تجريد خلاصة فيسبوك من الحماية القانونية

يريد المشرعون الديمقراطيون تجريد خلاصة الأخبار من شركة فيسبوك من الحماية القانونية وأن تواجه الشبكات الاجتماعية المسؤولية القانونية إذا أوصوا بمحتوى ضار للمستخدمين.

ويأمل الكونجرس مرة أخرى في تقييد ضمانات المادة 230 في ظل ظروف معينة بسبب القلق من قيام عمالة التكنولوجيا بتضخيم المواد الضارة عن قصد، ويجب تحميل الشركات المسؤولية عن هذا الضرر.

وقدمت مجموعة من النواب مشروع قانون العدالة ضد الخوارزميات الضارة الذي من شأنه تعديل إجراءات الحماية بموجب القسم 230 لاستبعاد التوصيات الشخصية للمحتوى الذي يساهم في إصابة جسدية أو عاطفية شديدة.

ويأتي مشروع القانون في أعقاب توصية قدمتها فرانسيس هوجين، المبلغة عن المخالفات ضد شركة فيسبوك، أمام الكونجرس الأسبوع الماضي.

وشجعت هوجين، الموظفة السابقة التي سربت بحثًا داخليًا مكثفًا، المشرعين على اتخاذ إجراءات صارمة ضد الخوارزميات التي تروج للمحتوى أو تصنفه بأي طريقة أخرى بناءً على تفاعل المستخدم.

وينطبق مشروع القانون هذا على خدمات الويب التي يزيد عدد زوارها عن 5 ملايين زائر شهريًا. ويستبعد فئات معينة من المواد، بما في ذلك خدمات البنية التحتية، مثل استضافة الويب والأنظمة التي تعرض نتائج البحث.

وبالنسبة إلى المنصات المشمولة، يستهدف مشروع القانون القسم 230 من قانون آداب الاتصالات، الذي يمنع الأشخاص من مقاضاة خدمات الويب بسبب المحتوى الخارجي الذي ينشره المستخدمون.

ويسمح الاستثناء الجديد لهذه الحالات بالاستمرار إذا استخدمت الخدمات عن قصد أو بتهور خوارزمية مخصصة للتوصية بمحتوى الطرف الخارجي المعني. ويمكن أن يشمل ذلك المنشورات والمجموعات والحسابات والمعلومات الأخرى التي يوفرها المستخدم.

ولن يسمح مشروع القانون بالضرورة للأشخاص بمقاضاة أنواع المواد التي انتقدتها هوجين، التي تشمل خطاب الكراهية والمحتوى المرتبط بفقدان الشهية.

ويعد الكثير من هذه المواد قانونيًا في الولايات المتحدة. لذلك لا تحتاج المنصات إلى حماية من المسؤولية إضافية لاستضافتها.

اقرأ أيضًا: مارك زوكربيرج يبحث في مستقبل ميتافيرس

فيسبوك قد تواجه مصاعب قانونية قادمة

كما يغطي مشروع القانون أيضًا التوصيات الشخصية، التي تعرف على أنها فرز المحتوى باستخدام خوارزمية تعتمد على معلومات خاصة بالفرد. ويبدو أنه لا يزال بإمكان الشركات استخدام التحليلات الواسعة النطاق للتوصية بالمحتوى العام الأكثر شيوعًا.

وفي شهادتها، أشارت هوجين إلى أن الهدف هو إضافة مخاطر قانونية عامة حتى تتوقف فيسبوك والشركات المماثلة عن استخدام التوصيات الشخصية.

وقالت: إذا قمنا بإصلاح القسم 230 لجعل فيسبوك مسؤولة عن عواقب قرارات التصنيف المتعمدة. أعتقد أنها قد تتخلص من التصنيف القائم على المشاركة.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تحاول إيقاف التسريبات الداخلية للوثائق