آبل تريد التحكم في المزيد من أجزاء سيارتك في المستقبل

تتطلع شركة آبل، التي يستخدم ملايين سائقي السيارات واجهة CarPlay الخاصة بها للتحكم في الموسيقى والحصول على الاتجاهات وإجراء المكالمات الهاتفية، إلى توسيع نطاق وصولها داخل السيارات.

وتعمل الشركة على تقنية من شأنها الوصول إلى وظائف مثل نظام التحكم في المناخ وعداد السرعة والراديو والمقاعد. ولا تزال المبادرة، المعروفة باسم “IronHeart” داخليًا، في مراحلها الأولى وتتطلب تعاون شركات صناعة السيارات.

ويؤكد العمل على فكرة أن السيارات يمكن أن تكون مصدر ربح كبير لعملاقة التكنولوجيا، وذلك حتى دون بيع السيارة نفسها.

وفي حين واجهت خطط Apple car نكسات، بما في ذلك انسحاب كبار المسؤولين التنفيذيين هذا العام، استمرت الشركة في تحقيق تقدم مع CarPlay.

ويتيح CarPlay للعملاء ربط أجهزة آيفون بسيارة للتعامل مع ما يسمى بميزات المعلومات والترفيه. وبعد سبع سنوات من إطلاقه، يتم تقديم CarPlay الآن من قبل معظم شركات صناعة السيارات الكبرى.

ويأخذ IronHeart نظام CarPlay خطوة إلى الأمام، حيث يمكن للنظام المستند إلى آيفون الوصول إلى مجموعة من عناصر التحكم وأجهزة الاستشعار والإعدادات، بما في ذلك:

  • قراءات درجة الحرارة والرطوبة الداخلية والخارجية.
  • مناطق درجات الحرارة والمراوح وأنظمة إزالة الصقيع.
  • إعدادات لضبط مكبرات الصوت المحيطية.
  • المقاعد ومساند الذراعين.
  • مجموعات عداد السرعة ومقياس سرعة الدوران وأدوات الوقود.

ومن خلال الوصول إلى عناصر التحكم والأدوات، يمكن للشركة تحويل CarPlay إلى واجهة يمكن أن تمتد عبر السيارة بأكملها تقريبًا. ويمكن أيضًا استخدام البيانات بواسطة آبل أو جهات خارجية لإنشاء أنواع جديدة من التطبيقات أو إضافة ميزات إلى الوظائف الحالية.

اقرأ أيضًا: منفذ Lightning هو وسيلة آبل للسيطرة على منتجاتها

آبل تتطلع إلى الاستفادة من نجاح CarPlay

اشتكى بعض مستخدمي الشركة من الحاجة إلى التنقل بين CarPlay والنظام المدمج في السيارة لإدارة الضوابط الرئيسية. وهذه المبادرة من شأنها أن تخفف من هذه المشكلة.

ويكون هذا الجهد مشابهًا لنهج آبل في الصحة وتكنولوجيا المنزل. وتقدم الشركة تطبيقًا عبر آيفون يمكنه الوصول إلى البيانات وتجميعها من الأجهزة الصحية الخارجية باستخدام بروتوكول HealthKit.

وفي الوقت نفسه، يستخدم تطبيق Home نظام HomeKit للتحكم في الأجهزة الذكية، بما في ذلك منظمات الحرارة وكاميرات الأمان وأقفال الأبواب.

وتمثل مبادرة IronHeart أقوى دفعة للشركة في مجال السيارات منذ إطلاق CarPlay في عام 2014. ولكن قد لا تكون ناجحة مع شركات صناعة السيارات.

وقد تكون شركات السيارات مترددة في تسليم السيطرة على الميزات الرئيسية لشركة آبل. وبينما يتوفر CarPlay الآن في أكثر من 600 نموذج من السيارات، كانت مبادرات الشركة الأخرى التي تم إطلاقها في السنوات الأخيرة أبطأ في اللحاق بشركات صناعة السيارات.

يذكر أن المشروع يمكن أن يوفر للشركة رؤى مفيدة لجهودها لبناء سيارة ذاتية القيادة. ومع ذلك، فإن الشركة لن تجمع بيانات المستخدم أو السيارة كجزء من المبادرة.

اقرأ أيضًا: AirPods Pro من آبل تتيح ميزة تعزيز المحادثة