آبل قد ضخمت مخاوف البرامج الضارة لنظام ماك

خلال محاكمة شركة آبل ضد شركة Epic Games، حاجج كريج فيديريغي بأن الرقابة الصارمة على متجر آب ستور كانت ضرورية لحماية آيفون. ولكن القاضية إيفون غونزاليس روجرز لم تقتنع.

وكتبت في حكمها أن فيديريغي ربما كان يضخم الحقيقة فيما يتعلق بمخاوف البرامج الضارة لنظام التشغيل ماك من أجل مصلحة الشركة.

وأثار فيديريغي شكوكًا كبيرة حول ما إذا كانت الشركة قادرة على حماية أجهزة آيفون دون وجود نظام مراجعة التطبيقات بوضعه الحالي.

وقال فيديريغي إن أمان macOS سيء. ولكن لا تعتقد القاضية أن لدى فيديريغي الدليل لدعم كلامه.

اقرأ أيضًا: آبل و Epic Games خسرتا المعركة القانونية

وقالت القاضية: في حين أن آراء فيديريغي حول البرامج الضارة لنظام macOS قد تبدو معقولة. ولكن ظهرت لأول مرة في المحاكمة، مما يشير إلى أنه يضخم الحقيقة من أجل مصلحة الشركة. وشهد أثناء الإيداع أنه ليس لديه أي بيانات حول المعدلات النسبية للبرامج الضارة عبر تطبيقات ماك الموثقة مقارنة بتطبيقات iOS.

وأضافت: أقر أثناء المحاكمة بأن الشركة لديها أدوات لجمع بيانات البرامج الضارة لنظام التشغيل ماك فقط، وليس لنظام iOS، مما يثير التساؤل حول كيفية معرفته بالمعدلات النسبية. ولطالما قدمت آبل نظام macOS على أنه آمن من البرامج الضارة قبل هذه الدعوى القضائية. وبالتالي، فإن المحكمة لا تمنح شهادة فيديريغي أهمية كبيرة في هذا الموضوع.

وأوضحت القاضية أن فيديريغي كان يحاول جعل macOS يبدو سيئًا حتى يتألق نظام iOS، دون الكثير من الأدلة. وبعد مناقشة التوثيق ومراجعة التطبيقات، خلصت إلى أن آبل يمكنها تنفيذ نظام مشابه لنظام macOS دون التخلي عن الأمان الذي يتمتع به نظام التشغيل iOS.

اقرأ أيضًا: بطارية MagSafe لهواتف آيفون تثير سخرية المستخدمين

آبل قد ضخمت مخاوف البرامج الضارة لنظام ماك

وجدت المحكمة أنه من المقنع أن مراجعة التطبيق يمكن أن تكون مستقلة نسبيًا عن توزيع التطبيق. وكما أكد فيديريغي أثناء المحاكمة، بمجرد مراجعة التطبيق، يمكن للشركة إرساله مرة أخرى إلى المطور لتوزيعه مباشرة أو في متجر آخر.

وبالرغم من أن التوزيع غير المقيد للتطبيقات من المحتمل أن يؤدي إلى انخفاض مستوى الأمان. ولكن النماذج البديلة يمكن تحقيقها بسهولة لتحقيق نفس الغايات حتى لو لم يتم استخدامها حاليًا.

وتجدر الإشارة إلى أن القاضية لم تجبر آبل على السماح بمتاجر التطبيقات البديلة أو التحميل الجانبي. ولكن رأيها يمثل انتقاد حاد لدفاعات آبل الأكثر بروزًا لنهجها المقفل لنظام iOS.

وحاججت Epic Games في المحاكمة بأن آبل يمكنها تحقيق الأمان والخصوصية عبر iOS دون التحكم في الطريقة الحصرية لتوزيع التطبيقات.

واقترحت أن الشركة يمكنها استخدام نظام مشابه لنظام Mac – عن طريق فحص التطبيقات قبل تشغيلها والتحقق لمعرفة ما إذا كانت هي نفس التعليمات البرمجية التي قامت بتوثيقها.

وبالرغم من أن عملية توثيق Mac لا تتضمن حاليًا جميع عمليات التحقق التي تحدث في مراجعة التطبيق. ولكن من الممكن من الناحية النظرية أن تفعل آبل ذلك إذا أرادت.

اقرأ أيضًا: آبل يجب أن تسمح بأشكال أخرى من الشراء داخل التطبيق