جوجل تركز على جعل تطبيقاتها مناسبة لنظام iOS

لطالما تعرضت تطبيقات شركة جوجل عبر نظام التشغيل iOS لانتقادات لعدم الشعور بأنها تطبيقات خاصة بالمنصة. وراجع مصممو الشركة في وقت سابق من هذا العام نهجهم في تطوير تطبيقات iOS واختاروا التغيير.

وبدت تطبيقات الشركة عبر نظام التشغيل iOS بشكل متماثل تقريبًا مع نظيراتها التي تعمل بنظام أندرويد. ولكن عشاق شركة آبل اشتكوا من أن تطبيقات عملاقة البحث لا تحترم اصطلاحات iOS الشائعة والشعور، مما أدى إلى تجربة مستخدم غير متسقة.

وكان هذا بسبب إيمان الشركة بمشاركة مكونات واجهة المستخدم عبر جوجل. وكان التركيز الآخر في بناء مكتباتهم الخاصة هو سد الثغرات في UIKit، إطار عمل آبل لبناء التطبيقات.

اقرأ أيضًا: إصدارات Google Play Edition من هواتف أندرويد ولماذا اختفت

ويأتي هذا وفقًا لقائد فريق الهندسة في Google Design عبر منصات آبل، جيف فيركوين، في موضوع عبر منصة تويتر في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وكان كل هذا العمل مفتوح المصدر كمكونات مادية لنظام iOS (MDC) للسماح لأي مطور تابع لجهة خارجية بتبني نفس عناصر واجهة المستخدم التي تستخدمها تطبيقات جوجل لأجهزة آيفون وآيباد، مثل أزرار الإجراءات العائمة.

وقال فيركوين: مع استمرار سعينا لتحقيق تكافؤ البكسل عبر المنصات، كانت مكونات iOS الخاصة بنا تبتعد ببطء أكثر فأكثر عن أساسيات منصة آبل لأن هذه الأساسيات كانت تتطور أيضًا عامًا بعد عام.

ورداً على ذلك، بدأت عملاقة البحث في بداية عام 2021 بتقييم عميق لما يعنيه بناء تجربتها المميزة عبر منصات آبل. وأضاف فيركوين: تساءلت الشركة عن ضرورة أن يكون المفتاح مبنيًا بشكل مخصص يتماشى مع نظام التصميم العام أم أنه يكفي استخدام حل النظام فقط.

اقرأ أيضًا: جوجل تساعد في بناء أداة تعقب انبعاثات الكربون

كيف تؤثر Material You في تطبيقات جوجل عبر iOS

استنتجت عملاقة البحث أن الوقت قد حان للتغيير، وأن UIKit من آبل قد نضج بدرجة كافية لتلبية الاحتياجات الداخلية.

ولم تعد الشركة مضطرة للحفاظ على معظم المكونات المخصصة التي أنشأتها على مر السنين، بما في ذلك أشرطة التطبيقات العلوية والقوائم. وبدلاً من ذلك، تتبنى عناصر تحكم قياسية وتطبق تعديلات خفيفة ذات علامة تجارية للحفاظ على مظهر جوجل عبر نظام التشغيل iOS.

ولكن لا تزال هناك حاجة إلى بعض المكونات المخصصة، التي تستفيد الآن من المزيد من الاهتمام والتركيز. وكجزء من هذا التحول، وضعت الشركة في شهر يوليو مكتبات المواد الخاصة بنظام iOS في وضع الصيانة.

وتكون الإصدارات الجديدة وإصلاحات الأخطاء محدودة، مع عدم تحديث الوثائق. ويتمثل التوجيه الرسمي للشركة للمطور في اتباع إرشادات الواجهة البشرية من آبل والنظر في استخدام مكونات UIKit الحديثة أو SwiftUI.

ومع ذلك، قامت أيضًا بتوفير Flutter باعتباره وسيلة للحصول على شكل وإحساس تصميم Material عبر جميع المنصات. وإلى جانب مظهر التطبيقات، سارعت الشركة إلى تبني إمكانات iOS الحديثة. ويتضمن هذا عناصر واجهة المستخدم لمعظم الخدمات الرئيسية والدعم ليصبح المتصفح الافتراضي أو عميل البريد.

وظهرت الأداة المصغرة لتطبيق Google Photos لأول مرة عبر iOS في العام الماضي. وذلك قبل أن تصل إلى أندرويد في شهر أغسطس.

اقرأ أيضًا: جوجل توفر البحث السحابي لميزة Now Playing