آبل تخطط لإطلاق جهاز ماك ميني متطور مع M1X

تخطط شركة آبل لطرح إصدار جديد متطور من جهاز ماك ميني مع نوع جديد مماثل من الشرائح، وذلك وفقًا لما ذكره مراسل وكالة بلومبرج مارك جورمان في النشرة الإخبارية Power On.

وطرحت الشركة في العام الماضي مجموعة من أجهزة الحاسب الجديدة التي تضمنت شريحة M1، وهو أول معالج تصنعه لأجهزة الحاسب الخاصة بها.

ويمثل جهاز iMac الجديد أحدث إضافة إلى المجموعة. ولكن الشركة قدمت الشريحة الجديدة مع تحديث ماك بوك برو وماك ميني و MacBook Air.

اقرأ ايضًا: أفضل تطبيقات استخدام آيباد بدلًا من لوحات الرسم

ومع ذلك، في الوقت نفسه، احتفظت بإصدار قديم من جهاز ماك ميني. وكان الغرض من الإصدار الجديد هو استبدال أجهزة الحاسب ذات المستوى المبتدئ فقط. وبالتالي فقد احتفظت أيضًا بالإصدارات الأعلى تكلفة والأعلى قوة من ماك ميني.

اقرأ أيضًا: لماذا قد تتخلى آبل عن هواتف آيفون بمرور الوقت

وتوفر أجهزة الحاسب هذه ميزات إضافية بما في ذلك المزيد من المنافذ في الخلف. ولكن لا تزال تشمل أيضًا معالجات إنتل التي تبتعد آبل عن استخدامها أثناء انتقالها إلى معالجاتها الخاصة في جميع أجهزة الحاسب الخاصة بها.

وللقيام بذلك في حالة ماك ميني، يتعين على الشركة تقديم شريحة أكثر قوة للتعامل مع المتطلبات الأعلى التي يتم إجراؤها من تلك الوحدة الأكثر تكلفة.

وتخطط الشركة للقيام بذلك باستخدام شريحة M1X التي من المتوقع إطلاقها في الأشهر العديدة المقبلة.

اقرأ أيضًا: آبل تعلن عن تحديث لجهاز Mac Mini

آبل تخطط لإطلاق جهاز ماك ميني متطور مع M1X

استخدمت الشركة لاحقة “X” للإصدارات التي تمت ترقيتها من المعالجات الموجودة في الماضي، عندما انتقلت إلى آيباد.

وبالنسبة للجزء الأكبر، كان هذا يعني أخذ المعمارية الأساسية للشريحة الحالية المصممة لجهاز آيفون. ولكن مع إضافة المزيد من نوى وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات حتى يتمكن الحاسب اللوحي من التعامل مع المتطلبات الأعلى.

وبالإضافة إلى المعالج الأكثر قوة، تخطط الشركة لتقديم تصميم محدث. وليس من الواضح كيف يبدو هذا التصميم.

واحتفظت معظم أجهزة الحاسب التي تلقت الترقية إلى M1 بنفس التصميم. وكان جهاز iMac الجديد هو جهاز الشركة الوحيد الذي أعيد تصميمه بالتزامن مع الحصول على الشريحة الجديدة، بحيث أصبح أرق وأخف بكثير من النماذج السابق، بالإضافة إلى تقديم ألوان جديدة.

ومثل جهاز iMac السابق، لقد تم ترك جهاز ماك ميني دون أي نوع من إعادة التصميم الخارجي لسنوات. وكان التصميم هو نفسه كما كان في عام 2010. وذلك بالرغم من أن المنافذ واللمسات النهائية قد تغيرت بشكل طفيف.

اقرأ أيضًا: آبل تعمل على تطوير معظم تشكيلة أجهزتها