كيف تستعد شركات التقنية لاستقبال موظفيها مع بدء تخفيف قيود كورونا؟

ما هي القواعد الصحية التي ستقوم بها شركات التقنية مع بدء عودة الموظفين لمكاتبهم؟

مع تخفيف قيود الحظر في الكثير من الدول حول العالم، وإعادة فتح الأعمال تدريجيًا، بدأت الشركات التقنية الكبرى في وضع

كيف تحافظ أمازون على سلامة عمالها في مستودعات التخزين أثناء تفشي كورونا؟

كيف تحافظ أمازون على سلامة عمالها في مستودعات التخزين وسط تفشي كورونا؟

بعد شهور من الانتقادات حول طُرق استجابتها لانتشار فيروس كورونا في مستودعاتها، بدأت شركة (أمازون) Amazon بالتأكيد على أن أماكن

دبي تستضيف أول مركز لأبحاث الذكاء الاصطناعي

دبي تستضيف أول مركز لأبحاث الذكاء الاصطناعي

أعلن المستشفى الأمريكي في دبي عن إطلاق أول مركز لأبحاث الذكاء الاصطناعي في المنطقة، بالتعاون مع سيرنر، الشركة الرائدة عالمياً

كيف سيؤثر فيروس كورونا على أنظمة الرعاية الصحية؟

كيف سيؤثر فيروس كورونا على أنظمة الرعاية الصحية؟

كانت وستظل دائمًا الرعاية الصحية أساسية في حياة الإنسان، ولم يكن هذا واضحًا بالقدر نفسه اليوم مع ظهور أزمة فيروس كورونا

ميدكير و سيسكو تطلقان منصة خدمات صحية عن بعد في الإمارات

ميدكير و سيسكو تطلقان منصة خدمات صحية عن بعد

أعلنت مستشفيات ومراكز ميدكير الطبية، رائدة خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع شركة سيسكو العالمية عن

آراب هيلث: 41.2 مليار دولار قيمة إنترنت الأشياء في الرعاية الصحية

آراب هيلث

يتطرق معرض ومؤتمر الصحة العربي آراب هيلث الذي يعد أضخم معرض للمهنيين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط

6 تقنيات تساهم في تغيير قطاع الرعاية الصحية

6 تقنيات تساهم في تغيير قطاع الرعاية الصحية

ساعد التطور التكنولوجي في تحسين مستوى قطاع الرعاية الصحية بشكل كبير؛ ابتداءً من تَطور أجهزة التشخيص والرعاية، وانتهاءً بظهور أدوات

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

لا شك أن الرجال والنساء غالباً ما يرون الأشياء بطريقة مختلفة، وقد اتضح أنهم يفعلون ذلك ليس فقط في جوانب الحياة اليومية ولكن أيضًا فيما يتعلق بمجال التكنولوجيا والروبوتات وحتى تطوير التطبيقات.

غالبًا ما تقول رائدات الأعمال في مجال التكنولوجيا أن أفكارهم الابتكارية تثيرها مشكلات محددة يواجهها الإنسان، فقد يقررون إنشاء روبوت لمساعدة المرضى، أو تطوير تطبيق لمساعدة الفقراء، وغالبًا ما تقدم السيدات حلولًا تقنية للجوانب التي لم يتم التفكير فيها من قبل.

فيما يلي 4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على عيش حياة أفضل:

1- ماريتا تشينج Marita Cheng

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

ماريتا تشينج هي المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة Aubot الأسترالية التي تصنع Teleport وهو روبوت تم تصميمه لمساعدة الأطفال المصابين بالسرطان للالتحاق بالمدرسة عن بعد، وكذلك مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة في الالتحاق بالعمل.

بدأت ماريتا طريقها في مجال التكنولوجيا برغبة في حل مشكلة عملية للغاية، فعندما كانت في الكلية أدركت أن الكثير من الناس وخاصة كبار السن ينسون تناول الأدوية، لذا قامت بالاشتراك مع صديقها في إنشاء تطبيق يُدعى Nudge يُذكر الناس بتناول أدويتهم.

