أمازون: شركات إيلون ماسك لا تهتم بالقواعد

انتقدت شركة أمازون شركة سبيس إكس باعتبارها مخترقة للقواعد بشكل مستمر وسط معركة متواصلة حول خطط الشركتين لبناء شبكات أقمار صناعية متنافسة.

ولا يعتبر النزاع، الذي تم خوضه ضمن ملفات مطولة إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية، جديدًا. ولكن هذه المرة، أرسلت أمازون إلى مسؤولي لجنة الاتصالات الفيدرالية قائمة بمشاكل إيلون ماسك السابقة مع المنظمين الآخرين.

ويأتي ذلك في محاولة جديدة لتأخير الجدول الزمني السريع لشركة سبيس إكس لنشر أقمارها الصناعية ذات النطاق العريض.

وكتبت شركة أمازون في ملفها: حاول أن تجعل شركة يقودها ماسك تلتزم بقواعد الطيران، في إشارة إلى شكاوى ماسك من أن الهيكل التنظيمي لإدارة الطيران الفيدرالية أبطأ عمليات سبيس إكس.

وأضافت: حاول أن تجعل شركة يقودها ماسك تلتزم بقواعد الصحة والسلامة، في إشارة إلى مشاكل ماسك مع المسؤولين الذين سعوا لإغلاق المصانع للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتعود هذه المعركة الخاصة إلى وقت سابق من هذا العام عندما اقترحت سبيس إكس تحديثًا لشبكة ستارلينك، وهي كوكبة ضخمة من الأقمار الصناعية في مدار أرضي منخفض مصممة لإرسال الإنترنت عريض النطاق إلى المناطق الريفية.

ولدى سبيس إكس أكثر من 1700 قمر صناعي في المدار حتى الآن، مع نحو 100000 عميل يستخدمون خدمات الإنترنت في مرحلة تجريبية.

وتخطط أمازون لإطلاق شبكة أقمار صناعية مماثلة تسمى مشروع كويبر بها أكثر من 3000 قمر صناعي. ولكن لم تكشف عن خطط إنتاج أو تطلق أي أقمار صناعية إلى الفضاء حتى الآن.

وفي الشهر الماضي، قدمت سبيس إكس طلبًا لتعديل اقتراحها إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية، وطلبت من اللجنة الموافقة على خطتين لنشر أقمار ستارلينك الصناعية في المستقبل.

وقال ملف سبيس إكس إن الشركة لن تنفذ سوى واحدة من الخطتين. ويعتمد قرارها بشكل أساسي على مدى سرعة توفر الجيل القادم من أقمار ستارلينك الصناعية. ومتى يكون صاروخ Starship جاهز لبدء إطلاق أقمار ستارلينك الصناعية.

اقرأ أيضًا: أمازون تحتج على خطط الجيل الثاني من ستارلينك

أمازون: شركات إيلون ماسك لا تهتم بالقواعد

استخدمت سبيس إكس منذ عام 2019 صواريخها Falcon 9 لإطلاق العشرات من أقمار ستارلينك الفضائية المخصصة إلى الفضاء. ولكن Starship، وهو صاروخ أكبر بكثير لا يزال قيد التطوير، يرسل الأقمار الصناعية بسرعة أكبر في المدار المستهدف.

ورفضت أمازون الأمر قائلة إن إستراتيجية سبيس إكس لاقتراح خطتين حصريتين تتعارض مع القواعد. كما أنها تتطلب جهدًا كبيرًا من قبل لجنة الاتصالات الفيدرالية والشركات الأخرى للتدقيق.

وغالبًا ما يكون تحرك سبيس إكس لتطوير تقنيات جديدة أسرع من قدرة الوكالات الحكومية على تنظيمها، مما يخلق مشاكل.

ويمثل اقتراح خطتين مؤقتتين للجنة الاتصالات الفيدرالية بمثابة محاولة لجعل اللجنة تتماشى مع تحركات التطوير السريع لشركة سبيس إكس.

وتريد الشركة نشر جيل مطور من الأقمار الصناعية تم بناؤه بشكل أكبر وبإمكانيات إضافية مثل روابط الليزر. التي تلغي الحاجة إلى المحطات الأرضية. وذلك من خلال السماح للأقمار الصناعية بالتحدث مع بعضها بعضًا وترحيل الاتصالات في المدار أثناء مرورها فوق مناطق المستخدمين.

اقرأ أيضًا: لماذا بنت ستارلينك قاعدة أقمار صناعية ضمن البحر الأيرلندي