قسم الرعاية الصحية في آبل اعتمد على بيانات مضللة

واجه موظفو شركة آبل الذين أثاروا مخاوف من استخدام بيانات مضللة لدعم المنتجات الصحية الجديدة مواقف عدائية.

بالإضافة إلى ذلك فإن الافتقار إلى الهيكلية داخل المجموعة الصحية، إلى جانب المشكلات التنظيمية الأخرى، يؤدي إلى إبطاء وإحباط طموحات الشركة للدفع نحو الرعاية الصحية.

وركزت بعض المخاوف على العيادات التي أنشأتها الشركة لتوفير الرعاية الصحية للموظفين وتطوير طرق لدمج البيانات التي تم جمعها من أجهزتها في الرعاية.

وقال أحد الأطباء المشاركين في المشروع، ويل بو، في خطاب استقالة إلى الرئيس التنفيذي تيم كوك إنه كان قلقًا من أن أعضاء الفريق كانوا يقدمون معلومات مضللة لرئيس العمليات جيف ويليامز، الذي يشرف على الجهود الصحية للشركة.

وكان بو قلقًا من أن أعضاء الفريق أخبروا ويليامز أن العيادات تقدم رعاية عالية الجودة، بالرغم من أن جودة الرعاية لم يتم قياسها بطريقة موحدة.

وأثار موظفون آخرون مخاوف مماثلة. ولكن الشركة لم تتخذ أي إجراء. وقال موظف سابق: الشركة لا تريد المساعدة. إنها سعيدة بالوضع الراهن.

وتدعي الشركة أن أجزاء من التقرير تستند إلى معلومات قديمة. وقال فريد ساينز، المدير الأول لاتصالات الشركة: إن الشركة لا تزال في المراحل الأولى من عملنا في مجال التكنولوجيا الصحية.

كما حدد تقرير وول ستريت جورنال الصادر في شهر يونيو المشكلات المتعلقة بالعيادات الصحية الداخلية. وقال إن الموظفين قلقون بشأن الطريقة التي تم بها جمع البيانات وتقديمها.

وأفاد التقرير الجديد أن تركيز فريق أجهزة الشركة على إنشاء تطبيقات ومنتجات للمستهلكين، وليس للأدوية. أدى أيضًا إلى تعقيد العمل الذي يقوم به الفريق الصحي لبناء برنامج رعاية أولية أكثر قوة من خلال العيادات الداخلية.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج لمعرفته عن تقنية ProMotion

آبل لديها طموحات لإنشاء إرث دائم في مجال الرعاية الصحية

بدأت الشركة بالتفكير في العيادات وعملها كوسيلة لدفع مبيعات Apple Watch، بدلاً من اعتبارها مشروعًا خاصًا بها.

وأوضح الموظفون الحاليون والسابقون أنه لا توجد استراتيجية واضحة للفريق الصحي وأن الثقافة الداخلية لا تسمح بالتعليقات.

وتمت إزالة تقارير إحدى الطبيبات التي تعمل مع فريق العيادة بعد التحدث عن رعاية العيادة والضغط على سومبل ديساي، نائبة رئيس الصحة في آبل ورئيسة المشروع، في اجتماع.

وتم فصل مدير برنامج هندسي كبير بعد فترة وجيزة من قوله في اجتماع إن بعض الأشخاص في المؤسسة يفضلون سرد القصص الجيدة على تمثيل البيانات بدقة.

وقال ساينز في بيان: يتم التحقيق في جميع مزاعم السلوك الانتقامي بدقة والتعامل معها بإجراءات تصحيحية مناسبة. يشجع جميع قادة الصحة الموظفين على فعل الصواب دائمًا والتحدث وطرح الأسئلة.

علاوة على ذلك تأتي هذه الاكتشافات في الوقت الذي بدأت فيه الثقافة العامة للشركة في التحول. إذ يتحدث المزيد من الموظفين عن مكان العمل ويدفعون المديرين التنفيذيين إلى أخذ مخاوفهم على محمل الجد.

اقرأ أيضًا: آبل لا تخطط لإطلاق iPad Air بشاشة من نوع OLED