يجب على جوجل تطوير ساعة بيكسل

كشفت شركة جوجل منذ أيام قليلة عن هاتفيّ بيكسل 6 وبيكسل 6 برو. وقد قدمت من خلال إصداراتها الجديدة توليفة ممتازة من المواصفات والأسعار وربما الوعود أيضًا. ولا شك في أن هواتف بيكسل 6 هي الأكثر جذبًا للاهتمام من الشركة.

وذلك حيث إن هواتف بيكسل السابقة كانت تقليدية إلى حد كبير، وكانت دائمًا غير مكتملة وغير رائدة كفاية. كما أن جوجل قد قدمت الكثير خلال هذا العام. حيث إن تحديث أندرويد 12 يعد من أكبر التحديثات على الإطلاق، وهواتف بيكسل تعد من أبرز هواتف أندرويد بدون شك.

ولعل جوجل تحتاج لتكرار نفس التجربة بحذافيرها في سوق الساعات الذكية. خصوصًا بعد التحديث الضخم الذي حصل عليه نظام Wear OS للساعات الذكية بالتزامن مع إطلاق سامسونج لساعات Galaxy Watch 4 الأحدث.

اقرأ أيضًا: جوجل تدعم Google Pay في الإمارات عبر Wear OS

ويدعم ذلك استحواذ جوجل الضخم على شركة Fitbit المتخصصة في تصنيع وتطوير الساعات الذكية. إلا أن الشركة قد صرحت في وقت سابق أن هذا الاستحواذ لازال في مراحله الأولى. لكنها أكدت أن فريق Fitbit سيطور ساعات مميزة تعمل بنظام Wear OS في المستقبل القريب.

ولازال نظام Wear OS غير منتشر بالشكل الكافي. حيث إن الإصدار الأحدث والأكثر تطورًا Wear OS 3 غير متوفر حاليًا إلا في ساعات Galaxy Watch 4. في حين أن الساعات الذكية الأخرى – عدا آبل – تأتي مع أنظمة تشغيل مخففة من تطوير الشركات المصنعة لها، هواوي مثال.

اقرأ أيضًا: تثبيت التطبيقات في ساعة أندرويد عبر الهاتف

يجب على جوجل تطوير ساعة بيكسل

في حالة قيام أحد المستخدمين بشراء هاتف بيكسل 6 الجديد وأراد أن يقتني ساعة ذكية بنظام Wear OS فإن الخيار الوحيد هو من سامسونج. وبالرغم من أن ساعات Galaxy Watch أكثر من رائعة، إلا أنها تقدم تجربة استخدام خاصة بسامسونج.

وهذا يعني أن نظام التشغيل – والمدموج مع Tizen – يميل لتقديم تجربة استخدام شبيهة بما تقدمه سامسونج في ساعاتها الأقدم. وذلك يتضمن كلًا من التطبيقات المدمجة وأنظمة الدفع وغيرها.

اقرأ أيضًا: جوجل تجلب كاميرا سناب شات إلى هواتفها

وإلى جانب ذلك، ليتمكن المستخدم من استخدام ساعات Galaxy Watch 4 مع هواتف بيكسل الجديدة فإنه سيكون مضطرًا لتحميل عدد من تطبيقات وخدمات سامسونج على هاتفه. وذلك نظرًا لأن سامسونج ظلت صاحبة اليد العليا في نظام Wear OS المنصّب على ساعاتها.

ولعل جوجل لم تعط أبدًا الاهتمام الكافي للساعات الذكية. حيث أن أقوى محاولاتها كانت في عام 2016 بالتعاون مع LG إلا أن المشروع قد تعرض للإلغاء مباشرةً قبل إطلاق الساعة حينها. ولعل الوقت الحالي هو الوقت الأنسب لكي تقوم جوجل بإطلاق ساعتها الذكية.

اقرأ أيضًا: أندرويد 12 متاح الآن لهواتف بيكسل

الوقت المناسب

لعل جوجل هي الشركة الوحيدة القادرة على منافسة آبل فعليًا. حيث إنها تطور نظام التشغيل بنفسها، وباتت الآن تطور العتاد الداخلي بنفسها أيضًا كما رأينا في هواتف بيكسل.

وتمتلك الشركة أنظمة تشغيل لجميع الأجهزة والمنصات تقريبًا، بدايةً من الساعات الذكية ووصولًا لأجهزة التلفاز وأنظمة الترفيه المعلوماتية للسيارات.

والآن هو الوقت المناسب لساعات بيكسل الذكية لعدة أسباب، والتي يتم تلخيصها في اهتمام جوجل المتزايد بالأجهزة، والاستحواذ الضخم على Fitbit بمبلغ 2.1 مليار دولار أمريكي، وعدم تقديم الساعات الذكية الأخرى لتجربة استخدام مناسبة لهواتف بيكسل.

اقرأ أيضًا: Pixel Pass تجمع بين هاتف وخدمات جوجل