لماذا لم تطلق آبل هواتف آيفون 13 تحت اسم آيفون 12S

عقدت شركة آبل مؤتمرها المنتظر منذ عدة أيام، وكشفت خلاله عن تشكيلة من الأجهزة الجديدة. وبطل الحدث كان هاتف آيفون 13 بإصداراته المختلفة. وبالرغم من أن آبل قد قدمت الكثير من المميزات والخواص الجديدة فيه، إلا أن هذا يظل غير كافيًا.

وقد أتى الجيل الجديد من هواتف آيفون في أربعة إصدارات مختلفة، وهم آيفون 13 العادي، إصدار ميني، وإصداريّ برو وبرو ماكس. وقدمت آبل عمر بطارية أكبر، معالج أسرع، نتوء أصغر للشاشة، وكاميرات محسنة، إلى جانب دعم معدل التحديث المرتفع في إصدارات برو.

لكن من ناحية أخرى آبل تعقد مؤتمرها كل سنة، أي أن إصدارات آيفون 13 ستظل إصدارات آيفون الرئيسية لمدة عام كامل. وهذا ما جعل عدد كبير من المستخدمين يرون أن الإصدار الجديد كان يستحق اسم آيفون 12S.

وذلك لأن الهاتف يأتي بنفس تصميم الجيل السابق، أو بالأحرى الأجيال السابقة، إلى جانب أن معالج A14 Bionic كان معالج شديد القوة بالفعل، أي أن A15 Bionic الجديد لن يقدم أي طفرة. إلى جانب أن آبل ظلت متمسكة بمنفذ شحنها القديم لايتنينج بدلًا من الانتقال إلى USB-C.

اقرأ أيضًا: كل ما تحتاج معرفته عن كاميرات آيفون 13

آيفون 12S بدلًا من آيفون 13

ظهر هذا الرأي بقوة على منصة تويتر، حيث بدأ المهتمون بالمجال التقني بوصف الجيل الجديد من هواتف آيفون بأنه أقرب ليكون إصدار S وليس إصدار رئيسي. وذلك مثلما حدث مع إصدارات 4S، و 5S، و 6S، و XS. لأن آبل كانت تطلق الإصدار الرئيسي متبوعًا بإصدار S محسّن.

وقد بدأت آبل في كسر هذه العادة مع آيفون 7. حيث إن الهاتف قد أتى مع تصميم مشابه لهاتف آيفون 6. ولم تطلق آبل إصدار S منه لاحقًا. وبعدها كررت آبل نفس الأمر مع آيفون 8.

لكن لاحقًا في 2018 كشفت آبل عن إصدار XS. وهو إصدار S من هاتف آيفون X. ولعل السبب الوحيد وراء هذا كان لاستغلال التصميم الجديد كليًا وتقديم إصدار كبير منه، وهو XS Max.

اقرأ أيضًا: آيفون 13 من آبل يتميز بدعم eSIM المزدوج للمرة الأولى

ومنذ ذلك الحين لم تستخدم آبل تسمية S في هواتفها الذكية. وبدلًا من ذلك فهي تعطي كل هاتف جديد رقمًا، وهو ما حدث مع آيفون 11، وآيفون 12، وصولًا إلى آيفون 13 لهذا العام.

ولعل منافسة آبل المشتعلة مع سامسونج، خصوصًا في الولايات المتحدة، قد دفعتها للاعتماد على الأرقام وتجاهل تسمية S، خصوصًا بعدما تجاهلت آبل الرقم 9 في إصدارات آيفون وقفزت إلى آيفون 10 – وهو آيفون X – مباشرةً لكي تسير مع سامسونج على نفس الترقيم.

ولا شك أن حرف S في نهاية اسم أي آيفون لم يكن جذابًا. لأنه كان يعني أن هذا الآيفون لا يقدم سوى تحسينات بسيطة مقارنةً بالآيفون الرئيسي السابق. وهو ما كان يدفع المستخدمين لتجاهله وانتظار الإصدار الرئيسي التالي.

اقرأ أيضًا: آبل وجوجل تخضعان لضغوط الحكومة الروسية