فيسبوك تدفع لك مقابل استخدام Live Audio Rooms

تواصل شركة ميتا – الشركة الأم لمنصة فيسبوك – تكتيكها المتمثل في تسخير الأموال للقضاء على المنافسين، وذلك بعد أن وعد الرئيس التنفيذي، مارك زوكربيرج، في شهر يوليو بأن الشركة تدفع مليار دولار لصناع المحتوى.

ويوضح تقرير جديد بالتفصيل كيف يتم إنفاق بعض هذه الأموال. وتعرض فيسبوك دفع عشرات الآلاف من الدولارات للموسيقيين والمشاهير لاستضافة جلسات عبر ميزة Live Audio Rooms الجديدة، حيث تعزز الشبكة الاجتماعية جهودها لجذب صناع المحتوى والشباب الذين يتابعونهم.

واتصلت شركات الإنتاج التي تعمل لصالح فيسبوك بفنانين وموسيقيين ونجوم وسائل التواصل الاجتماعي في الأسابيع الأخيرة لتقديم حزم دفع لاستضافة Live Audio Rooms.

وتعد الدفعات المقترحة أكثر مما قدمه تطبيق الصوت الاجتماعي كلوب هاوس لصناع المحتوى عبر برنامج الدفع.

ويعكس هذا الأمر قدرة فيسبوك في استخدام قوتها المالية لاقتحام مجال الصوت المباشر، وهو سوق مزدحم بالشركات الناشئة بما في ذلك كلوب هاوس وديسكورد جنبًا إلى جنب مع شركات التكنولوجيا الكبرى مثل تويتر وسبويتفاي.

وتدفع فيسبوك لصناع المحتوى ما يصل إلى 50000 دولار مقابل استخدام ميزة Live Audio Rooms في المنصة، وهي ميزة مخصصة لمنافسة منصة الصوت الاجتماعي كلوب هاوس.

وعندما تجني الكثير من المال كما تفعل ميتا، فإن شراء النجاح هو تكتيك معقول، على الأقل على المدى القصير.

على سبيل المثال، كانت إنستاجرام المملوكة لشركة ميتا تفعل الشيء نفسه لتعزيز ميزة Reels المنافسة لمنصة تيك توك. ودفعت لصناع المحتوى ما يصل إلى 35000 دولار للنشر عبر المنصة.

ووفقًا للتقرير، فإن شروط استخدام Live Audio Rooms سخية بالمثل. إذ تعرض فيسبوك دفع ما بين 10000 دولار إلى 50000 دولار للموسيقيين وصناع المحتوى الآخرين لكل جلسة عبر منتجها للصوت المباشر الذي يبلغ عمره خمسة أشهر، بالإضافة إلى رسوم للضيوف تبلغ 10000 دولار أو أكثر.

وتريد فيسبوك مقابل هذه الأموال من صناع المحتوى استضافة أربع إلى ست جلسات على الأقل لمدة 30 دقيقة.

فيسبوك تواصل شراء المواهب

تم إطلاق Live Audio Rooms في الولايات المتحدة في شهر يونيو، مع وجود الميزة جنبًا إلى جنب مع المنتجات الأخرى التي تركز على الصوت مثل البودكاست والموسيقى ومقاطع الصوت القصيرة.

ومن بين الأسماء المعروفة التي ظهرت عبر Live Audio Rooms المغنية مايلي سايروس والكوميدية شيري كولا. ولكن ليس هناك تقارير تفيد بأن هؤلاء الأفراد قد حصلوا على أموال مقابل الظهور.

وقد يكون لديك انطباع بأن ميتا هي الوحيدة التي تدفع لصناع المحتوى مقابل استخدام منصاتها. ولكن هذا السلوك شائع في جميع أنحاء الصناعة.

وتمتلك تيك توك صندوقها الخاص للدفع لصناع المحتوى. بينما لدى سناب شات ميزة Spotlight. في حين لدى تويتر برنامج تسريع مدفوع مقابل ميزة Spaces.

وتقدم كل منصة رئيسية إلى حد كبير حوافز مالية من نوع ما لجذب المواهب والاحتفاظ بها. ولكن السؤال الوحيد هو من يبقى عندما ينفد المال.

تأثيرات إنستاجرام في الأطفال قيد التحقيق