تويتر تجعل التطبيقات الخارجية أفضل

تويتر تجعل التطبيقات الخارجية أفضل
0

أعلنت شركة تويتر عن تحديث من شأنه تحسين التجربة بشكل كبير داخل تطبيقات منصة التواصل الاجتماعي التابعة لجهات خارجية.

ويمنح التحديث المطورين وصولاً أكبر بكثير إلى جدولها الزمني العكسي. ويعد هذا التحديث للنسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات التي تم إطلاقها مؤخرًا خطوة جديدة في رحلة الشركة لدعم المطورين بشكل أفضل.

ويستخدم المطورون النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات للحصول على البيانات من تويتر. وكما تلاحظ الشركة في تدوينة الإعلان، فإن ميزة النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات الجديدة تمنح المطورين طريقة لاسترداد أحدث التغريدات وإعادة التغريد التي نشرها المستخدم المصادق عليه والحسابات التي يتابعها.

وبعبارة أخرى، يمكن للمطور أن يطلب رؤية البيانات التي تعرضها لك تويتر عند فتح تطبيق المنصة الرسمي مع تحديد خيار أحدث التغريدات، بحيث يمكن لتطبيقه إظهارها لك بدلاً من ذلك.

وبالنسبة لعملاء الجهات الخارجية مثل Tweetbot، تعد الميزة موضع ترحيب كبير. وقال بول حداد، أحد مطوري Tweetbot: الطريقة القديمة للحصول على الجدول الزمني للمستخدم هي واحدة من أكثر استدعاءات واجهة برمجة التطبيقات استخدامًا لدينا.

وتم إطلاق الإصدار القديم من واجهة برمجة التطبيقات في عام 2012. ونتيجة لذلك أصبحت قديمة، وواجه المطورون الذين يستخدمونها قيودًا أكثر عند محاولة الحصول على الجدول الزمني للمستخدم.

وأوضح حداد أن التغيير يجعل Tweetbot أكثر استجابة للمستخدمين. وقال: نكون قادرين على تحديث الجدول الزمني كثيرًا والسماح للمستخدمين بالتمرير إلى الخلف كثيرًا في الجدول الزمني، وذلك لأن النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات تتيح للمطورين تقديم المزيد من الطلبات بعدة طرق.

تويتر تتيح وصولاً أفضل للمطورين

يتيح لك الإصدار القديم من واجهة برمجة التطبيقات، النسخة 1.1، طلب الجدول الزمني 15 مرة في إطار 15 دقيقة. ويمكنه إرجاع ما يصل إلى 800 تغريدة.

بينما تدعم النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات ما يصل إلى 180 طلبًا لكل مستخدم في إطار 15 دقيقة. وتسترد 3200 تغريدة.

ومن وجهة نظره كمطور، يشير حداد إلى أن التحديث يبسط الأمور. وقال: نستخدم حاليًا النسخة 1.1 من واجهة برمجة التطبيقات للحصول على قائمة بالتغريدات. بينما نستخدم النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات لملء أي بيانات محددة (استطلاعات الرأي، والبطاقات، والمقاييس، وما إلى ذلك). وباستخدام هذا الإصدار الجديد من النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات، يمكننا الحصول على كل تلك البيانات في خطوة واحدة.

وأوضحت الشركة خلال طرح النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات أنها تحاول إجراء تعديلات مع المطورين. وجاء ذلك بعد سنوات من جعل الميزات الجديدة حصرية لتطبيقها الرسمي.

وأزالت الشركة القيود من شروطها للخدمة. وجعلت هذه القيود من الصعب على التطبيقات الخارجية التنافس مع التطبيق الرسمي، مثل القيود المفروضة على عدد المستخدمين.

ومع التحديث، يبدو أن الشركة تظهر أنها تواصل الاتجاه المتمثل في منح المطورين الوصول إلى الميزات المهمة. ويقول حداد إنه من الجدير بالملاحظة أن تويتر بنت وأصدرت النسخة الثانية من واجهة برمجة التطبيقات للجدول الزمني.

تويتر: ماسك وقع الصفقة دون طلب المزيد من المعلومات

إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد