السلفادور أصبحت أول دولة تتبنى بيتكوين كعملة رسمية

تعد بيتكوين اعتبارًا من اليوم عملة رسمية في السلفادور إلى جانب الدولار الأمريكي، بعد أن أصبحت الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى أول من اعتمد العملة المشفرة كعملة قانونية.

وغرد رئيس البلاد نايد بأن السلفادور على وشك صنع التاريخ بهذه الخطوة، بعد أن أكد سابقًا أنها اشترت 400 بيتكوين، أي ما يعادل نحو 20.9 مليون دولار بأسعار اليوم.

ويحاجج المؤيدون بأن هذه الخطوة تجعل من الأرخص والأسهل على المهاجرين إرسال الأموال إلى بلادهم في السلفادور، وهو أمر مهم نظرًا لأن هذه التحويلات تمثل أكثر من 24 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

اقرأ أيضًا: كيف حلت السلفادور مشاكلها عبر بيتكوين

وهناك أيضًا آمال في أن تؤدي هذه الخطوة إلى تحسين وصول المواطنين إلى الخدمات المالية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Strike، وهي شركة تمويل رقمية ساعدت في لوجستيات القانون الجديد، إن أكثر من 70 في المئة من السكان النشطين في البلاد ليس لديهم حاليًا حساب مصرفي.

ولكن هناك مخاوف من أن اعتماد مثل هذه العملة المتقلبة تاريخياً قد يضر بمواطني السلفادور ويخاطر بالاستقرار الاقتصادي.

ووصلت العملة إلى أعلى مستوى تاريخي لها بأكثر من 60 ألف دولار في شهر أبريل، قبل أن تفقد ما يقرب من نصف قيمتها في انهيار لاحق في الصيف.

وقد ساهم القانون في قرار وكالة التصنيف مودي بخفض تصنيف ديون السلفادور. كما حذر صندوق النقد الدولي من آثاره المحتملة المزعزعة للاستقرار.

ويعني القانون أن المواطنين قادرين على دفع الضرائب بعملة بيتكوين. وتكون المتاجر قادرة على عرض الأسعار بالعملة الرقمية.

ولن تخضع الأموال التي يتم تبادلها في العملة أيضًا لضريبة أرباح رأس المال. وتجعل هذه الخطوة السلفادور أول دولة لديها بيتكوين رسميًا في ميزانيتها العمومية وتحتفظ بها كجزء من احتياطياتها.

اقرأ أيضًا: تيك توك لم تعد ترحب بمحتوى العملات المشفرة

السلفادور أصبحت أول دولة تتبنى بيتكوين كعملة رسمية

تستعد السلفادور لدعم العملة المشفرة منذ شهور، بعد تمرير التشريع في شهر يونيو. وبدأت الشهر الماضي بتركيب 200 جهاز صراف آلي في جميع أنحاء البلاد للسماح للمواطنين بالتحويل بين عملتين رسميتين في البلاد.

كما أنها تطلق محفظتها الرقمية الخاصة المسماة Chivo، التي تمنح المستخدمين 30 دولار مجانًا من عملة بيتكوين لتشجيعهم على التبني.

وبالرغم من كل المبادرات، تشير الأدلة القصصية إلى أن القليل من الشركات مستعدة للتغيير.

واستطلعت صحيفة الفاينانشيال تايمز أكثر من 20 شركة في عاصمة البلاد وقالت ثلاث شركات إن لديها خططًا فورية لقبول العملة. ولم تبدأ الشركات الأخرى استعداداتها، أو كانت تقاوم بنشاط التعامل بالعملة الرقمية.

ووجدت دراسة استقصائية أجرتها جامعة أمريكا الوسطى أن 70 في المئة من السلفادوريين لم يوافقوا على قرار اعتماد العملة المشفرة كعملة قانونية.

اقرأ أيضًا: كوبا تعترف الآن بالعملات المشفرة مثل بيتكوين