مارك زوكربيرج أقوى من أن يتم استبداله أو محاسبته

أثارت شركة فيسبوك الكثير من المشاكل، أكثر من جوجل وآبل وغيرها، ولعل أبرز تلك المشاكل هي قضية “ملفات فيسبوك”. والتي تضمنت تسريبًا لآلاف الملفات الداخلية للشركة على يد مديرة مشاريع سابقة. ولعل مارك زوكربيرج هو الملام الأول.

وذلك لأن تلك المستندات قد كشفت عن الأثر السلبي لفيسبوك وإنستاجرام على المستخدمين، خصوصًا المراهقات، إلى جانب مساهمة تلك المنصات في انتشار خطاب الكراهية، المعلومات المضللة، وتسببها في مشاكل نفسية وعقلية لملايين المستخدمين.

وعلى الرغم من أن فيسبوك قد توصلت لهذه النتائج بنفسها بالاعتماد على أبحاثها الخاصة، إلا أن الشركة قد اختارت أن تخبئ تلك النتائج من ناحية، وأن لا تقدم حلولًا لتلك المشاكل من ناحية أخرى.

اقرأ أيضًا: التفاصيل وراء تغيير فيسبوك اسم الشركة ليصبح ميتا

ونظرًا لأهمية الحدث، فإن اللوم كله يتوجه إلى طاقم الإدارة في شركة فيسبوك، وعلى رأسه مارك زوكربيرج. وذلك حيث إنه قد اختار ببساطة أن لا يقدم حلولًا لتلك المشاكل بالرغم من خطورتها.

إلا أن هيكل الشركة، وغيرها من الشركات الضخمة، لا يعرض مارك زوكربيرج للخطر بشكل مباشر. وبشكل عام فإن فيسبوك قد تصدت لهذه الملفات المسربة بشكل قوي، وربما يكون مثيرًا للسخرية أيضًا.

اقرأ أيضًا: فيسبوك دفعت مليارات إضافية لحماية زوكربيرج

مارك زوكربيرج أقوى من أن يتم استبداله

صرح مارك زوكربيرج في اجتماع توزيع الأرباح الأخير بأن الملفات المسربة قد تم انتزاعها من سياقها واستخدامها بشكل مدبر للتسبب في ضرر للشركة، ولرسم صورة سلبية لها.

ولكن ومن ناحية أخرى فإن مارك زوكربيرج يظل غير قابل للاستبدال، حتى بالرغم من أنه لا يمتلك نصف الشركة، وفي هذه الحالة يمكن لحملة الأسهم التصويت لعزله من منصبه. إلا أن الأسهم التي يمتلكها زوكربيرج تتميز عن الأسهم التقليدية التي يمتلكها المساهمون.

اقرأ أيضًا: زوكربيرج يرفض الادعاءات بشأن فيسبوك

وهذا يعني أنه ولو اتفق كافة المساهمين ضد مارك زوكربيرج وصوتوا ضده فإنهم لن يكونوا قادرين على عزله أو استبداله. وحسب وصف أحد موظفي الشركة السابقين فإن: “مارك زوكربيرج هو ملك، وليس مجرد مدير تنفيذي”.

ومن ناحية أخرى فإن فرانسيس هاوجن، مسربة ملفات فيسبوك، قد صرحت بأن: “زوكربيرج بالغ القوة، وموقعه الحالي يسمح له بالتحكم فيما يصل إلى 3 مليارات مستخدم لخدمات فيسبوك، وإنستاجرام، وواتساب”.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تخرج زوكربيرج من المشهد وتهاجم المديرة السابقة التي سربت تهم الفساد

وبالعودة للحديث عن حملة الأسهم فإنهم قد أن تصرفات فيسبوك سيئة بالفعل، إلا أنهم على الأغلب لن يتحركوا لتغيير الوضع، وذلك نظرًا لأن فيسبوك قد زاد من ثروتهم بشكل كبير. حيث إن قيمة الأسهم قد نمت بنسبة 75% منذ أكتوبر 2019.

وبطبيعة الحال فإن صناع القوانين حول العالم، وخصوصًا في الولايات المتحدة الأمريكية، يتخذون خطواتهم القانونية ضد فيسبوك وزوكربيرج. إلا أن لا فائدة قد ظهرت من ذلك حتى وقتنا الحالي.

وفي خضم ذلك كله، أعلن زوكربيرج عن إنشاء شركة ميتا الأم لتضم فيسبوك أسفلها، إلى جانب جميع خدمات ومنتجات الشركة الأخرى، معلنًا بذلك بداية عصر ميتافيرس.

اقرأ أيضًا: مارك زوكربيرج يبحث في مستقبل ميتافيرس