وتقول: “لقد اشتركنا بخطة عمل التطبيق في مسابقة وأصبحنا في المرتبة الأولى في القسم الجامعي”، كما قامت في المرحلة الجامعية أيضًا بتطوير تطبيق Airpoly  الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي لمساعدة ضعاف البصر في التنقل من خلال التعرف على الكائنات ونقلها إليهم في الوقت الفعلي.

لسبب مماثل – وهو حل المشاكل باستخدام تكنولوجيا الروبوتات – طورت ماريتا روبوت Teleport ليساعد الأشخاص في التفاعل مع بعضهم البعض عبر الفيديو Video-Conference، حيث يسمح Teleport للأطفال المصابين بأمراض خطيرة – بمن فيهم أولئك الذين يجب أن يبقوا في المستشفيات – بالالتحاق بالمدارس. ويسمح للبالغين ذوي الإعاقة أو المرض المؤقت بتجنب التغيب عن الحضور للعمل من خلال الاتصال بالمكتب من المنزل مباشرة والحصول على تجربة تواصل أشبه بالإنسان.

يقوم المرضى بالاتصال من جهاز الكمبيوتر الخاص بهم أو جهاز محمول مع روبوت Teleport الموجود في المدارس أو المستشفيات أو أماكن العمل، مما يسمح لهم بالحضور في مواقع مختلفة عبر المؤتمرات عن بُعد teleconferencing.

وتقول ماريتا تشينج: “إننا نعمل مع منظمة غير ربحية في أستراليا تقوم برعاية الأطفال المرضى وتستخدم روبوت Teleport لتسهيل حياتهم”.

إلى جانب عملها في الروبوتات أسست ماريتا مؤسسة Robogals غير الربحية وهي مؤسسة دولية تديرها طالبات من أجل الشابات اللاتي يتابعن تعليمهن وعملهن في مجال الهندسة والروبوتات، بعد أن أسست ماريتا Robogals في أستراليا في عام 2008، ذهبت لتدرس في إنجلترا لمدة 10 أشهر كطالب تبادل exchange student وهذا ساعدها على التوسع بشكل أكبر.

تقول: “اعتقدت أنه سيكون من الرائع أن يكون هناك فتيات قادرات على القيام بذلك في المملكة المتحدة، لذلك قمت بإنشاء فصل Robogals هناك أيضًا”، وهو ما أعطاها فكرة توسيع وجود Robogals قبل عودتها لأستراليا.

وعندما عادت نظمت مؤتمرًا لـ Robogals حيث قامت بالتدريس لحوالي 20 شابة من أنحاء مختلفة من أستراليا كيفية بدء الفصول التعليمية للبنات وإدراتها، ومن هنا انطلقت المبادرة واكتسبت بسرعة وجود دولي. وفي عام 2016 شاركت أكثر من 55 ألف فتاة في ورش عمل Robogals، وتهدف مؤسسة Robogals إلى الوصول إلى 200 ألف فتاة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2020.

2- كاثي ديفين  Cathy Devine

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

بينما يعتقد العديد من الناس أن تصاميم حمالات الصدر عالمية وتناسب جميع المقاسات كان هناك رأي آخر لكاثي ديفين Cathy Devine نائبة رئيس قسم الابتكار في شركة Soma، التي اعتقدت أن عملية العثور على حمالة صدر مناسبة يمكن أن يكون له حل ذكي.

تقول كاثي: “إن العديد من السيدات يقضين ساعات في المتاجر في محاولة ارتداء هذه الحمالات وفي النهاية يغادرون غير راضين، وفي الكثير من الأحيان تفشل جميع المحاولات للعثور على المطلوب”.

أردت كاثي حل هذه المشكلة لذلك قامت بإنشاء Somainnofit وهي حمالة صدر ذكية تمنحك أقصى درجات الخصوصية، حيث توفر لكِ تجربة قياس عند وضعها وتوصيلها عبر البلوتوث بالتطبيق، وتأخذ القياسات  الصحيحة من خلال الأسلاك النحاسية الأربعة المدمجة بها، ويرشد التطبيق المستهلكين خلال هذه العملية من خلال تحديد أي حمالات Soma هي الأفضل للمقاس والشكل المحدد.

