آبل تخسر معركتها مع المنظمين الهولنديين

أعلنت شركة آبل أنها قامت مرة أخرى بتحديث قواعدها حول كيفية استخدام تطبيقات المواعدة الهولندية لأنظمة الدفع التابعة لجهات خارجية، بعد أن أجرت الشركة محادثات مثمرة مع الهيئة الهولندية للمستهلكين والأسواق.

وتمنح القواعد المحدثة المطورين مزيدًا من المرونة بشأن أنظمة الدفع التي يستخدمونها، وتغيير اللغة التي يراها المستخدمون عندما يذهبون للدفع، وإزالة القيود الأخرى التي وضعتها القواعد السابقة.

وبالرغم من أن القواعد ليست واسعة النطاق (تنطبق على تطبيقات المواعدة الهولندية فقط). ولكن القواعد تظهر ما الذي قد تفعله آبل للامتثال للوائح الحكومية – التي قد تواجهها كثيرًا مع استعداد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لمحاربة الاحتكارات التقنية.

وأعلنت الهيئة الهولندية للمستهلكين والأسواق في شهر ديسمبر عن حكم يقضي بأن على آبل السماح لتطبيقات المواعدة باستخدام خدمات الدفع إلى جانب تلك المضمنة في iOS.

ومنذ ذلك الحين، اقترحت آبل مجموعة متنوعة من الحلول للامتثال للأمر، التي قالت الجهة التنظيمية إنها ليست مناسبة.

وقالت الهيئة الهولندية للمستهلكين والأسواق في شهر مايو: تمثل أحدث قواعد آبل تحسينات على أفكارها السابقة. ولكن ما زالت لا تمتثل للقوانين الهولندية والأوروبية.

آبل تسمح بمزيد من خيارات الدفع لمطوري التطبيقات

كان هناك ضغط متزايد على الشركة للامتثال. وحتى أثناء عملها على التغييرات، فقد تراكمت عليها عشرات الملايين من اليورو على شكل غرامات.

وتعد التغييرات التي أعلنت عنها الشركة تحديثًا مهمًا لاقتراحها السابق، الذي نشرته في شهر مارس. ولا تزال القواعد تجعل المطورين يعرضون على المستخدمين رسالة قبل أن تظهر لهم شاشة الدفع التابعة لجهة خارجية، التي يمكن أن تكون إما في التطبيق أو عبر موقع ويب خارجي. ولكن اللغة الجديدة المقترحة أقل احتمالًا لإخافة العملاء المحتملين.

كما أن الخيارات التي يراها المستخدمون في الرسالة مختلفة أيضًا. وكانوا قبل ذلك يشاهدون أزرار متابعة أو إلغاء. ولكن تم استبدالها الآن بزر يقول أنا أفهم. 

وبموجب القواعد الجديدة، لن يضطر المطورون أيضًا إلى الاختيار بين الدفع داخل التطبيق عبر جهة خارجية أو رابط دفع خارجي. ويمكنهم استخدام كليهما إذا أرادوا، وهو ما لم يكن كذلك من قبل. كما أنهم قادرين أيضًا على إظهار تكلفة شيء ما.

وحددت القواعد أيضًا مدى موثوقية معالج الدفع، قائلة إنه يجب أن يكون متاحًا بنسبة 99.9% وأن يستجيب للطلبات في غضون 300 ميلي ثانية.

ولا يزال لدى آبل بعض المتطلبات لمعالجات الدفع التابعة لجهات خارجية. ولكن يبدو أنها أوسع نطاقًا بشكل كبير.

وأوضحت الشركة أنها ليست سعيدة بالوضع الحالي. وقالت: نظرًا لأننا ملتزمين بالمشاركة البناءة مع المنظمين، فإننا نجري التغييرات الإضافية بناءً على طلب الهيئة الهولندية للمستهلكين والأسواق.

ولكن الشركة لا تعتقد أن بعض التغييرات تصب في مصلحة خصوصية مستخدميها أو أمن البيانات. كما تؤكد الشركة مجددًا أنها لا توافق على الأمر الأصلي وتقوم باستئنافه.

آبل تواجه تاسع غرامة أسبوعية في هولندا