آبل تكسب عملاء الهواتف الذكية أثناء نقص الرقاقات

تستحوذ شركة آبل على حصة منافسيها من سوق الهواتف الذكية، حيث يعبر صانع آيفون من خلال أزمة رقاقات عالمية بشكل أفضل من صانعي الهواتف المحمولة الآخرين، وذلك وفقًا لمزودي البيانات.

وساعدت شحنات آيفون المرتفعة الشركة في اكتساب ما لا يقل عن 3 في المئة من حصة السوق في الهواتف الذكية العالمية في الربع الثالث.

وتزامن ذلك مع تقلص الشحنات الإجمالية بنحو 6 في المئة بسبب نقص الرقاقات. وذلك وفقًا لبيانات من شركات أبحاث السوق Counterpoint و IDC و Canalys.

ونظرًا لمدى السرية الشديدة التي تفرضها شركات التكنولوجيا بشأن بيانات مبيعات الهواتف الذكية، فإن أرقام الشحن هي أفضل مؤشر على من يفضله العملاء.

وقال تارون باتاك المحلل في Counterpoint: نتوقع ربعًا ضخمًا آخر للشركة. ونتوقع أنها تحصل على حصة شحن مماثلة بنسبة 20 في المئة في الربع الرابع من السنة التقويمية.

ونجحت الشركة في التغلب على أزمة نقص المعروض بشكل أفضل من العديد من الشركات الأخرى. وذلك بسبب قوتها الشرائية الهائلة واتفاقيات التوريد الطويلة الأجل مع بائعي الرقاقات.

وجاء ذلك بالرغم من أن إنتاج تشكيلة هواتف آيفون 13 واجه عقبة بسبب إغلاق المصانع في آسيا وارتفاع الطلب في النصف الثاني من العام.

اقرأ أيضًا: ساعة آبل تحضر لنظارات الواقع المعزز

آبل ما تزال قادرة على كسب عملاء الهواتف

قال بن ستانتون المحلل في Canalys لوكالة رويترز: النقص هو الأسوأ في مستوى الهواتف المنخفضة السعر. لذلك فإن آبل أقل تأثرًا بالمقارنة مع الكثير من منافسيها، وذلك لأنها تميل نحو الهواتف المتميزة.

ودفعت شحنات الهواتف ذات الأسعار المرتفعة الإيرادات إلى مستوى قياسي بلغ 100 مليار دولار في الربع الثالث، وفقًا لشركة Counterpoint.

وبقيت الشركة واحدة من أفضل الخيارات لكبار المنفقين في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث سجلت نموًا مذهلاً في المبيعات السنوية في الصين بنسبة 83 في المئة في الربع الأخير.

وزادت آبل الشحنات في الربع الثالث. بينما شهدت شركة سامسونج الرائدة في السوق ومنافستها شاومي انخفاضًا. وانجذب العملاء إلى تخفيضات الأسعار لسلسلة آيفون 12 والمعالج الأسرع والكاميرا الأكبر في أحدث أجهزة آيفون 13.

اقرأ أيضًا: ما الذي كشفته هواتف آيفون 13 حول اسراتيجيات آبل