كيف كانت المنافسة بين آيبود و Zune من مايكروسوفت

حققت شركة آبل نجاحات ضخمة مع مشغل الوسائط المحمولة آيبود الذي تطور كثيرًا وساهم بشكل أو بآخر في نشأة هواتف آيفون. وقد مضى على إطلاق أول جهاز مشغل للوسائط المحمولة أكثر من عشرين عامًا.

ولكن الجهاز لم يكن يحلق منفردًا. وذلك لأن مايكروسوفت كانت تنافس جهاز آبل بالاعتماد على جهازها المسمى Zune. وهو الجهاز الذي كان يخدم نفس الغرض، وهو تشغيل الموسيقى والتحكم فيها.

وبالرغم من النجاح المدوي لإصدارات آيبود المتتالية. ولكن البعض يرى أن جهاز Zune كان الأفضل من نواح عديدة.

وقد اشتهر الجهاز بقدومه باللون البني غير اللامع، وهو الذي لم يكن شائعًا في الأجهزة التقنية حينها، أو حتى اليوم.

اقرأ أيضًا: آبل صممت نموذجًا أوليًا لمنع تسريب تصميم آيبود

وبشكل عام فإن تصميم جهاز Zune كان مغايرًا ومختلفًا، وهذا بالنسبة للإصدار الأول من الجهاز. بينما جاءت الإصدارات اللاحقة مع تصميم معدني، الذي لم يقل جودة عن الجيل الأول.

وقد تم إطلاق جهاز Zune في عام 2006 مع شاشة ضخمة بمعايير هذا الوقت، التي كانت تأتي بقياس 3.2 إنشات.

وبالرغم من أن الجهاز لم يكن يدعم اللمس في ذلك الوقت. ولكن الشاشة كانت تسيطر على جزء كبير من واجهته، إلى جانب دعم تشغيل الفيديو.

اقرأ أيضًا: كيف غيرت أجهزة آيبود من صناعة الموسيقى

المنافسة بين آيبود و Zune

حقق جهاز آيبود انتشارًا أكبر من Zune. ولكن الأخير كان يقدم تجربة استخدام أفضل بالمقارنة مع الجيل الخامس من آيبود، الذي كان يأتي مع شاشة بقياس 2.5 إنش لا تدعم التدوير، على عكس شاشة Zune.

ويعد جهاز Zune أحد أوائل الأجهزة التي قدمت واجهة استخدام مميزة تعتمد على التصميمات المسطحة. كما أن تجربة استخدام النظام بالاعتماد على عجلة الأزرار التي يقدمها الجهاز كانت مميزة.

اقرأ أيضًا: عشرون عامًا مرت على إطلاق أول جهاز آيبود

وبالمقارنة مع واجهة الاستخدام والتجربة العامة التي يقدمها جهاز آيبود، فإن التفوق كان لصالح Zune. وقد استمر ذلك في الحدوث مع إصدارات Zune التالية. وقد اتفقت المراجعات والتقييمات على تفوق Zune من نواح عديدة.

ويمكنك أن تلقي نظرة على واجهة استخدام الجهاز من خلال هذا الفيديو، الذي يوضح أن الجهاز ما زال قابلًا للاستخدام بشكل كامل بعد مرور أكثر من عشر سنوات على إطلاقه.

اقرأ أيضًا: آبل تعلن عن الجيل السابع من iPod Touch

ولكن من ناحية أخرى، فإن جهاز Zune لم ينتشر كما انتشر آيبود. وقد ظهر هذا جليًا في عالمنا العربي. ولا شك في أن هذه تعد واحدة من مشاكل مايكروسوفت المتزايدة والمستمرة، وهي ضعف التسويق والتوزيع.

آبل معجبة بنتوء شاشة ماك بوك برو