ICAT .. سلاح إنفيديا الجديد في حربها مع AMD وإنتل

تريدك شركة إنفيديا أن تعرف أن تقنية FidelityFX Super Resolution من شركة AMD هي مجرد مزاعم، ولا شيء يضاهي تقنيتها المسماة Deep Learning Super Sampling، أو DLSS التي يمكن لوحدات معالجة الرسومات استخدامها لتعزيز معدل الإطارات أو جودة الصورة لألعابك.

ولإثبات ذلك، تحاول شركة إنفيديا تجربة تكتيك جديد من خلال إطلاق أداة مقارنة صور قوية بشكل ملحوظ تسمى Nvidia ICAT، مجانًا، بحيث يمكن لأي شخص أن يرى بنفسه.

وتعد تسمية ICAT اختصارًا لعبارة مقارنة الصور وتحليلها، وهذه الأداة هي عبارة عن برنامج بسيط يتيح لك عرض مجموعة من لقطات شاشة اللعب وحتى مقاطع الفيديو المسجلة جنبًا إلى جنب، وتصطف الإطارات تلقائيًا، ويسمح لك بالتحرك بسلاسة عبر كل مشهد، والتكبير والتصغير، عبر كل تلك الصور أو مقاطع الفيديو في وقت واحد.

وتحتوي الأداة على واجهة السحب والإفلات. وتأمل إنفيديا من خلال الأداة في إظهار مدى ضعف FidelityFX Super Resolution من AMD مقارنة بـ Deep Learning Super Sampling أو حتى تقنية الارتقاء المكاني المنفصلة الخاصة بشركة إنفيديا.

وتعمل تقنيات الترقية المكانية، مثل AMD FidelityFX Super Resolution، على تشغيل كل إطار من إطارات الفيديو في لعبتك واحدًا تلو الآخر من خلال خوارزمية ثابتة. ولا تتطلب تشغيل وحدة معالجة رسومات خاصة.

ومن ناحية أخرى، فإن Deep Learning Super Sampling من إنفيديا هي تقنية ترقية مؤقتة تقارن إطارات متعددة.

وتأخذ في الاعتبار كيفية تحرك الأشياء في مشهد لعبة فيديو وتعالج كل ذلك باستخدام شبكة عصبونية تعمل حصريًا عبر نوى Tensor التي يمكنك العثور عليها في وحدة معالجة الرسومات Nvidia RTX.

أداة مقارنة الصور الجديدة من إنفيديا

تمتلك الشركة أيضًا مقياسًا مكانيًا خاصًا بها، يطلق عليه اسم Nvidia Image Scaling. ويبدو أنه كان مخفيًا ضمن لوحة تحكم Nvidia. ولكن الشركة جعلته مفتوح المصدر عبر GitHub باستخدام SDK مع دعم كل علامة تجارية لوحدة معالجة الرسومات.

ويمكن للمطورين دمج Nvidia Image Scaling محليًا في ألعابهم إذا أرادوا، مثل FidelityFX Super Resolution من AMD.

وتجلب الشركة Nvidia Image Scaling إلى تطبيق GeForce Experience حتى تتمكن من تشغيله لأي لعبة. ويمكنك ضبط منزلق الحدة داخل اللعبة باستخدام تراكب إنفيديا حتى تتمكن من رؤية الاختلاف.

وبحسب الشركة، فإن Deep Learning Super Sampling، خاصة DLSS 2.3 الجديدة، تتفوق على أداة الترقية المكانية Nvidia Image Scaling. ويكون أداؤها أحيانًا أفضل من الصورة الأصلية.

وتعد الشركة بأن الألعاب قد تبدو أفضل مع التعلم الكافي وتعمل بشكل أسرع من الألعاب الأصلية مع تشغيل DLSS.

استحواذ إنفيديا على ARM يواجه تحقيقًا للأمن القومي