جوجل دفعت مبالغ طائلة للحفاظ على مطوري الألعاب

دفعت شركة جوجل لمطوري الألعاب مئات الملايين من الدولارات على شكل حوافز للاحتفاظ بألعابهم في متجرها، وهي شكوى جديدة لم يتم تنقيحها من شركة Epic Games في دعوى مكافحة الاحتكار التي رفعتها ضد عملاقة البحث.

وعرف البرنامج باسم Project Hug، أو لاحقًا باسم Apps and Games Velocity Program.

وفي عام 2018، عندما تم إطلاق لعبة فورتنايت لنظام أندرويد للمرة الأولى. اتخذت Epic Games خطوة غير عادية بإصدارها حصريًا خارج متجر Google Play.

وبدلاً من ذلك، كان على اللاعبين تنزيل برنامج التثبيت مباشرةً من موقع الشركة عبر الويب، مما يسمح للشركة بتجاوز عمولة عملاقة البحث البالغة 30 في المئة. ولكن على حساب عملية تثبيت أقل سهولة في الاستخدام.

اقرأ أيضًا: التفاصيل الكاملة حول متجر جوجل بلاي وخدماته

وقللت Epic Games من قيودها وأصدرت فورتنايت عبر متجر Google Play في شهر أبريل 2020. حتى تمت إزالتها مرة أخرى من قبل عملاقة البحث بعد أن أضافت Epic Games ميزة تسمح للاعبين بتجاوز العمولة عند إجراء عمليات شراء داخل التطبيق.

وتزعم شكوى Epic Games أن جوجل كانت قلقة بشأن فكرة اتباع مطورين آخرين لطريقة فورتنايت. لدرجة أنها أطلقت برنامجًا يسمى Project Hug للتأكد من التزام المطورين بمتجر Play Store.

ووفقًا للشكوى، أثار تقرير عام 2019 الذي جمعه الفريق المالي في Google Play مخاوف من أن Epic Games قد ترتب صفقة مع المصنعين مثل سامسونج للتثبيت المسبق لمتجرها المنافس. والفوز بالمطورين عبر وعود باقتطاع عمولة أقل. وهو تكتيك تستخدمه Epic Games مع الإصدار المستند إلى الحاسب من متجرها.

كما تخوفت عملاقة البحث من أن هذه الخطوة قد تساعد في تمهيد الطريق لمستخدمي أندرويد للتوجه إلى المتاجر البديلة الأخرى.

وفي المجمل، قدر الفريق أن متجر Epic Games عبر أندرويد قد يؤدي إلى خسارة ما بين 350 مليون دولار و 1.4 مليار دولار بالنسبة لجوجل بحلول عام 2022.

وإذا اكتسبت متاجر التطبيقات الأخرى مثل أمازون أو سامسونج قوة جذب جنبًا إلى جنب مع Epic Games. فقد تزيد هذه الخسائر من 1.1 مليار دولار إلى 6 مليارات دولار.

اقرأ أيضًا: جوجل دفعت مقابل إزالة متاجر التطبيقات الخارجية

جوجل دفعت مبالغ طائلة للحفاظ على مطوري الألعاب

أوضح مديرو أندرويد التنفيذيون في المستندات الداخلية أن Project Hug جرى تصميمه كجزء من الجهود المبذولة للحد من تأثير Epic Games. بحيث يكون كخطة لزيادة المبيعات عبر تقديم ترويج إضافي إلى كبار المطورين والألعاب. بما في ذلك الشركات مثل تينسنت.

وترجم ذلك من الناحية العملية إلى إنفاق مئات الملايين من الدولارات على صفقات سرية مع أكثر من 20 من كبار المطورين. التي اعتبرتها الشركة الأكثر عرضة لخطر الوقوع في عدوى Epic Games.

وتشير مستندات الشركة الداخلية إلى أنه بالرغم من أن العديد من المطورين المستهدفين قد استفسروا عن حصة الإيرادات. ولكن Project Hug كان ناجحًا إلى حد كبير.

وبحلول نهاية عام 2020. كانت عملاقة البحث قد وقعت صفقات مع معظم أهداف Project Hug. وأبرزها Activision Blizzard. لإبقائها في متجر Google Play.

وقال المتحدث باسم الشركة: يتنافس Google Play مع متاجر التطبيقات الأخرى وأنظمة التشغيل المنافسة لجذب اهتمام المطورين والأعمال.

وأضاف: لطالما كانت لدينا برامج تدعم المطورين الأفضل في فئتهم بموارد واستثمارات محسّنة لمساعدتهم في الوصول إلى المزيد من العملاء عبر Google Play. تعد هذه البرامج علامة على وجود منافسة صحية بين أنظمة التشغيل ومتاجر التطبيقات. كما أنها تفيد المطورين بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: Pixel 5A من جوجل يأتي مع بطارية وشاشة أكبر