يمكن للعديد من النساء استخدام Somainnofit نفسه عن طريق تنزيل التطبيق وإدخال المقاسات الصحيحة، حيث أن الغرض منه هو الاستخدام طويل الأجل لمساعدة السيدات في العثور على الملابس الداخلية المناسبة والمريحة خلال مراحل الحياة المختلفة التي تؤثر على مظهرهم مثل الحمل أو المرض أو غير ذلك.

كما يمكن أن يكون ذلك مفيدًا لأولئك الذين خضعوا لعمليات جراحية في الثدي والتي أدت إلى تغيير المقاس بغض النظر عن السبب، تقول كاثي الناجية من سرطان الثدي: “إن تجربة كل مريض هي تجربة فريدة من نوعها، لكنها بلا شك تؤثر على شكل المرأة وشعورها تجاه نفسها”.

وأضافت: “في النهاية وجدنا أن معظم النساء يبحثن عن الوضع الطبيعي الجديد، ونحن ندعم النساء بشكل كبير، ففي القرن الحادي والعشرين لا ينبغي أن تكون عملية العثور على حمالة صدر مناسبة بعد الجراحة شاقة، وهذا ما تفعله تكنولوجيا سومينوفيت”.

3- جاسمين كرو Jasmine Crowe

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

كانت جاسمين كرو محترفة في مجال الاتصالات وقد عملت لدى شركات غير ربحية، بينما كانت تقوم أيضًا بنشاط خيري حيث تقوم بطهي وجبات العشاء للفقراء والجوعى والمشردين بأموالها الخاصة.

تقول جاسمين: “لم أكن من الأغنياء، ولكني كنت بارعة في شراء الطعام بخصومات عالية ومعرفة كيفية إدارة الميزانية، وكان لدي أصدقاء وأفراد من الأسرة يعانون من الجوع فأردت مساعدة الأشخاص الذين ليس لديهم مال لشراء الطعام وأردتهم أن يحصلوا على الطعام بكرامة”.

قامت جاسمين ببدء فعالية رسمية يوم الأحد حيث يمكن لأعضاء مجتمع المشردين في أتلانتا الاستمتاع بتجربة عشاء شبيهة بالمطعم، وعندما ظهر مقطع فيديو لعشاء يوم الأحد بدأ الناس يسألونها عن المطاعم التي تتبرع بالطعام.

تقول جاسمين: “لم يكن هناك أحد يتبرع بالطعام فقد كنت أطبخ لمدة 20 ساعة في الأسبوع لإطعام 300 أو 400 شخص، وعندما بحثت عن كيفية الوصول إلى مطاعم للتبرع بالغذاء وجدت أن 72 مليار رطل من الأغذية في أمريكا يضيع كل عام”.

بالنسبة لجاسمين كانت هذه المشكلة غير مقبولة وقررت حلها – عن طريق إنشاء تطبيق مثل UberEats ولكن في الاتجاه المعاكس أي يساعدها على جمع الطعام، ولكن بالنسبة لشخص ليس لديه أي خبرة بمجال البرمجة لم يكن الأمر سهلاً.

ولكن جاسمين بدأت من الصفر لتعليم نفسها البرمجة ودخلت الهاكاثون hackathons، وعملت مع طلاب التكنولوجيا .

وفي النهاية انشئت جاسمين تطبيق Goodr الذي يتيح للمطعم المشارك الإشارة إلى أن لديه طعامًا للتبرع به، بعد ذلك يتم إرسال سائق لاستلام الطعام وإيصاله إلى المنظمة غير الربحية التي ستستخدمه لإطعام المشردين.

يعتمد التطبيق في عمله على البلوك تشين blockchain من أجل المزيد من الشفافية حول التبرعات، حيث يمكن للمطاعم  أن تتبع بسهولة أين ذهب الطعام.

