خطط إيلون ماسك بشأن تويتر لا تزال غامضة

عقد إيلون ماسك اجتماعه الأول مع موظفي تويتر منذ إعلانه عن عرض الاستحواذ على الشركة في شهر أبريل. وكان لدى الموظفين العديد من الأسئلة. ولكن إجابات ماسك لم توفر الكثير من التأكيد على الاتجاه المستقبلي للشركة.

وبالرغم من أن ماسك صاحب رؤية واستطاع الاستفادة من فرص الاستثمار والتطوير الرئيسية. ولكن وجهات نظره بشأن منصات التواصل الاجتماعي وكيفية عملها تبدو قديمة وخطأ في كثير من النواحي.

وكانت الرقابة عنصرًا أساسيًا في دفع ماسك للاستحواذ على تويتر. وانتقد ماسك منذ فترة طويلة قيود تويتر على خطاب معين.

ودعا إلى مزيد من التواصل المفتوح ضمن حدود القوانين المحلية، بدلاً من تولي المزيد من السلطة على مستوى المنصة.

وكرر ماسك في الاجتماع هذا الموقف، قائلاً إنه يجب السماح للناس بقول كل ما يريدون. بالرغم من أن ماسك يقول أيضًا إن مثل هذه التعليقات لا ينبغي تضخيمها بواسطة تويتر نفسها.

ومن غير الواضح ما الذي يعنيه ذلك. وانتقد ماسك في كثير من الأحيان حظر الظل عبر المنصة الذي يقيد وصول بعض التغريدات. ولكن يبدو أنه يدافع عن هذا الحظر نوعًا ما الآن من خلال رؤيته لكيفية التعامل مع الإشراف.

وناقش ماسك أيضًا خطته لمكافحة البوتات، التي كانت ركيزة أساسية أخرى في دفعه للاستحواذ على تويتر. وقال ماسك في الشهر الماضي إن استحواذه على تويتر قد تم تعليقه بسبب عدم اعتقاده أساسًا ببيانات تويتر التي تفيد بأن 5٪ فقط من المستخدمين النشطين كانوا بوتات.

وزودت الشركة ماسك بوصول إلى المجموعة الكاملة للتغريدات من أجل إجراء تقييم مستقل. ويبدو أن حل ماسك للتعامل مع البوتات يتمثل في وجوب دفع المستخدمين مبلغًا معينًا للتحقق من حساباتهم، مما يجعل تشغيل شبكات البوت الضخمة مكلفًا للغاية.

وبالرغم من أن هذا الأمر منطقي إلى حد ما. ولكن قد يكون أيضًا أكثر صعوبة من الناحية العملية، مع تقييد فرص نمو التطبيق بشكل إضافي، إذا كان على كل مستخدم الدفع مقابل الاشتراك.

وكرر ماسك أنه يريد أن تعتمد الشركة بشكل أكبر على الاشتراكات والمدفوعات، مما يشير إلى أنه يجب على الأشخاص الدفع مقابل التحقق. بينما أشار ماسك سابقًا أيضًا إلى أن تويتر يجب أن تبقى مجانية دائمًا للمستخدمين العاديين. ولكن من غير المعروف كيفية تطبيق هذين الموقفين.

ماسك يجتمع مع موظفي تويتر

وفقًا لإستراتيجية ماسك المسربة، التي تمت مشاركتها مع مستثمرين محتملين، فإن ماسك يخطط لزيادة قاعدة مستخدمي تويتر من 229 مليون مستخدم نشط يوميًا إلى 600 مليون بحلول عام 2025 ومن ثم 931 مليون بحلول عام 2028.

وأخبر ماسك موظفي الشركة أن خططه أكبر من ذلك، مع استهداف مليار مستخدم. ولكن لم يوفر ماسك أي معلومات أو تفاصيل حول كيفية تنفيذ خططه الطموحة، وقدم إشارة غامضة لتطبيقات المراسلة الصينية كقالب لأنواع نمو تويتر.

وأخبر الموظفين أن الشركة بحاجة إلى أن تصبح أكثر شبهاً بـ WeChat وتيك توك إذا أرادت تحقيق هدفه المتمثل في الوصول إلى مليار مستخدم.

وأوضح ماسك أن التطبيق يجب أن يقدم فائدة أكبر وأن يتأكد من أن الناس مستمتعون للغاية ومطلعون. وأجرى مقارنة مع WeChat، التطبيق الفائق في الصين الذي يمزج بين وسائل التواصل الاجتماعي والمدفوعات والألعاب وحتى خدمة توصيل الركاب.

وقال ماسك: لا يوجد مكافئ WeChat خارج الصين. أنت تعيش بشكل أساسي عبر WeChat في الصين. إذا تمكنا من إعادة إنشاء ذلك باستخدام تويتر، فسنحقق نجاحًا كبيرًا.

كما أثنى على خوارزمية تيك توك لعدم كونها مملة، قائلاً: يمكننا تعديل تويتر بنفس الطريقة لتكون ممتعة. ومن الغريب أن الشخص الذي يتطلع إلى شراء منصة تواصل اجتماعي لا يفهم تأثير الفرز الخوارزمي على المشاركة، وهو مقياس رئيسي للنجاح.

وينزعج بعض الأشخاص من خوارزمية توضح لهم ما يعتقدون أنهم يحبونه. ولكن جميع المنصات التي طبقت أنظمة خوارزمية شهدت زيادة في المشاركة نتيجة لذلك، بما في ذلك تويتر نفسها.

ماسك انتقد قرار حظر الرئيس السابق دونالد ترامب

كانت أسئلة الموظفين الأخرى متعلقة بالسماح بمواصلة العمل من المنزل (وهو شيء يعارضه ماسك) والتسريح المحتمل للموظفين.

وصرح ماسك سابقًا أنه يخطط لخفض قاعدة موظفي الشركة بنحو 1000 وظيفة على مدار العامين المقبلين. ولم يقدم المسك أي ضمانات إضافية على هذه الجبهة، وقال: تتجاوز التكاليف في الوقت الحالي الإيرادات. هذا ليس وضعًا جيدًا.

وتظهر ردود ماسك بشكل عام نقصًا في الوعي من نواحٍ عديدة. كما تظهر عدم وجود خطة واضحة لكيفية توقع ماسك أن تنجح المنصة بعيدًا عن مجرد حث الناس على المزيد من التغريد.

وكان جذب المزيد من الأشخاص إلى التغريد هو محور التركيز الكامل لموظفي التطبيق طوال 16 عامًا من وجوده.

حصول ماسك على بيانات تويتر يثير مخاوف الخصوصية