تيك توك تسبب الإحراج للجيش الأمريكي

يواجه الجيش الأمريكي ضغوطًا من السيناتور ماركو روبيو بعد أن تم ضبط المجندين وهم يستخدمون منصة تيك توك للعثور على عملاء محتملين من الشباب الأمريكيين للتجنيد، وذلك بالرغم من وجود أمر صريح يحظر الاستخدام الرسمي لمنصة التواصل الاجتماعي التي تتخذ من الصين مقراً لها عبر الأجهزة الحكومية.

وتسلط هذه الممارسة الضوء على التحدي المتزايد الذي يواجه القائمين بالتوظيف المتمثل في كيفية الوصول إلى الشباب الأميركيين الذين لا يهتمون إذا كان تطبيقهم المفضل صنع في الصين، أو تتحكم فيه الصين.

وأرسل روبيو رسالة إلى كريستين وورمث وزيرة الجيش الأمريكي. وتأتي الرسالة ردًا على تقرير حديث يصف كيف يكافح المجندون للوصول إلى الشباب عبر الإنترنت.

ويوضح التقرير بالتفصيل عدد المجندين في الجيش الذين يتجاهلون الحظر العسكري على تيك توك. وغالبًا ما يستخدمون أجهزتهم الشخصية لإنشاء مقاطع فيديو والتواصل مع المستخدمين الشباب للعثور على عملاء محتملين.

وبعض المجندين، مثل الرقيب جورجيا فاروشا المجندة في الحرس الوطني لجيش نيوجيرسي، ينشرون المحتوى لما يقرب من 500000 متابع عبر المنصة.

وفي رسالته، يضغط روبيو على وورمث لاتخاذ إجراءات إضافية. ويشير إلى التهديدات المحتملة التي يمثلها استخدام التطبيق بسبب علاقاته المزعومة بالحزب الشيوعي الصيني.

وكتب روبيو: مسلحًا ببيانات بيومترية وبيانات شخصية أخرى، يمكن للحزب الشيوعي الصيني تتبع ومراقبة وجمع المعلومات عن الأمريكيين في أي مكان في العالم. من منظور عسكري، يمكنه تتبع تحركات القوات، أو بناء شبكات مصادر، أو تجميع ملفات شخصية عن السيرة الذاتية لأعضاء عسكريين لأغراض جمع المعلومات الاستخبارية، والاستغلال، والتلاعب.

لا يزال الجنود يستخدمون تيك توك بالرغم من حظر المنصة

يطلب روبيو أيضًا من وورمث الكشف عن عدد المجندين في الجيش الذين يستخدمون أجهزتهم الشخصية لأغراض التجنيد وما إذا كان لدى الجيش أي بروتوكولات لضمان عدم قيام الجنود بتنزيل تيك توك أو استخدامه بصفتهم الشخصية.

وحظر الجيش لأول مرة استخدام المنصة عبر الأجهزة الحكومية في أواخر ديسمبر 2019. ولكن المجندين يواصلون استخدام التطبيق.

ووفقًا لسياسات الجيش، لا يسمح لموظفي التوظيف بإجراء أعمال رسمية إلا باستخدام الأجهزة الحكومية. نتيجة لذلك لا ينبغي لهم في الوقت الحالي استخدام تيك توك لأغراض التوظيف سواء عبر الأجهزة الحكومية أو الأجهزة الشخصية.

وسلط روبيو أيضًا الضوء على حسابات مثل جورجيا فاروشا. وكتب: أنا أحثك ​​على اتخاذ إجراء حاسم لإنهاء هذه الممارسة على الفور.

وقال متحدث باسم الجيش: نحن لا نعلق على المراسلات بين أعضاء الكونغرس ووزير الجيش. الوزيرة وورمث ترد على السيناتور روبيو بشكل مناسب.

إدارة بايدن تراجع التوصيات الأمنية للتطبيقات الصينية