كمية الطعام التي يمكن لتطبيق Goodr التبرع بها وتوزيعها تختلف ولكنها تتراوح عادة بين 1500 إلى 5000 وجبة في الأسبوع ومازالت تنمو.

قالت جاسمين: “خلال الأسبوع الأخير من لعبة Super Bowl استطعنا إطعام 60 ألف شخص، ومازالنا نعمل على جذب مجموعة أكبر من المشاركين من المطاعم ومحلات البقالة والمطارات ومراكز المؤتمرات”.

4- ميليندا ريختر  Melinda Richter

4 سيدات مبتكرات يستخدمن التكنولوجيا لمساعدة الآخرين على تحسين حياتهم

ميليندا ريختر هي رئيسة معامل JLABS الابتكارية حاليًا، ولكن مسار حياتها المهنية انقسم إلى مرحلتين مع تطور غير متوقع في حياتها.

ميليندا كندية ومن صغرها وهي مصممة على أن يكون لديها مهنة ناجحة في مجال التكنولوجيا، وكانت تسير في مسار مهني سريع في شركة اتصالات وتعمل في وحدات أعمال مختلفة ومدن مختلفة، ولكن بعد ذلك أخذت الأمور منعطفًا غير متوقع.

أثناء عملها في الصين أصيبت ميليندا بمرض خطير يهدد حياتها بسبب لدغة حشرة صغيرة ، شعرت ميليندا بالصدمة من أن تشخيصها وعلاجها استغرق وقتاً طويلاً، وأعادت النظر في أولويات الابتكار لديها، وبمجرد شفائها حولت تركيزها من مجال الاتصالات إلى مجال الابتكار الطبي.

لم يكن بدء العمل في المجال الجديد أمرًا بسيطًا، و قد قالت بهذا الشأن: “لن تقوم شركة طبية كبيرة بتوظيفي كخبيرة في مجال الابتكار حيث لم أكن قد مارست أي عمل في هذا المجال من قبل ولم يكن لديّ شهادة دراسية في هذا المجال فلماذا سيقومون بذلك؟”

لذلك كان عليها أن تجد طرقًا أخرى لدخول هذا المجال، فبدأت العمل مع رواد الأعمال في علوم الحياة لمساعدتهم على التواصل مع كبار اللاعبين في الصناعة الذين يمكنهم الاستثمار. وبدأت ترى بعض التوجهات، والعقبات وطرق تحسينها.

تقول ميليندا: ” كل شخص لديه قوى عظمى، و قوتي تكمن في معالجة مجموعة من البيانات وتحديد الأنماط والتوجهات التي قد لا يراها الآخرون”.

كانت الأنماط التي رأتها ميليندا هي أن الابتكار في المجال الطبي يعتبر أصعب من مثيله في مجال تكنولوجيا المعلومات، فعلى عكس محترفي تكنولوجيا المعلومات الذين احتاجوا في المقام الأول إلى أجهزة كمبيوتر قوية لإنشاء منتجات جديدة، احتاج رواد الأعمال الطبية إلى أحدث المعدات، والمجاهر microscopes، والمواد الكيميائية.

كما كان لابد من اختبار الأدوية التي يبتكرونها في المختبر أولاً ثم في نماذج حيوانية، ثم في تجارب سريرية بشرية  وهو ما يكلف ملايين الدولارات وسنوات من انتظار النتائج.

ولملء هذا الفراغ عملت ميليندا مع جونسون آند جونسون لإنشاء JLABS وهي منصة إطلاق ابتكارية حيث يمكن للشركات الناشئة الطبية اختبار أدويتها الواعدة أو تطوير أفكارها بما يكفي للحصول على التمويل، وقد تم إطلاق JLABS في عام 2012 ، ومنذ ذلك الحين تعاقدت مع أكثر من 450 شركة في 13 مدينة بما في ذلك سان دييغو وتورونتو ونيويورك.

وقالت ميليندا: “لقد تمكنت من فعل ذلك لأن لدي خلفية في تسويق التكنولوجيا وقد سمح لي ذلك بإنشاء وتطوير كفاءات ونماذج ابتكار جديدة”.

