آبل تؤكد على تحسينات عمر بطارية آيفون 13

أعلنت شركة آبل عن نماذج آيفون الجديدة في وقت سابق من هذا الاسبوع في تقليد سنوي للشركة قبل موسم التسوق في العطلات.

ولا تمثل النماذج الجديدة، المسماة آيفون 13، تطورات كبيرة مقارنة بنماذج العام الماضي. التي اكتسبت دعم شبكات 5G وتصميمًا جديدًا أكثر انسيابية.

وتبدو النماذج الأربعة الجديدة لهذا العام متشابهة، وتأتي بنفس أحجام الشاشات، ولها معالجات أسرع وتتضمن ميزات تصوير جديدة تستهدف المستخدمين المهرة.

ولكن الشركة قدمت وأكدت على التحسينات المتعلقة بالعمر الأطول للبطارية. ويسلط التركيز على زيادة عمر البطارية خلال الحدث الضوء على التحديات التي تواجهها الشركة.

ومن المتوقع إطلاق جهاز أفضل ماديًا كل عام لزيادة المبيعات في سوق ناضجة، حيث أصبحت الإنجازات الكبرى أقل تواترًا.

اقرأ أيضًا: كيفية اختيار بنك طاقة مناسب

وقد تجذب التحسينات التي يتم إجراؤها على الشاشة أو المعالج أو الكاميرا البعض، وخاصة محترفي التصوير الفوتوغرافي. ولكن التغييرات التي تحدث كل عام تتطلب تدقيقًا لملاحظتها.

وقالت الشركة إن جميع النماذج الأربعة الجديدة تحصل على 90 دقيقة إضافية على الأقل من عمر البطارية في ظل الاستخدام العادي.

وأضافت أن النموذج الأكبر والأغلى بالإضافة إلى آيفون الرئيسي الأكثر مبيعًا يحصلان على 150 دقيقة إضافية من عمر البطارية مقارنة بنماذج العام الماضي.

على سبيل المثال، يشغل آيفون 12 الفيديو لمدة 17 ساعة. وازدادت المدة إلى 19 ساعة عبر آيفون 13، مما يزيد من عمر البطارية بنسبة 12 في المئة تقريبًا.

اقرأ أيضًا: آيفون 13 من آبل يتميز بدعم eSIM المزدوج للمرة الأولى

آبل تؤكد على تحسينات عمر بطارية آيفون 13

يظل عمر البطارية أيضًا أحد أهم الميزات للمستهلكين، وفقًا للعديد من استطلاعات الرأي. وفي استطلاع أجرته SurveyMonkey عام 2019، قال 76 في المئة من مالكي آيفون إن عمر البطارية الأطول يكون ميزة تثير حماستهم بشأن ترقية الهاتف.

وهناك أيضًا ميزة أخرى ذات معدلات عالية في استطلاعات الرأي وهي مساحة التخزين. وضاعفت الشركة مساحة التخزين الافتراضية عبر آيفون 13 إلى 128 جيجابايت دون رفع السعر.

وتؤكد الشركة على هذه التحسينات في ظل التساؤل عما إذا كان بإمكانها الحفاظ على زخم مبيعات آيفون.

واستحوذت أجهزة آيفون على نحو نصف مبيعات آبل في عام 2020، وذلك بالرغم من الجهود المبذولة لتنويعها.

وتواجه الشركة أيضًا مقارنات صعبة مع المبيعات المرتفعة في العام الماضي. وفي الربع الذي انتهى في شهر يونيو، باعت آبل أجهزة آيفون بقيمة تقترب من 40 مليار دولار. وهذا يزيد بنسبة 49 في المئة عن نفس الفترة من عام 2020.

وفي عرضها التقديمي، قالت الشركة إن الزيادات مدفوعة ببطاريات أكبر تم تمكينها من خلال إعادة التصميم الداخلي، بالإضافة إلى قيامها بتعديل معالجاتها لاستخدام الطاقة بشكل أكثر كفاءة.

وبينما لا تستطيع آبل كسر قوانين الفيزياء. ولكن قدرتها على تصميم أجهزتها، بما في ذلك الرقاقة والشاشة ونظام iOS، يعني أن الشركة لديها سيطرة كاملة على العديد من مشاكل الطاقة الكبيرة التي تستنزف عمر البطارية.

اقرأ أيضًا: آبل تعلن نهاية عصر آيفون بسعة 64 جيجابايت