وايمو لن تبيع مستشعرات الليدار لشركات أخرى

قالت شركة وايمو، وحدة القيادة الذاتية التابعة لشركة ألفابت: إنها أنهت جهدًا استمر عامين لبيع أجهزة استشعار للكشف عن الضوء وتحديد المدى (ليدار) للشركات الأخرى.

ويتم وضع مستشعرات Lidar على أسطح المركبات الذاتية القيادة، بالإضافة إلى الجوانب والشبكات، حيث ترسل آلاف نقاط الليزر لرسم خريطة للبيئة المحيطة.

ويعد هذا انعكاسًا عن استراتيجيتها السابقة لبيع الليدار للعملاء من أجل خفض تكاليف عنصر رئيسي ومكلف للسيارات الذاتية القيادة.

وقال متحدث باسم شركة وايمو في بيان: نحن بصدد إنهاء أعمالنا التجارية بشأن الليدار بينما نحافظ على تركيزنا على تطوير ونشر برنامج Waymo Driver الخاص بنا عبر وحدات Waymo One للنقل التشارك و Waymo Via للتسليم.

ومع ذلك، قال المتحدث الرسمي إنها تواصل تصنيع أجهزة الليدار الخاصة بها داخل الشركة. وتفكر الشركة في كل من التكنولوجيا الداخلية والموردين الخارجيين للجيل القادم من الليدار.

اقرأ أيضًا: كيف تسببت جوجل في تأسيس واحدة من أهم منافسيها

وتأتي هذه الخطوة لوقف بيع الليدار بعد رحيل الرئيس التنفيذي وبعض المديرين التنفيذيين الآخرين. الأمر الذي أثار تساؤلات حول ما إذا كانت الشركة قد تعيد التفكير في استراتيجيتها بعد فشلها في تحقيق إيرادات كبيرة لأكثر من عقد.

وقالت الشركة في عام 2019 إنها تبيع واحدًا من ثلاثة أجهزة ليدار داخلية مختلفة لعملائها في مجال الروبوتات والأمن والتكنولوجيا الزراعية وغيرها. وليس لشركات السيارات الذاتية القيادة المنافسة.

وقال رئيس فريق Lidar، في ذلك الوقت: يمكننا توسيع نطاق تقنيتنا الذاتية بشكل أسرع. مما يجعل كل جهاز استشعار في المتناول من خلال وفورات الحجم.

ولم يكن من الواضح ما إذا كانت الشركة قادرة على تحقيق إيرادات كافية لتعويض تكاليف التطوير والتشغيل لأعمال مبيعات lidar الخاصة بها.

اقرأ أيضًا: وايمو تبني مركزًا لشاحناتها الذاتية القيادة في تكساس

وايمو لن تبيع مستشعرات الليدار لشركات أخرى

يستخدم الليدار نبضات الليزر لقياس المسافات وتقديم صور دقيقة للبيئة المحيطة بالسيارة. وتقول معظم شركات القيادة الذاتية، بما في ذلك وايمو، إن الليدار هو المفتاح لتحقيق الاستقلالية الكاملة.

وقال إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إن الشركات التي تعتمد على أجهزة الاستشعار الباهظة الثمن محكوم عليها بالفشل.

وأطلقت الشركة التابعة لشركة ألفابت في عام 2018 أول سيارة أجرة تجارية ذاتية القيادة. وقامت بتعديل ميني فان كرايسلر بأجهزة القيادة الذاتية الخاصة بها. ولكن لم تتوسع بعد في التكنولوجيا وتوسع نطاقها خارج مناطق محدودة في ضواحي فينيكس.

وقد أطلقت مؤخرًا اختبارات عامة ضمن سان فرانسيسكو باستخدام سيارة جاكوار الكهربائية ومجموعة جديدة من أجهزة الاستشعار.

وبدأت وايمو في عام 2011 بتطوير مجموعتها من المستشعرات من الصفر. وتضمن ذلك ثلاثة أنواع من الليدار. منها ليدار قصير المدى يطلق عليه اسم Laser Bear Honeycomb.

وفي عام 2020، قدر أن شركة ألفابت أنفقت أكثر من 3.5 مليارات دولار على وايمو على مر السنين. ومن المتوقع أن ترتفع هذه التكاليف مع سعي الشركة لتكثيف خدمات سيارات الأجرة الذاتية القيادة والتسليم.

اقرأ أيضًا: وايمو تقدم رحلات ذاتية القيادة في سان فرانسيسكو