كوريا الجنوبية وأستراليا تهددان جوجل وآبل

تعد متاجر التطبيقات واحدة من أهم مصادر دخل آبل وجوجل. وذلك نظرًا لأنهم يحصلان على نسبة كبيرة من مبيعات التطبيقات المدفوعة، إلى جانب المدفوعات داخل التطبيقات.

وتصل هذه النسبة في معظم الأحيان إلى 30%، وهو ما يؤثر سلبًا على مطوري التطبيقات وما يمكنهم تحقيقه من أرباح. واعترضت شركة Epic Games بشكل كبير على هذه النسبة، وظهر ذلك عندما أضافت خاصية الدفع بشكل مباشر بالبطاقة الائتمانية في لعبة فورتنايت.

وقامت آبل بحذف اللعبة مباشرةً بعد ذلك. وبعدها قامت جوجل بالشيء نفسه. وبدأت Epic Games بعدها في ملاحقة آبل قضائيًا. ولازالت القضايا مستمرة لأكثر من عام كامل.

اقرأ أيضًا: الحرب بين لعبة فورتنايت وآبل تتصاعد تدريجيًا

احتكار آبل وجوجل لمتاجر التطبيقات

تسببت تلك المشكلة في توجيه الرأي العام لقضية احتكار متاجر التطبيقات من ناحية. واحتكار وسائل الدفع عليها من ناحية أخرى.

وذلك حيث إن شركة آبل تمنع وجود أي متاجر تطبيقات بديلة لمتجر آب ستور، وجوجل من ناحية أخرى بدأت في تطوير صيغة التطبيقات الجديدة AAB والتي تجعل التطبيقات معتمدة بشكل كبير على متجر بلاي.

وظهرت الاعتراضات في جميع بلدان العالم، حيث إن المطورين في الولايات المتحدة الأمريكية قد بدأوا في رفع دعاوى قضائية، وبدأت أستراليا في اتخاذ بعض الخطوات للحد من هذا الاحتكار.

ومن ناحية أخرى فبعض دول آسيا والمحيط الهادئ بدأت هي الأخرى في توجيه الهجمات لجوجل، وتحديدًا كوريا الجنوبية والتي بدأت مع قانون يمنع آبل وجوجل من الاعتماد على وسائل الدفع الخاصة بهم بشكل حصري داخل التطبيقات والألعاب.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن صيغة AAB الجديدة لتطبيقات أندرويد

كوريا الجنوبية وأستراليا

وبدأ المشرعين في كوريا الجنوبية في مناقشة قانون أعمال الاتصالات. والذي سوف يعرض متاجر التطبيقات للحظر عند اعتمادها على وسائل دفع معينة بشكل يؤثر سلبًا على المنافسة. وذلك حيث تعتمد جوجل وآبل على منصات الدفع الخاصة بهم. ومخالفة هذا القانون ستكلف الشركات 3% من مبيعاتها السنوية، وغرامة تصل إلى 275 ألف دولار أمريكي.

وكان من المفترض أن يدخل هذا القانون حيز التصويت داخل البرلمان يوم الاثنين الماضي، إلا أنه قد تأجل بشكل مفاجئ.

وفي حالة الموافقة على هذا القانون سيكون مطور التطبيق قادر على اختيار وسيلة الدفع المناسبة له وإدراجها، دون الحاجة للاعتماد على وسائل الدفع الخاصة بجوجل وآبل. أو على الأقل سيكون بإمكانه إضافة وسائل خارجية بجانب وسائل جوجل وآبل الافتراضية.

وكوريا الجنوبية ليست الدولة الوحيدة التي تبدأ في هذه الإجراءات، حيث إن أمين الخزانة الأسترالي، جوش فريدنبرج، بدأ هو الآخر في المناداة بقوانين وتشريعات جديدة للمدفوعات الإلكترونية.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تخطط للإطاحة بجوجل وفيسبوك في أوروبا

وتحاط آبل عمومًا بغضب وانتقادات من مطوري التطبيقات ومن الشركات الأخرى التي تتأثر سلبًا باحتكارها لعدد كبير من المنصات والخدمات، وجوجل كذلك، ولعل الخطوات التي اتخذتها كوريا الجنوبية وأستراليا ستدفع دول أخرى للاهتمام بهذه المشكلة العالمية، وقد تكون البداية ستكون مع دول أوروبا.

كما أن جوجل قد حققت دهل ما وصل إلى 5.2 مليار دولار أمريكي في السوق الكوري الجنوبي. وحققت آبل ما وصل إلى 2 مليار دولار أمريكي في نفس السوق، وذلك في عام 2019، وبالتأكيد هذه الأرقام قد زادت في 2020 بسبب جائحة كوفيد-19.

ولذلك من المتوقع أن تخضع الشركتين لتلك التشريعات نظرًا لأهمية هذا السوق. إلا أن هذا لن يحدث بسهولة غالبًا. ويذكر أيضًا أن كوريا الجنوبية تضم أكثر من 482 ألف مطور تطبيقات مسجل لدى آبل.

اقرأ أيضًا: الشركات الرائدة تطور تطبيقات جواز السفر للقاح