ماك بوك برو يمثل اعترافًا من آبل بأخطائها

قدّمت شركة آبل في مؤتمرها الأخير الإصدار الأحدث من حواسيب ماك بوك برو. وقد أتى الجيل الجديد في إصدارين مختلفين أحدهما مع شاشة بقياس 14 إنشًا والثاني مع شاشة بقياس 16 إنشًا.

وقد ضمّت الإصدارات الجديدة تحسينات وإضافات مختلفة، بما في ذلك شرائح M1 Pro و M1 Max التي تأتي لخلافة M1 بالغة القوة. إلى جانب التصميم الجديد مع النتوء العلوي للشاشة.

إلا أن آبل قد أزالت مكون رئيسي من مكونات ماك بوك برو الأيقونية، وهو الشريط اللمسي، وبدلًا من ذلك أعادت آبل أزرار المهام Function التقليدية. كما أن الشركة قد أضافت عددًا كبيرًا من المنافذ التي لم تكن موجودة من قبل في حواسيبها.

اقرأ أيضًا: عمر البطارية يمثل علامة استفهام كبيرة لأجهزة ماك بوك برو

ويمثل الإصدار الجديد اعترافًا من آبل بأنها كانت مخطئة حول مستقبل أجهزة الحاسب الشخصي المحمولة. حيث إنها أعادت ماك بوك برو لما كان عليه في 2016.

وبالرغم من أن آبل هي من أضافت الشريط اللمسي، وهي من قلل من عدد المنافذ، إلا أنها قد صرحت ضمن المؤتمر أنها قد أعادت أزرار المهام لأن المستخدمين يحتاجون لها، وأنها أضافت المنافذ المتعددة لخدمة المستخدمين وحاجتهم لتوصيل أجهزة إضافات مختلفة.

اقرأ أيضًا: Face ID مفقود في ماك بوك برو بالرغم من وجود النتوء

ماك بوك برو يمثل اعترافًا من آبل بأخطائها

أعادت آبل شواحن MagSafe أيضًا لأجهزة ماك بوك برو، بعدما توقفت عن استخدامها سابقًا في 2016. ولا شك في أن معظم قرارات آبل هي بالفعل موفقة، لكنها تدعو للتساؤل حول أفعال آبل السابقة.

وذلك حيث إن رؤية آبل لمستقبل أجهزة الحاسب المحمول هي ما دفعتها لتقديم الشريط اللمسي، ولتقليل المنافذ، وللتخلي عن MagSafe، وها هي تتراجع عن كل هذه القرارات دفعة واحدة.

كما أن كل هذه القرارات كانت تمثل تراجع عن إضافات ومميزات تم تقديمها. وقد أعادت ماك بوك لما كان عليه منذ 2012 وحتى 2016.

اقرأ أيضًا: معالجات M1 أنقذت آبل وإصدارات ماك بوك الجديدة جذبت المحترفين

وفي إصدارات ماك بوك السابقة قدمت شركة آبل منافذ محدودة جدًا، والتي أجبرت المستخدم على الاعتماد على موصلات خارجية لتوصيل مجموعة من الأجهزة والأدوات في نفس الوقت بالاعتماد على منفذ USB-C واحد.

ونتج عن ذلك أن حواسيب ماك بوك برو قد أصبحت أكثر نحافة وأناقة، لكنها لم تعد قادرة على توصيل الإكسسوارات والأجهزة الخاصة بالمستخدمين. وعليه فقد اضطر المستخدم لحمل موصل ضخم معه على الدوام، في مقابل السمك والخفة المكتسبة لماك بوك.

اقرأ أيضًا: حيل لزيادة أداء بطارية حواسيب ماك