روسيا تحظر إنستاجرام في 14 مارس

بعد أسبوع من فرض حظر على فيسبوك في روسيا، أعلنت وكالة الاتصالات الروسية روسكومنادزور أنها تحظر منصة إنستاجرام أيضًا.

وبينما أشار حظر فيسبوك إلى التمييز ضد وسائل الإعلام الروسية، تدعي الحكومة أن الحظر يحدث هذه المرة بسبب قرار من الشركة الأم ميتا يوجه المشرفين بالسماح للمنشورات التي تدعو إلى العنف ضد الجنود الروس إذا كانت قادمة من دول معينة، بما في ذلك أوكرانيا.

وقال رئيس إنستاجرام، آدم موسيري، في تغريدة: يعزل هذا القرار 80 مليون شخص في روسيا من بعضهم بعضًا. كما يعزلهم عن بقية العالم حيث يتابع 80 في المئة من الأشخاص في روسيا حسابًا عبر إنستاجرام خارج بلادهم.

وجاء في بيان الوكالة: اتخذت شركة ميتا في 11 مارس قرارًا غير مسبوق من خلال السماح بنشر معلومات تحتوي على دعوات للعنف ضد المواطنين الروس عبر شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستاجرام. ويتم تداول رسائل عبر شبكة التواصل الاجتماعي إنستاجرام تشجع وتحرض على أعمال عنف ضد الروس. ونظرًا لأن مستخدمي المنصة النشطين قد يستغرقون وقتًا لنقل الصور ومقاطع الفيديو إلى الشبكات الاجتماعية الأخرى، قررت روسكومنادزور إكمال فرض قيود على الوصول إلى المنصة يوم 14 مارس، مما يوفر للمستخدمين مع 48 ساعة إضافية من الفترة الانتقالية.

وفيما يتعلق بالخطوة غير المسبوقة التي اتخذتها ميتا فيما يتعلق بالإشراف على المحتوى، أشار تقرير صادر عن Vice في الصيف الماضي إلى قرار مماثل للسماح مؤقتًا بالمحتوى بما في ذلك هتافات الموت لخامنئي والهتافات التي حدثت خلال فترة الاحتجاجات في خوزستان.

إنستاجرام تواجه الحظر في روسيا

يأتي الحظر في غضون أيام قليلة بعد إعلان ميتا عن خطط لإنستاجرام لتسمية وسائل الإعلام الحكومية. كما أخفت المنصة معلومات حول متابعي الأشخاص ومن يتابعونهم والأشخاص الذين يتابعون بعضهم بعضًا بالنسبة للحسابات الخاصة في هذين البلدين.

ولن يسري الحظر حتى 14 مارس. وذكرت وكالة الإعلام الروسية المملوكة للدولة ريا نوفوستي أن الحظر لن ينطبق على منصة واتساب المملوكة لشركة ميتا أيضًا. 

وقال المتحدث باسم ميتا: نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا، سمحنا مؤقتًا بأشكال التعبير السياسي التي تنتهك عادة قواعدنا مثل الكلام العنيف. ما زلنا لا نسمح بدعوات ذات مصداقية للعنف ضد المدنيين الروس.

بينما قال رئيس الشؤون العالمية في ميتا، نيك كليج، في بيان إن سياسات الشركة تركز على حماية حق الناس في الكلام كرد فعل على الغزو العسكري لبلادهم.

وأضاف: في حال طبقنا سياساتنا الدائمة دون تعديل، فإن ذلك يعني إزالة المحتوى من الأوكرانيين العاديين الذين يعبرون عن مقاومتهم وغضبهم ضد الغزو الروسي.

وتطبق السياسة المؤقتة داخل أوكرانيا نفسها فقط. وقال كليج: ليس لدينا أي خلاف مع الشعب الروسي. ولن نتسامح مع رهاب روسيا أو أي نوع من التمييز أو المضايقة أو العنف تجاه الروس عبر منصتنا.

إنستاجرام تضيف علامات جديدة لمساعدة المبدعين