5 تطبيقات لأطباء العلاج الطبيعي تساعدهم على ممارسة عملهم بكفاءة أكثر

5 تطبيقات لأطباء العلاج الطبيعي تساعدهم على ممارسة عملهم بكفاءة أكثر

لا شك أن التطور التكنولوجي ساعد كثيرًا في تطور قطاع الرعاية الصحية ابتداءًا من تطور أجهزة التشخيص والرعاية وحتى ظهور

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

قام بيل جيتس في عام 1999 بتأليف كتاب يحمل عنوان Business @ the Speed of Thought  ناقش فيه كيفية تكامل الأعمال التجارية والتكنولوجيا، ويشرح كيف يمكن للبنية التحتية الرقمية وشبكات المعلومات أن تساعد أي شخص على التفوق والمنافسة.

في هذا الصدد تنبأ بيل جيتس بخمسة عشر شيئًا كانت في هذا الوقت أمور غريبة بعض الشيء، ولكن هذه التنبؤات أصبحت حقيقة الآن.

فيما يلي التوقعات الخمس عشرة التي تنبأ بها بيل جيتس منذ حوالي 20 عامًا، ومدى تحققها الآن:

1- مواقع مقارنة الأسعار

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: سيتم تطوير خدمات مقارنة الأسعار الآلية، مما سيسمح للناس برؤية الأسعار عبر مواقع ويب متعددة وهو ما سيجعل من السهل العثور على أرخص المنتجات لجميع الصناعات.

ما تم تحقيقه اليوم: يمكنك بسهولة البحث عن منتج على جوجل أو أمازون والحصول على أسعار مختلفة، كما  تساعد المواقع مثل Kayak و Expedia الأشخاص في العثور على أرخص سعر لرحلات الطيران، في حين يساعد كل من Google Shopping وBing Shopping في العثور على أسعار وعروض للعديد من المنتجات.

2- الهواتف والأجهزة الذكية

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: “سيحمل الناس الأجهزة الصغيرة التي تسمح لهم بالبقاء على اتصال دائم والقيام بالعديد من المهام من أي مكان. كما سيكونون قادرين على التحقق من الأخبار، ورؤية الرحلات التي حجزوها ، والحصول على معلومات من الأسواق المالية، و غير ذلك الكثير. ”

ما تم تحقيقه اليوم: الهواتف الذكية متوافرة باشكال واحجام مختلفة، وهناك أيضًا الساعات الذكية smart watches، ومكبرات الصوت مثل أمازون إيكو Amazon Echo، وحتى نظارات الواقع المعزز مثل HoloLens التي تطورها شركة مايكروسوفت وتمنح المستخدمين طريقة للحصول على معلومات أكثر وأفضل لاتخاذ القرارات.

3- الدفع الفوري وتحويل الأموال عبر الإنترنت

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: سيدفع الناس فواتيرهم ويتابعون شؤونهم المالية عبر الإنترنت

ما تم تحقيقه الآن: يمكننا الآن اقتراض الأموال عبر الإنترنت من خلال مواقع الويب مثل Lending Club الذي يقدم القروض الشخصية وقروض الأعمال التجارية والتمويل الطبي، كما يمكننا الأن تحويل الأموال واستلامها بسهولة عبر الكثير من المواقع والتطبيقات مثل باي بال PayPal و Venmo.

4- تحسين الرعاية الصحية عبر الويب

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: سيتواصل الناس مع أطبائهم عبر الإنترنت.

ما تم تحقيقه اليوم: أثرت التكنولوجيا بشكل كبير على مجال الرعاية الصحية ولكن ليس بالدرجة التي غيرت بها أوبر Uber وسائل النقل مثلًا، نجد الآن مواقع مثل ZocDoc تهدف إلى تسهيل العثور على الطبيب وتحديد مواعيد معه، وتحاول الشركات الناشئة مثل One Medical و Forward تغيير ما يشبه مكتب الطبيب من خلال تقديم عضويات شهرية للعناية الصحية عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك  تقدم شركات صناديق المرضى الكبار مثل Kaiser Permanente استشارات طبية عبر دردشة الفيديو من خلال الهواتف الذكية.

