سويسرا تقر قانون ليكس نتفليكس لتمويل البث

أيد أكثر من 58% من الناخبين السويسريين مقترحات لجعل خدمات البث التلفزيوني العالمية مثل نتفليكس وأمازون وديزني تستثمر بعضًا من عائداتها المحققة في سويسرا في صناعة الأفلام المحلية عبر استفتاء تحت ظل نظام الديمقراطية المباشرة في سويسرا.

ويتعين الآن على منصات البث المساهمة بالمال في السينما السويسرية. وأصبحت سويسرا أحدث دولة أوروبية تقدم مثل هذه الإجراءات لدعم الإنتاج التلفزيوني والأفلام المحلية وتعزيز المحتوى المنتج محليًا.

وقال وزير الداخلية السويسري آلان بيرسيه: هذه النتيجة تؤكد الأهمية الثقافية لصناعة الأفلام في سويسرا.

وفي الاستفتاء الملزم على ما يسمى ليكس نتفليكس، يجب أن تستثمر خدمات البث الدولية 4٪ من العائدات التي تجنيها في سويسرا في إنتاج الأفلام المحلي.

ويتم منح خدمات البث الخيار إما للمشاركة مباشرة في إنتاج الأفلام والمسلسلات السويسرية أو دفع ضريبة بديلة تهدف إلى تمويل الترويج للأفلام.

ويمكن أن تأخذ الاستثمارات شكل شراء عروض محلية الصنع، أو عمل برامج بنفسها، أو الدخول في صندوق استثمار.

واضطرت محطات البث التلفزيوني المحلية منذ عام 2007 لاستثمار 4٪من مبيعاتها في صناعة الأفلام السويسرية.

وكان الاستفتاء الذي جرى حول هذه القضية هو بمثابة الموافقة على تعديل لذلك القانون الذي تم تقديمه في شهر أكتوبر الماضي.

ويمثل القانون محاولة لمواكبة التغييرات في كيفية استهلاك الوسائط المرئية والمسموعة. ويأخذ في الاعتبار التحول الكبير في كيفية استهلاك المحتوى السمعي البصري. ويتطلب من منصات البث العالمية المساعدة في تمويل إنتاج الأفلام السويسرية.

سويسرا تمرر قانون نتفليكس

تبلغ عائدات منصات البث مثل نتفليكس وأمازون وديزني مئات الملايين من الدولارات في سويسرا وحدها. ومع إقرار القانون فإن المساهمات الإضافية من المنصات في زيادة تمويل السينما السويسرية تصل إلى مبلغ 18 مليون فرنك سويسري (17.2 مليون يورو، 17.9 مليون دولار) كل عام.

وحصل إنتاج السينما في سويسرا في السنوات الأخيرة على 105 مليون فرنك سويسري في شكل تمويل سنوي في المتوسط.

ويتطلب التعديل أيضًا أن تضمن المنصات أن تشكل الأفلام أو المسلسلات الأوروبية ما لا يقل عن 30٪ من المحتوى المتاح في سويسرا، كما هو مطلوب في الاتحاد الأوروبي.

وانتقد معارضو التعديل ذوي الميول اليمينية تلك النسبة، محذرين من أن أمثال سبوتيفي وآبل ميوزيك قد تتعرض قريبًا لقانون مماثل. كما يحذرون من أن التزام الاستثمار قد يرفع أسعار الاشتراك.

ورفضت وزارة الثقافة هذه الحجة، مشيرة إلى فرنسا. وقالت إن إدخال التزام باستثمار ما يصل إلى 25% من العائدات لم يستلزم أي زيادات في الأسعار.

ويهدف القانون إلى تعزيز الابتكار ومساعدة السينما السويسرية في اكتساب المزيد من الجذب الدولي. وقالت نتفليكس: نحترم النتيجة ونعمل مع الحكومة لتنفيذ اللائحة. ونعتقد أن القصص الجيدة يمكن أن تأتي من أي مكان. وقد استثمرنا في محتوى من سويسرا في الماضي.

وتم تمرير قانون مشابه في البرتغال حيث يدفع مقدمو خدمات البث 1٪ من دخلهم لمعهد السينما والمرئيات السمعية.

وتفكر الدنمارك في فرض ضريبة ومن المقرر أن تفرض إسبانيا ضريبة. وتجعل فرنسا وإيطاليا خدمات البث تستثمر نسبة من إيراداتها في المحتوى الأوروبي باللغات المحلية.

نتفليكس تستكشف البث المباشر للمرة الأولى