أرباح سامسونج ترتفع بفضل الأجهزة القابلة للطي

كشفت شركة سامسونج أنها سجلت رقماً قياسياً آخر في الربع الثالث من عام 2021، حيث سجلت إيرادات بلغت 73.98 تريليون وون كوري أو 63.1 مليار دولار أمريكي.

وهذا أعلى بنسبة 10 في المئة عن نفس الفترة من العام الماضي. وتجاوزت الشركة في عام 2020 الوباء من خلال تسجيل رقم قياسي للإيرادات في الربع الثالث بلغ 66.96 تريليون وون.

وبينما ارتفعت إيراداتها بنحو 10 في المئة، تقول الشركة إن أرباحها نمت بنسبة 26 في المئة عن العام الماضي.

وأعلنت الشركة عن أرباح تشغيلية قدرها 15.82 تريليون وون كوري أو 13.5 مليار دولار أمريكي، وهي أعلى بنسبة 26 في المئة عن الربع السابق.

وبالرغم من النقص في الرقاقات الرئيسية في جميع أنحاء العالم. فإن رقاقات الذاكرة والمعالجات التي تصنعها الشركة – التي تدخل في كل شيء من الخوادم إلى الهواتف المحمولة – مطلوبة بشدة.

كما يعني الانتقال إلى العمل المختلط أن الشركات تشتري المزيد من الأقراص الصلبة والمعالجات وذاكرة الوصول العشوائي للخوادم.

وباعتبارها أكبر شركة لتصنيع الرقاقات في العالم. فإن الأسعار المرتفعة لرقاقات الذاكرة تعني أرباحًا عالية للشركة، حتى لو أدى ارتفاع تكاليف المواد الخام والخدمات اللوجستية إلى تقليص أرباح قسم الإلكترونيات الاستهلاكية.

وارتفعت مبيعات قسم الذاكرة على وجه التحديد بمقدار 46 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

بينما تضاعفت أرباح قسم أشباه الموصلات ككل تقريبًا، حيث ارتفعت من 5.54 ترليون وون إلى 10.06 ترليون وون (8.5 مليارات دولار).

وتستمر مبيعات DRAM في النمو، وهي العامل الرئيسي للأداء الممتاز للقسم. وتقول سامسونج إنها كانت قادرة على القيام بأعمالها كالمعتاد بالرغم من النقص العالمي في الرقاقات من خلال التشغيل المرن لمنتجاتها.

وبالإضافة إلى أعمال الرقاقات، ساهم قسم الهاتف المحمول أيضًا بشكل كبير في الربع الثالث.

وتعد سامسونج أكبر صانع للهواتف في العالم. وبلغت إيرادات القسم 28.42 تريليون وون أو 24.2 مليار دولار أمريكي.

وجاء ذلك بفضل المبيعات القوية لتشكيلة الهواتف القابلة للطي مثل Galaxy Z Flip 3 و Galaxy Z Fold 3 وهواتف جالاكسي الذكية المنخفضة والمتوسطة السعر التي تنتجها.

اقرأ أيضًا: سامسونج تجلب تصميم One UI إلى الحواسيب

ساهمت الرقاقات أيضًا في أرباح سامسونج

بفضل الطلب الكبير على الهواتف، تمكنت الشركة من تحقيق إيرادات بقيمة 8.86 تريليون وون أو 7.5 مليارات دولار أمريكي فيما يتعلق بالشاشات.

وارتفعت أرباح الشاشات عن الربع السابق بشكل أساسي بسبب زيادة الطلب على لوحات OLED الصغيرة والمتوسطة. وذلك بالرغم من تباطؤ الطلب على اللوحات الأكبر حجمًا.

وبالرغم من التقارير المتعلقة بمشكلات الإنتاج المحتملة وأهداف التصنيع المنخفضة لمجموعة آيفون 13 من آبل. تقول سامسونج إن أرباح الشاشات ارتفعت.

وهناك طلب على شاشات OLED في الأجهزة الأكبر مثل أجهزة الحاسب المحمولة والأجهزة اللوحية. وخاصة منصات الألعاب مثل نينتندو سويتش الجديدة، التي تستخدم شاشة من صنع سامسونج.

وفيما يتعلق بأعمال التلفاز، تركز الشركة على الأجهزة المتطورة. وقالت إنها تستعد لبدء إنتاج مجموعات جديدة قائمة على النقاط الكمومية. بحيث تواصل هذه الأجهزة معركة سامسونج ضد تلفزيونات OLED من إل جي.

وبالنظر إلى المستقبل، لا تزال سامسونج متفائلة بالنسبة للربع الرابع، وكذلك للعام المقبل. ولكن لم تقدم إرشادات محددة لأعمالها في مجال الرقاقات بسبب مشكلة توريد المكونات المستمرة التي تؤثر في مختلف الصناعات.

اقرأ أيضًا: سامسونج تعلن عن الألعاب السحابية لأجهزة تلفاز تايزن