5- المساعدات الشخصية وإنترنت الأشياء

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

تنبؤات جيتس: سيتم تطوير مرافقات شخصية يقومون بتوصيل ومزامنة جميع أجهزتك بطريقة ذكية سواء كانوا في المنزل أو في المكتب، والسماح لهم بتبادل البيانات حيث ستقوم هذه المساعدات الشخصية بفحص بريدك الإلكتروني أو الإشعارات، وتقديم المعلومات التي تحتاجها.

عندما تذهب إلى المتجر يمكنك إخباره بالوصفات التي تريد إعدادها، وسوف يقوم بإنشاء قائمة بالمكونات التي تحتاج إلى شرائها، وستقوم بإبلاغ جميع الأجهزة التي تستخدمها عن مشترياتك وجدولك الزمني مما يسمح لها بالتكيف تلقائيًا مع ما تفعله.

ما تم تحقيقه اليوم: يوجد اليوم المساعدات الصوتية مثل مساعد جوجل وأمازون أليكسا Amazon Alexa، وفي الوقت نفسه تقوم شركة Nest – التي استحوذت عليها شركة جوجل في عام 2014 – بصناعة أجهزة ذكية  تُساعد في التحكم بحرارة المنازل وأجهزة لإنذار الحرائق، ومن أشهر أجهزة هذه الشركة جهاز التحكم بحرارة المنزل الذي يحمل اسم Thermostat، والتي يتميز بقدرته على التعلم بشكلٍ تلقائي ليصبح قادرًا على تجميع البيانات حسب الروتين اليومي الخاص بك وضبط درجة حرارة منزلك تلقائيًا.

6- المراقبة المنزلية عبر الإنترنت

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: انتشار أجهزة تمكنك من متابعة منزلك وإبلاغك بزيارة الأشخاص لك عندما لا تكون بالمنزل.

ما تم تحقيقه اليوم: أصبح اليوم هذا الأمر شائعًا بشكل متزايد فهناك شركات مثل Canary و Netgear و Nest تقوم جميعها بتصنيع كاميرات تتيح لك متابعة منزلك من خلال هاتفك الذكي.

7- مواقع التواصل الاجتماعي

تنبؤات جيتس:  انتشار المواقع الخاصة التي تجمع بين الأصدقاء والعائلة مما يسمح لك بالدردشة والتخطيط للأحداث.

ما تم تحقيقه اليوم: انتشار منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وواتساب وإنستاجرام وسناب شات ولينكدإن والعديد من التطبيقات الأخرى التي تمنحك طريقة سهلة للبقاء على اتصال مع المجموعات الكبيرة والصغيرة.

8- العروض الترويجية المؤتمتة

تنبؤات جيتس: ستظهر برامج تعرف متى قمت بحجز رحلة ما وتستخدم هذه المعلومات لاقتراح أنشطة في الوجهة المحلية مع خصومات وعروض خاصة لجميع الأشياء التي ترغب في المشاركة فيها.

ما تم تحقيقه اليوم: توفر مواقع السفر مثل Expedia و Kayak عروض تستند إلى بيانات الشراء السابقة للمستخدم. كما يمكن أن يوفر كل من جوجل وفيسبوك إعلانات ترويجية استنادًا إلى موقع المستخدم واهتماماته.

9- مواقع البث المباشر للنقاش الرياضي

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: ظهور خدمات تتيح لك مناقشة ما يجري على الهواء مباشرة أثناء مشاهدة المباريات الرياضية على التلفزيون، والدخول في مسابقة تصويت على من تعتقد أنه سيفوز بالمباراة..

ما تم تحقيقه اليوم: هناك كل من فيسبوك وتويتر حيث  يذهب عشاق الرياضة لمناقشة المباريات الكبيرة عند حدوثها. كما أن شبكات التواصل الاجتماعي قد دخلت في البث المباشر للمباريات الرياضة مباشرة من مواقعهم.

10- الإعلانات الذكية

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: ستصل الإعلانات الذكية للأجهزة وستعرف توجهاتك الشرائية وستعرض إعلانات مصممة خصيصًا لتفضيلاتك.

ما تم تحقيقه اليوم: انتشار الإعلانات على جوجل وفيسبوك والتي يتم تخصيصها لتقوم باستهداف المستخدمين بحسب المعلومات السكانية والاهتمامات.

11- روابط لمواقع ويب خلال البث التلفزيوني المباشر

توقعات جيتس: سيشتمل البث التلفزيوني على روابط تشير إلى مواقع الويب ذات الصلة والمحتوى لمعرفة المزيد من التفاصيل عما تشاهده.

ما تم تحقيقه اليوم: كل إعلان تجاري تقريبًا في هذه الأيام يطلب من المشاهد الانتقال إلى موقع ويب، أو متابعة النشاط التجاري على توتير، أو مسح رمز الاستجابة السريعة ضوئيًا، ومن النادر الآن رؤية بث محتوى على التلفاز بدون موقع ويب مرتبط به.

12- منصات للنقاش عبر الإنترنت

توقعات جيتس: سيتمكن سكان المدن والبلدان من إجراء مناقشات على الإنترنت تتعلق بالقضايا التي تؤثر عليهم، مثل السياسة المحلية أو تخطيط المدن أو السلامة.

ما تم تحقيقه اليوم: يستطيع اليوم لناس التواصل والنقاش في كل الموضوعات عبر منصات مثل فيسبوك وتويتر، ومن حيث النقاش القضايا العامة تهدف تطبيقات مثل Nextdoor و Citizen إلى مساعدة سكان الحي على التواصل مع بعضهم البعض ومناقشة الأمور المحلية التي تؤثر عليهم.

13- مواقع الويب القائمة على الاهتمامات

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: لن تتأثر المجتمعات عبر الإنترنت بموقعك ولكن باهتمامك.

ما تم تحقيقه اليوم: تركز جميع أنواع المواقع الإخبارية والمجتمعات عبر الإنترنت على الموضوعات الفردية، وقد توسعت العديد من المواقع الإخبارية لتشمل قطاعات منفصلة مما يوفر تغطية أكثر تعمقاً لموضوع معين.

يعتبر موقع ريديت  Reddit هو مثال رائع على موقع ويب مقسم إلى مجموعات فرعية تُسمى subreddits، والتي تركز على الاهتمامات بدلاً من معرفة من أنت أو مكان وجودك.

14- برمجيات إدارة المشاريع

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: سيكون بمقدور مديري المشروعات الذين يتطلعون إلى بناء فريق التواصل عبر الإنترنت، ووصف المشروع والحصول على توصيات للأشخاص المتاحين الذين يتناسبون مع متطلباتهم.

ما تم تحقيقه اليوم: ظهور الكثير من البرامج التي يعتمد عليها لمتابعة سير العمل في الشركات والمؤسسات وبرامج وتطبيقات لإدارة فرق العمل عن بُعد بما في ذلك سلاك Slack و Asana و Trello، والتي أحدثت ثورة في كيفية توظيف الأشخاص وتشكيل فرق العمل وتخصيص المهام للآخرين. وفي الوقت نفسه تساعد شركات مثل Fiverr و Gigster على ربط الشركات بالمواهب الإبداعية الحرة التي تحتاجها لإنجاز المشروع.

15- التوظيف عبر الإنترنت

15 شيء تنبأ بهم بيل جيتس عام 1999 وأصبحوا حقيقة اليوم

توقعات جيتس: سيتمكن الأشخاص الذين يبحثون عن وظائف من العثور على فرص عمل عبر الإنترنت من خلال الإعلان عن اهتمامهم واحتياجاتهم ومهاراتهم المتخصصة.

ما تم تحقيقه اليوم: تسمح مواقع مثل لينكدإن LinkedIn – التابع لشركة مايكروسوفت – للمستخدمين بعرض السير الذاتية الخصة بهم والبحث عن وظائف بناءً على الاهتمامات والاحتياجات، كما يتيح لمسؤولي التوظيف بالشركات  العثور على أصحاب المهارات المتخصصة.