آبل ترفع دعوى قضائية ضد NSO Group بسبب بيغاسوس

رفعت شركة آبل دعوى قضائية ضد NSO Group، الشركة المصنعة لبرنامج التجسس بيغاسوس للدولة القومية، وتسعى للحصول على أمر قضائي دائم لمنع صانع برامج التجسس من استخدام أي منتج أو خدمة منها.

وتريد الشركة الحصول على أمر قضائي من أجل منع إلحاق المزيد من الانتهاكات والضرر لمستخدميها.

وتقوم شركة NSO Group التي تتخذ من إسرائيل مقراً لها بتطوير بيغاسوس، وهو برنامج تجسس يمنح عملائها الحكوميين وصولاً شبه كامل إلى جهاز الهدف، بما في ذلك بياناتهم الشخصية وصورهم ورسائلهم وموقعهم الدقيق.

وتعمل برامج التجسس من خلال استغلال نقاط الضعف غير المعروفة سابقًا في برامج آيفون. وتلقى العديد من المستهدفين، بمن فيهم الصحفيون والنشطاء والمدافعون عن حقوق الإنسان، روابط خبيثة في رسائل نصية. ولكن بيغاسوس تمكن مؤخرًا من اختراق أجهزة آيفون دون أي تفاعل من المستخدم.

ومن المعروف أن العديد من الحكومات الاستبدادية تستخدم نظام بيغاسوس، بما في ذلك رواندا والمكسيك. ومع ذلك، رفضت NSO Group بشكل متكرر تسمية أو تأكيد العشرات من عملائها، مستشهدة باتفاقيات عدم إفشاء.

وتهدف شكوى الشركة المصنعة لهواتف آيفون إلى جعل الأمر أكثر صعوبة على NSO Group للعثور على الثغرات الأمنية في برامج آيفون واستغلالها لاختراق أهدافها.

ووجد الباحثون في Citizen Lab دليلًا في وقت سابق من هذا العام على أن NSO Group قد طورت استغلالًا جديدًا قادرًا على تجاوز الحماية الجديدة المضمنة في برامج آيفون، المعروفة باسم BlastDoor، التي صممتها آبل لمنع الهجمات على غرار NSO Group عن طريق تصفية البيانات الخبيثة التي يمكن استخدامها لخرق جهاز.

ويطلق على هذه الثغرة اسم ForcedEntry من قِبل Citizen Lab نظرًا لقدرتها على الالتفاف على إجراءات حماية BlastDoor من آبل، ولا تتطلب من الضحية النقر فوق أي روابط حتى يصاب بالعدوى.

وصححت آبل الثغرة الأمنية في شهر سبتمبر بعد أن تبين أنها تؤثر في جميع أجهزتها، وليس أجهزة آيفون فقط.

آبل تعلن عن 10 ملايين دولار لدعم باحثي المراقبة الإلكترونية

قالت آبل إن NSO Group تستخدم خدمات آبل الخاصة لتقديم برامج التجسس. ومن خلال السعي للحصول على أمر قضائي دائم.

وتريد الشركة المصنعة لهواتف آيفون حظر NSO Group من استخدام أي من خدماتها لشن هجمات ضد الأشخاص المستهدفين.

وقال كبير مسؤولي الأمن في شركة آبل، إيفان كرستيتش: نعمل دائمًا للدفاع عن مستخدمينا حتى ضد أكثر الهجمات الإلكترونية تعقيدًا. الخطوات التي نتخذها ترسل رسالة واضحة مفادها أنه من غير المقبول في مجتمع حر أن تصبح برامج التجسس سلاحًا ضد أولئك الذين يسعون إلى جعل العالم مكانًا أفضل.

وأضاف: تعمل فرق استخبارات التهديدات والهندسة لدينا على مدار الساعة لتحليل التهديدات الجديدة. وتصحيح نقاط الضعف بسرعة. وتطوير وسائل حماية جديدة رائدة. وندير واحدة من أكثر العمليات الهندسية الأمنية تعقيدًا في العالم. ونواصل العمل بلا كلل لحماية مستخدمينا من الجهات التي ترعاها الدولة مثل NSO Group.

وأبلغت آبل الضحايا المستهدفين بواسطة استغلال ForcedEntry. كما أشارت إلى أنها تبلغ الضحايا الذين تكتشفهم ممن تم استهدافهم ببرامج تجسس ترعاها الدولة.

NSO Group اخترقت هواتف 6 نشطاء فلسطينيين