آبل حولت AirPods 3 لعنصر رئيسي ضمن تجربة استخدام منتجاتها

مرت فترة طويلة جدًا على صدور أولى سماعات AirPods اللاسلكية من شركة آبل. وقد تمكن هذا المنتج من تحقيق نجاح ساحق للشركة، وذلك على الرغم من أنه لم يحظ بتحسينات أو إضافات كثيرة. لكن يبدو أن الوضع قد يتغير مع AirPods 3.

وذلك حيث إن الإصدار الجديد قد قدم عددًا من التحسينات والإضافات في ظل الحفاظ على نفس الفئة السعرية. وذلك حيث إن آبل تقدم حاليًا فئتين مختلفتين من السماعات، الفئة الأولى هي الفئة العادية والتي ضمت كلًا من AirPods الأولى، والإصدار الثاني، والإصدار الثالث والأحدث.

كما أن الشركة قد فصلت تلك الإصدارات عن الإصدار Pro والذي يقدم مميزات حصرية ما زال يحتفظ بها حتى مع صدور الجيل الثالث. ولا شك في أن المنافسة قد أصبحت أكثر اشتعالًا من أي وقت مضى ضمن سوق السماعات اللاسلكية.

اقرأ أيضًا: ميزات في سماعات AirPods قد لا تعرفها

ولذلك فإن الشركة قد احتاجت لتقديم المزيد، لكن يبدو أن الشركة تسير في طريق مختلف، وهو جعل سماعات AirPods عنصرًا رئيسيًا ضمن تجربة استخدام منتجاتها. خصوصًا هواتف آيفون.

وذلك حيث إن بعض المميزات والخواص الحصرية في كلًا من هواتف آيفون وسماعات AirPods قد لا تظهر بالشكل المطلوب إلا في حالة عمل الجهازين مع بعضهما البعض. وبذلك يتحمس ملاك آيفون لاقتناء AirPods 3.

اقرأ أيضًا: آبل تسهل الاستماع عبر AirPods والعثور عليها

سماعات AirPods 3

حصل الجيل الثالث على تغييرات كبيرة وملحوظة من حيث التصميم، وذلك مع ظهور تصميم AirPods Pro الأحدث والأقرب للمستخدمين، لكن مع التخلي عن القطع المطاطية التي تلامس الأذن.

وإلى جانب ذلك فإن السماعات الجديدة أصبحت تحمل تقييم IPX4 وهو الذي يجعلها مقاومة للمياه والتعرق، كما أن الإصدار الجديد أصبح قادر على الصمود لفترة أطول من حيث عمر البطارية، مع زيادة عدد مرات شحن العلبة للسماعات نفسها.

اقرأ أيضًا: ميكروفون سماعات AirPods لا يعمل.. إليك 5 نصائح لإصلاح المشكلة

وبطبيعة الحال لم تزود آبل الإصدار الجديد بخاصية عزل الضوضاء، وذلك لكي تبقى حصرية للإصدار Pro. وقد تم تحسين جودة الصوت في العموم، خصوصًا مع خاصية Adaptive EQ والتي تحسن الصوت خصوصًا من الناحية البرمجية.

وبدأت السماعات الجديدة في تتبع حركة الرأس مع تقديم تجربة استماع أقرب لأن تكون ثلاثية الأبعاد. وفي ظل كل هذه التحسينات فإن السماعة تأتي بسعر مناسب، وهو 179 دولارًا أمريكيًا، وهو سعر أقل من سعر إطلاق سماعات AirPods 2.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن الجيل الثاني من سماعات AirPods Pro

وقد حافظت آبل على تواجد سماعات AirPods 2 الأقدم في الأسواق بسعر أقل. وبذلك تحاكي آبل نفس سياسة بيع وتوزيع هواتف آيفون ضمن سماعاتها، حيث تغطي آبل معظم الفئات السعرية بنماذج مختلفة.

لكن بالنظر للمنافسين، وبالنظر لما تقدمه كل سماعة من مميزات وخصائص. نجد أن سماعات AirPods تظل متأخرة. كما أن بعض السماعات المنافسة تأتي في فئة 100 دولار أمريكي أو أقل مع نفس المميزات والخصائص وربما أكثر.

وعليه فإن المحللين يرون الأمر حاليًا من ناحية مختلفة. وهي إقحام سماعات AirPods 3 ضمن تجربة الاستخدام. وذلك حيث إن الشركة تقدم تجربة استخدام ممتازة عند جمع كلًا من هاتف آيفون وسماعة AirPods 3 في نفس الوقت.

اقرأ أيضًا: آبل معجبة بنتوء شاشة ماك بوك برو

وتظهر تجربة الاستخدام في عوامل مثل سرعة الربط والتوصيل بين السماعة والأجهزة. إلى جانب تكاملها مع منتجات آبل الأخرى. وبهذه الطريقة تدفع آبل مستخدمي هواتف آيفون لدفع 80 دولارًا إضافية مقابل نفس الخصائص والمواصفات بشراء AirPods 3 بدلًا من شراء سماعة من سماعات المنافسين.

ماذا تفعل عند ظهور عيوب في منتجات آبل حديثة الشراء