الاتحاد الأوروبي يريد شاحن مشترك للهاتف

يخطط الاتحاد الأوروبي لإجبار مصنعي الأجهزة على استخدام شاحن مشترك وبيع الهواتف دون وجود شاحن في الصندوق.

ومن المقرر أن تقدم المفوضية الأوروبية اقتراحًا تشريعيًا لجميع الهواتف والأجهزة اللوحية وسماعات الرأس المباعة في الاتحاد الأوروبي للحصول على منفذ شحن مشترك.

ويأتي ذلك بعد تصويت البرلمان الأوروبي لصالح الحق في الإصلاح، وهي مبادرة من شأنها أن تفيد المستهلكين بالإضافة إلى خطة الاتحاد لإجبار مصنعي الأجهزة على السماح للمستخدمين بإلغاء تثبيت التطبيقات المثبتة مسبقًا من أجهزتهم.

ويحاول المشرعون في الاتحاد الأوروبي تعميم الشاحن المستخدم لشحن الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية لأكثر من عقد حتى الآن.

ووفقًا لما أوردته وكالة رويترز، يؤيد الاتحاد الأوروبي وجود شاحن واحد لجميع الأجهزة الشائعة من أجل تقليل التأثير البيئي بالإضافة إلى تسهيل حمل المستهلكين لشاحن واحد فقط لجميع أجهزتهم بدلاً من استخدام موصلات مختلفة.

وبالرغم من عدم وجود إشارة صريحة إلى المنفذ المشترك المقترح. ولكن من المحتمل أن يكون منفذ USB-C، وذلك نظرًا لأنه أكثر منافذ الشحن استخدامًا عبر الأجهزة خاصةً على جانب أندرويد.

ويقترح الاقتراح أيضًا عدم إضافة شاحن في الصندوق، وهي خطوة نفذتها بعض العلامات التجارية مشيرة إلى الفوائد التي تعود على البيئة (مع خدمة مصالحها الاقتصادية أيضًا).

وتستخدم معظم أجهزة أندرويد منفذ USB-C للشحن، كما تحولت الشركات المصنعة للملحقات إلى USB-C لسماعات الرأس وحزم البطاريات وما إلى ذلك.

ويتم شحن الكثير من أجهزة الحاسب المحمولة الجديدة أيضًا عبر USB-C. ونظرًا لأن معظم أجهزة أندرويد تستخدم منفذًا مشتركًا، فإن هذا الاقتراح يؤثر في علامة تجارية واحدة أكثر من غيرها – آبل.

اقرأ ايضًا: أمازون تواجه غرامة أوروبية بقيمة 888 مليون دولار

الاتحاد الأوروبي يريد إزالة الشاحن المجاني

يستخدم آيفون وآيباد و AirPods منفذ Lightning مملوكًا لشركة آبل للشحن. بينما تستخدم أجهزة الشركة الأكثر تميزًا مثل أجهزة آيباد برو وماك بوك منفذ USB-C. لذلك لا يوجد سبب منطقي وراء استمرار استخدام آيفون لمنفذ Lightning.

ونظرًا لأن Lightning هو منفذ مملوك لشركة آبل، فإنه يولد قدرًا جيدًا من الإيرادات للشركة من خلال برنامج اعتماد الملحقات MFI.

وقالت شركة آبل إن القواعد التي تفرض على الموصلات الامتثال لنوع واحد يمكن أن تردع الابتكار وتخلق جبلًا من النفايات الإلكترونية وتزعج المستهلكين.

ووفقًا لدراسة في عام 2019. فإن ما يقرب من 50 في المئة من الهواتف التي تم بيعها في عام 2018 تتضمن منفذ micro-USB. مع 29 في المئة من الأجهزة تستخدم USB-C و 21 في المئة تستخدم Lightning.

ومع ذلك، على مدار العامين الماضيين، تم التخلص التدريجي من micro-USB من معظم الأجهزة باستثناء بعض الأجهزة ذات المستوى المنخفض. لذلك فإن النسبة المئوية للهواتف المزودة بمنفذ USB-C قد زادت.

اقرأ ايضًا: أوروبا تحذر آبل من استخدام الخصوصية للحد من المنافسة