موزيلا تسهل التبديل إلى فايرفوكس عبر ويندوز

لقد سهلت مؤسسة موزيلا التبديل إلى فايرفوكس عبر ويندوز مؤخرًا. وبينما تقدم شركة مايكروسوفت طريقة لتبديل المتصفحات الافتراضية عبر نظام التشغيل ويندوز 10، فإنها أكثر تعقيدًا من عملية التبديل المبسطة إلى إيدج.

وهذه العملية التي تتم بنقرة واحدة ليست متاحة رسميًا لأي شركة بخلاف مايكروسوفت.

وفي الإصدار 91 من فايرفوكس، الذي تم إصداره في 10 أغسطس، عكست موزيلا الطريقة التي تحدد بها مايكروسوفت متصفح إيدج كإعداد افتراضي في ويندوز 10، ومكنت فايرفوكس من جعل نفسه افتراضيًا بسرعة.

اقرأ أيضًا: الربط بين الحاسب والهاتف الذكي لإنتاجية أكبر

وقبل هذا التغيير، يتم إرسال مستخدمي فايرفوكس إلى جزء الإعدادات في ويندوز 10 ومن ثم يتعين عليهم تحديد فايرفوكس كمتصفح افتراضي وتجاهل مطالبات مايكروسوفت للاحتفاظ بمتصفح إيدج.

وتعني الهندسة العكسية لموزيلا أنه يمكنك الآن تعيين فايرفوكس كإعداد افتراضي من داخل المتصفح، ويقوم بجميع الأعمال في الخلفية دون أي مطالبات إضافية.

ويتحايل هذا على إجراءات الحماية من الاختطاف التي تقدمها مايكروسوفت والتي قامت الشركة بتضمينها في نظام التشغيل ويندوز 10 لضمان عدم تمكن البرامج الضارة من اختطاف التطبيقات الافتراضية.

ومن الواضح أن موزيلا غير راضية عن الطريقة الأكثر تعقيدًا لإعداد متصفح افتراضي، وهي عملية تجعلها مايكروسوفت أكثر صعوبة في ويندوز 11.

ويقول متحدث باسم موزيلا: يجب أن يتمتع الأشخاص بالقدرة على تعيين الإعدادات الافتراضية بسهولة وببساطة. ولكن الأمر ليس كذلك.

وأضاف: يجب أن تقدم جميع أنظمة التشغيل دعمًا رسميًا للمطورين للوضع الافتراضي حتى يتمكن الأشخاص من تعيين تطبيقاتهم كتطبيقات افتراضية.

اقرأ أيضًا: فايرفوكس مهدد أكثر من أي وقت سابق

موزيلا تسهل التبديل إلى فايرفوكس عبر ويندوز

نظرًا لأن ذلك لم يحدث عبر نظامي التشغيل ويندوز 10 وويندوز 11. يعتمد فايرفوكس على جوانب أخرى من بيئة ويندوز. وذلك لمنح الأشخاص تجربة مماثلة لما يوفره ويندوز لمتصفح إيدج عندما يختار المستخدمون فايرفوكس ليكون متصفحهم الافتراضي.

وتحاول موزيلا إقناع مايكروسوفت بتحسين إعدادات المتصفح الافتراضية في ويندوز منذ رسالتها المفتوحة إلى الشركة في عام 2015.

ولم يتغير شيء، ويزيد ويندوز 11 من صعوبة تبديل المتصفحات الافتراضية. ويبدو أن هذا ما دفع موزيلا لتنفيذ تغييراتها في فايرفوكس. وذلك بعد وقت قصير من الكشف عن ويندوز 11 في شهر يونيو.

لم تتبع متصفحات جوجل وأوبرا و Vivaldi والمتصفحات الأخرى المستندة إلى Chromium خطى موزيلا، وليس من الواضح كيفية رد مايكروسوفت.

ولدى عملاقة البرمجيات بعض الأسباب الحقيقية المتعلقة بالأمان للحماية من البرامج الضارة باستخدام برنامج مكافحة الاختطاف.

ولكن من خلال السماح لمتصفح إيدج بتبديل الإعدادات الافتراضية بسهولة، فإنها تسبب الضرر لبائعي المتصفحات المنافسين الذين يريدون مجالًا متكافئًا.

اقرأ أيضًا: فايرفوكس يخسر أكثر من 56 مليون مستخدم