تبديل المتصفحات الافتراضية في ويندوز 11 صعب

يجعل نظام التشغيل ويندوز 11 من شركة مايكروسوفت من الصعب تبديل المتصفحات الافتراضية ويتجاهل الإعدادات الافتراضية للمتصفح في مناطق جديدة من نظام التشغيل.

وبينما تجري الشركة العديد من التغييرات الإيجابية على واجهة مستخدم ويندوز 11، فإن تجربة التطبيقات الافتراضية هي خطوة إلى الوراء ويشعر المنافسون مثل موزيلا وأوبرا بالقلق.

وفي ويندوز 11، غيرت مايكروسوفت طريقة تعيين التطبيقات الافتراضية. ومثل ويندوز 10، هناك مطالبة تظهر عند تثبيت متصفح جديد وفتح رابط ويب لأول مرة.

ومع ذلك، فهي الفرصة الوحيدة للتبديل بين المتصفحات بسهولة. وما لم تحدد “استخدام هذا التطبيق دائمًا”، فلن يتم تغيير الإعداد الافتراضي أبدًا.

ومن السهل نسيان تبديل خيار “استخدام هذا التطبيق دائمًا”، وبعد تشغيل المتصفح الذي تريده من هذه المطالبة لن ترى هذا الخيار الافتراضي مرة أخرى عند النقر فوق روابط الويب.

وإذا نسيت تعيين متصفحك الافتراضي عند التشغيل لأول مرة، فإن تجربة تبديل الإعدادات الافتراضية أصبحت مربكة للغاية الآن مقارنةً بنظام التشغيل ويندوز 10.

وغالبًا ما يدفع جوجل كروم والعديد من المتصفحات المنافسة الأخرى المستخدمين إلى تعيينهم كإعداد افتراضي.

وغيرت مايكروسوفت الطريقة التي يتم بها تعيين التطبيقات الافتراضية في ويندوز 11، مما يعني أنه يتعين عليك الآن تعيين الإعدادات الافتراضية حسب نوع الملف أو الارتباط بدلاً من التبديل الفردي.

وفي حالة جوجل كروم، فإن هذا يعني تغيير نوع الملف الافتراضي لـ HTM و HTML و PDF و SHTML و SVG و WEBP و XHT و XHTML و FTP و HTTP و HTTPS.

وتعد هذه عملية طويلة مقارنة بنظام التشغيل ويندوز 10. الذي يسمح لك بالتبديل السريع والسهل للبريد الإلكتروني الافتراضي والخرائط والموسيقى والصور ومقاطع الفيديو وتطبيقات متصفح الويب.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت تريد تعزيز تطبيقات المستهلك

تبديل المتصفحات الافتراضية في ويندوز 11 صعب

قالت مؤسسة موزيلا: لقد كنا قلقين بشكل متزايد بشأن الاتجاه عبر ويندوز. منذ ويندوز 10، كان على المستخدمين اتخاذ خطوات إضافية وغير ضرورية لتعيين إعدادات المتصفح الافتراضية والاحتفاظ بها. هذه الحواجز مربكة ويبدو أنها مصممة لتقويض اختيار المستخدم لمتصفح غير تابع لشركة مايكروسوفت.

وكانت موزيلا تسلط الضوء على هذا الأمر منذ سنوات، ولا تعد اختيارات التطبيق الافتراضية هي المشكلات الوحيدة التي تؤثر في المتصفحات في النظام التشغيلي القادم.

وتتجاهل مايكروسوفت خيارات المتصفح الافتراضية في تجربتها في البحث في نظام التشغيل ويندوز 10. وقدمت الشركة أداة مصغرة لشريط مهام تتجاهل أيضًا متصفحًا افتراضيًا وأجبرت المستخدمين على مايكروسوفت إيدج.

ويواصل ويندوز 11 هذا الاتجاه، مع استمرار البحث في إجبار المستخدمين على مايكروسوفت إيدج. كما تتجاهل الآن منطقة عناصر واجهة مستخدم جديدة مخصصة إعداد المتصفح الافتراضي.

وليس من الواضح بعد ما إذا كان النظام القادم يواصل أيضًا اتجاه مايكروسوفت لفرض متصفحها على الأشخاص من خلال تحديثات ويندوز. مع مطالبات منتظمة للتبديل.

وتبرر مايكروسوفت هذه التغييرات على أنها تسمح لمستخدمي ويندوز بمزيد من التحكم في التطبيقات الافتراضية.

ويقول متحدث باسم الشركة: ننفذ ضمن ويندوز 11 ملاحظات العملاء لتخصيص الإعدادات الافتراضية والتحكم فيها على مستوى أكثر دقة. والقضاء على فئات التطبيقات ورفع جميع التطبيقات إلى صدارة تجربة الإعدادات الافتراضية.

وأضاف: كما يتضح من هذا التغيير، نحن نستمع ونتعلم باستمرار. ونرحب بتعليقات العملاء التي تساعد في تشكيل ويندوز. ويستمر ويندوز 11 في التطور بمرور الوقت.

اقرأ أيضًا: Surface Book 4 قد لا يأتي بشاشة قابلة للفصل