأخرى، أو توكيل التسويق بالبريد الإلكتروني إلى وكالة تسويق متخصصة في هذا المجال، ومشهود لها بتحقيق نتائج جيدة.

إن قيامك بتصميم استراتيجية التسويق المناسبة لمؤسستك من خلال إتباع الخطوات السابقة سيساعدك على تحقيق النجاح في جهودك التسويقية وبالتالي تحقيق أكبر عائد ممكن من الإستثمار في هذه الجهود.

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

لا شك أن قرار الدخول لعالم ريادة الأعمال وتأسيس شركتك الناشئة ليس قرارًا سهلًا، حيث أن نجاح بعض المشروعات وفشل البعض الآخر مرهون بالكثير من العوامل التي يجب مراعاتها، كما يواجه رواد الأعمال الكثير من التحديدات المُقلقة التي تهدد في كثير من الأوقات وجود المشروع نفسه على أرض الواقع، دعنا نطرح سؤالًا مهمًا، هل هناك وقت يمكن اعتباره هو الوقت الأفضل لبدء مشروعك الجديد؟

بالطبع لا أنت من تصنع الوقت المناسب لمشروعك بعد اكتمال الفكرة بالكامل وتحديد متطلبات هذا المشروع، ويمكنك أن تمنح نفسك فرصة أفضل للنجاح من خلال النظر في هذه النصائح السبعة التي يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد.

1- اتبع شغفك

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

يعتقد ستيف ثورب المؤسس المشارك لشركة بوستمارك Postmark أن المشاريع تنجح بشكل أفضل عندما تنسجم مع مشاعرك في الحياة: وينصح رواد الأعمال الشباب بأن كل ما يجب فعله في البداية هو التأكد من أن عملهم ينسجم مع حياتهم وشغفهم، لأن هذا الشغف سيقودك عندما تكون في أوقات التحدي الصعبة.

لذلك ركز على ما أنت شغوف به، هل هو بمجال الإلكترونيات، أم مجال الموضة، أم مجال التدريب، أم مجال التعليم، أم أي مجال آخر.

2- تصميم خطة عمل متكاملة

ستساعدك خطة العمل على التواصل مع الآخرين حول كيفية تحقيق فكرتك، ويجب أن تتضمن خطة العمل إجابات لأسئلة مثل:

  • ما هو الغرض من المشروع؟
  • إلى من ستبيع المنتج الخاص بك، بمعنى آخر ما هي الشريحة التي ستسهدفها؟
  • كيف ستقوم بتمويل مرحلة البدء؟
  • وأخيرًا ما هي خطة الطوارئ الخاصة بك التي ستستعين بها لتخطي التحديات؟

تأخذ الأهداف الواضحة مشروعك إلى الأمام، وسيساعد في ذلك وضع خطة استراتيجية له، ثم القيام بتطبيقها لتحصل على النتائج التي تسعى إليها في نهاية المطاف.

3- احرص على وضع خطط الطوارئ

بغض النظر عن مدى الاستعداد الجيد الذي تظن أنك قمت به، فإن بعض جوانب مشروعك ستستغرق وقتًا أطول وتكلف أكثر مما تعتقد، لذلك فإن وجود خطة طوارئ قوية عند بدء مشروعك أمر لا بد منه لأنك لا تضمن أن تسير الأمور كما هو مخطط لها في الخطة الرئيسية عند بداية المشروع.

4- هل أنت على استعداد للتضحية بوقت فراغك لمواصلة عملك؟

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

في محاولة للتقليل من المخاطر يبدأ الكثير من رواد الأعمال مشروعهم بينما يعملون أيضًا في وظيفة بدوام كامل، لذلك هل أنت على استعداد للتضحية بوقت فراغك لمواصلة عملك؟ من المفيد التفكير في هذا الوقت كاستثمار، والذي من شأنه أن يؤتي ثماره عندما تصبح شركتك ناجحة ولديك حرية الاختيار.

5- احرص على الاستعانة بالخبرات

عندما تشعر أنك لا تحقق تقدمًا ملموسًا وأن نمو المشروع قد أصبح بطيئًا، يمكنك أن تَطلب بعض النصائح من خبير أو مستشار للمساعدة في تسريع نمو مشروعك، يعتقد الكثير من رواد الأعمال أنهم قد حصلوا على جميع الإجابات ولكن في بعض الأحيان يجب أن تعترف بأنك بحاجة إلى المساعدة لتحقيق تقدم ملموس.

هناك الكثير من برامج الإرشاد Mentorship وهى أحد السبل التي يجب اتباعها حيث تربط رواد الأعمال بخبراء الصناعة للحصول على الإرشادات اللازمة لتسريع النمو.

6- التسويق هو الخطوة الأهم في مشروعك

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

يعتبر التسويق هو أهم خطوة في مشروعك على الإطلاق، فهناك معادلة تسويقية بسيطة تقول عند بدء نشاط تجاري جديد سيعتمد نجاحه على عدد عملائه، ويقول الكثير من خبراء السوق إن السبب الأساسي لنجاح أي منتج أو خدمة هو التسويق المميز له، والسبب الأساسي لفشل أي منتج أو خدمة هو التسويق الفاشل، لذلك لابد من وضع خطة تسويقية جيدة للمنتج قبل البدء.

7- الخروج من منطقة الراحة

رواد الأعمال: 7 أشياء يجب مراعاتها قبل البدء في مشروعك الجديد

من السهل جدًا وضع حاجز عقلي وإقناع نفسك بأنه لا يمكنك فعل شيء ما، ولكن السمة المميزة والموجودة في رواد الأعمال هي القدرة على طرد هذا الصوت المزعج والخروج من منطقة الراحة.

تتبنى تارا بوش Tara Bosch المؤسسة والرئيسة التنفيذي لشركة Smart Sweets وجهة نظر مثيرة للاهتمام حول هذا الأمر، حيث تقول: “كل تَعثر يحمل بين طياته فرصة، فعندما لا تسير الأمور وفقًا للخطة الموضوعة وهذا غالبا ما سيحدث، حينها يجب أن تتساءل ما الذي يمكنني تعلمه لتجاوز ذلك، يمكنك تطبيق هذا التفكير على عملك وسوف يوفر لك تعلم هذا الدرس الكثير من العقبات التي ستواجها في وقت لاحق”.