هل تهيمن آبل على المشاهدة الجماعية بخاصية SharePlay

تعد آبل واحدة من الشركات الرائدة في أكثر من مجال. حيث تقدم الشركة هواتف ذكية، لوحيات، حواسيب، ساعات ذكية، وخدمات متنوعة. ومن الطبيعي من شركة بهذا الحجم ألا تترك مجال دون أن تنافس فيه.

ويحمل نظام iOS 15 المنتظر خاصية جديدة تعرف باسم SharePlay، وهي تذكرة دخول آبل للمنافسة في مجال المشاهدة الجماعية.

وتسمح الخاصية لأكثر من شخص أن يشاهدوا المقاطع بشكل جماعي، أو حتى أن يستمعوا للموسيقى، في ظل كونهم يتواصلون مرئيًا.

وتنافس شركات متعددة في هذا المجال، منها فيسبوك بخاصية مشابهة في ماسنجر، إلى جانب تطبيقات مستقلة مثل Houseparty، وصولًا إلى إضافات للمتصفح تقدم نفس الفكرة.

اقرأ أيضًا: كيفية استخدام Houseparty على أندرويد وآيفون

خاصية SharePlay من آبل

تتسم هذه النوعية من الخدمات بجاذبيتها لشريحة كبيرة من المستخدمين. وقد تضاعفت هذه الأهمية أثناء فترة الحجر المنزلي، حينما كان التواصل بين البشر في أسوأ حالاته.

وقد تم الإعلان عن SharePlay منذ فترة قصيرة. على أن تصل إلى جميع أجهزة آبل، بدايةً من آيفون ووصولًا لجهاز آيباد وماك وتلفاز آبل. ولن تأتي SharePlay على هيئة تطبيق مستقل، بل يتم الوصول إليها من خلال فيس تايم.

ويذكر أن بعض من أهم خدمات البث توفر إمكانية المشاهدة الجماعية، مثل Disney Plus, Hulu, وPrime Video. في حين أن خدمات أخرى تغفلها، مثل نيتفليكس، ولذلك يلجأ مستخدميها لإضافات للمتصفح. مثل Netflix Party.

إلا أن أسلوب عمل SharePlay من شركة آبل سيكون مختلفًا. حيث أنها لن تنافس خدمات البث بقدر ما ستنافس التطبيقات التي تقدم خدمة تفاعلية مشابهة، وماسنجر الفيسبوك على رأسها.

اقرأ أيضًا: كيفية استخدام ميزة المشاهدة الجماعية في خدمة Prime Video

التطبيقات المدعومة من SharePlay

من المتعارف عليه أن آبل لا تدخل مجال أو تستثمر فيه إلا إذا كان بالفعل مجديًا. وتظهر جدوى مجال المشاهدة الجماعية بوضوح في أسلوب حياة المراهقين والشباب حاليًا.

وذلك حيث أن تطبيقات بث الفيديو أو الموسيقى منتشرة بشكل ضخم في هذه الفئة العمرية، وتيك توك مثالًا على ذلك. هذا إلى جانب أن خاصية المشاهدة الجماعية تعمل كميزة تكميلية لخواص التواصل المرئي نفسها.

وقد أظهر استطلاع رأي في 2015، والذي يعد على درجة من القِدم، أن 59% من مراهقي الولايات المتحدة الأمريكية يتواصلون مرئيًا مع بعضهم البعض.

ومعروف للجميع أن تطبيقيّ FaceTime وiMessage ناجحين بشكل كبير. إلا أن نجاح خاصية مثل SharePlay سيحتم على آبل توفيرها لخدمات خارجية.

وقد صرحت الشركة أنه وعند الإطلاق، ستكون خدمات Disney Plus, ESPN Plus, HBO Max, Hulu, MasterClass, Paramount Plus, Pluto TV, TikTok, وTwitch مدعومة من SharePlay.

اقرأ أيضًا: ماذا يجب أن تفعل آبل حتى تحسن من iMessage

ولعل ما نلاحظه من القائمة السابقة هو أن ويوتيوب ونيتفلكس لا يظهران ضمنها، وهذا بالرغم أن هذه الشركات لم تعلن عن أنها ستوفر خدمة المشاهدة الجماعية في وقت قريب. وهذا تسبب في ظهور تساؤلات عديدة حول تجاهل شركات ضخمة لبث المحتوى لخدمة مثل المشاهدة الجماعية.

ولا شك أن آبل تمتلك خطط كبيرة لكلًا من iMessage وFaceTime. وSharePlay هي في حد ذاتها مؤشر على ذلك. إلا أن عدم تواجد يوتيوب تحديدًا ضمن الخدمات المدعومة هو أمر قد لا يتقبله المراهقين ومشاهدي المحتوى. نظرًا لأن تلك المنصة تقدم تقريبًا جميع أنواع المحتوى المرئي، وبشكل مجاني.

اقرأ أيضًا: تطبيق رسائل جوجل يضيف ميزة رائعة للمنافسة مع iMessage.. إليك التفاصيل