الولايات المتحدة تستخدم الروبوتات لمراقبة حدودها

أصدرت وزارة الأمن الداخلي تفاصيل جديدة هذا الأسبوع عن تجارب الروبوتات الرباعية الأرجل على الحدود الجنوبية. ويتم اختبار الآلات في مجموعة متنوعة من المناصب التي تركز على المراقبة.

وبالرغم من أن وزارة الأمن الداخلي لم تشارك أي جدول زمني للنشر بشكل كامل. ولكن تقول إن التجارب كانت ناجحة وأن العمل مع الآلات يستمر.

ويمكن أن تكون الحدود الجنوبية مكانًا غير مناسب للإنسان والحيوان، وهذا هو سبب تميز الآلة هناك. وتركز هذه المبادرة على مركبات المراقبة الأرضية الآلية.

وتم بناء الروبوتات الرباعية الأرجل بواسطة Ghost Robotics، وهي منافسة لشركة بوسطن ديناميكس المعروفة. ويبلغ ارتفاع نموذج Ghost Vision الأكثر شهرة 76 سنتمتر، ويزن 32 كيلوجرام. ويمكنه التنقل لمسافة تزيد عن 12 كيلومتر في 3 ساعات بشحنة بطارية واحدة.

ويمكن للروبوت التنقل بشكل مستقل أو عبر التحكم يدويًا. كما يمكن تزويدها بعدد من الحمولات، بما في ذلك الكاميرات الحرارية وكاميرات الرؤية الليلية.

وعرضت Ghost Robotics في الماضي نماذج أولية مجهزة بالبنادق. ولكن لا يوجود ما يشير إلى أن وزارة الأمن الداخلي تختبر مثل هذه الحمولات.

وأوضحت وزارة الأمن الداخلي كيف اختبرت الروبوتات للعمل المحتمل على الحدود. وتم اختبار الآلات من أجل الحراسة في الهواء الطلق.

وتقوم تلك الآلات بدوريات بشكل مستقل في نقاط مسار GPS المحددة مسبقًا أثناء حمل الكاميرات وأجهزة الاستشعار.

كما جرى تدريبها لتفتيش عربات القطار في ساحات السكك الحديدية والتجول حول وتحت العربات. وتضمن التدريب استكشاف المباني السكنية، بما في ذلك سيناريو يحاكي مواجهة أفراد يحتمل أن يكونوا معاديين.

يتم اختبار الروبوتات الرباعية الأرجل كحراس مستقلين

تتمثل الميزة الرئيسية لهذه الروبوتات الرباعية الأرجل في إمكانية تنقلها في أي بيئة يستطيع البشر التنقل فيها. بما في ذلك السلالم والتلال الشديدة الانحدار والتضاريس الصخرية. على عكس الآلات التي يتم تعقبها أو ذات العجلات.

ولكن بالرغم من تعقيدها، فإن لهذه الآلات قيودًا واضحة أيضًا. وأبرزت التجارب الواقعية عددًا من المشكلات المحتملة، بما في ذلك عمر البطارية المحدود والسلوك غير المنتظم.

وعندما اختبر الجيش الفرنسي روبوت Spot من بوسطن ديناميكس في التدريبات العسكرية، اشتكى الجنود من نفاد البطارية بسرعة كبيرة جدًا.

بينما اشتكت التقارير الواردة من تجارب الشرطة الأمريكية لـ Spot من المراوغة والأداء غير المكتمل، مع توقف الآلات في بعض الأحيان عن العمل دون وجود سبب واضح.

وتقارن وزارة الأمن الوطني نشر الروبوتات على الحدود بالطائرات دون طيار المحمولة جواً باعتبارها تكمل عمل العنصر البشري.

ومع توقف محاولات بناء جدران مادية عبر حدود الولايات المتحدة، تحولت الحكومة إلى الحلول التكنولوجية. وتبدو الروبوتات وكأنها إضافة واضحة إلى هذه الحزمة.

روبوت يحاكي تعابير الوجه البشري بشكل مخيف