تويتر تختبر عملية استئناف جديدة للمحتوى الحساس

أطلقت منصة تويتر اختبارًا جديدًا لعملية استئناف محدثة لانتهاكات المحتوى الحساس، وذلك لتسهيل الاستعلام عن مثل هذه الأحكام بالنسبة للمستخدمين الذين يشعرون أنهم عوقبوا ظلماً من خلال خوارزميات التعريف المرئي للمنصة.

وتوفر هذه العملية طريقة أكثر مباشرة للتعامل مع طلبات استئناف المحتوى من التغريدات. الأمر الذي يساعد المستخدمين في الحصول على رد من المنصة إذا تم وضع علامة على المحتوى الخاص بهم عن طريق الخطأ.

وكانت عمليات التعرف على الصور في المنصة سببًا في العديد من الحوادث البارزة لسوء التصنيف على هذا الصعيد.

وتعرضت المنصة في الشهر الماضي لمشاكل بعد أن وضعت علامة على تغريدة تتضمن صورة لأحد قدامى المحاربين الذي يعاني من الحروق وهو يرتدي زيًا رسميًا في الرابع من يوليو بسبب تضمينها محتوى يحتمل أن يكون حساسًا.

وتحتاج تويتر إلى الاعتماد على التعرف على الذكاء الاصطناعي قدر الإمكان من أجل الحد من توزيع المحتوى الضار. وتؤدي أنظمتها إلى تحسينات في هذا الصدد.

وفي أحدث تقرير للشفافية، أفادت المنصة أن مرات الظهور للتغريدات المخالفة – تلك التي تنتهك قواعدها لأي سبب من الأسباب – تمثل أقل من 0.1 في المئة من إجمالي مرات ظهور التغريدات خلال الفترة.

اقرأ أيضًا: تويتر تنهي Fleets بعد ثمانية أشهر من إطلاقها

تويتر تختبر عملية استئناف جديدة

تساعد أدوات التعرف المعتمدة على الذكاء الاصطناعي في الحد بشكل كبير من ظهور التغريدات بمرور الوقت.

كما أبلغت المنصة عن زيادة بنسبة 322 في المئة في عدد انتهاكات سياستها للمحتوى الحساس، وزيادة بنسبة 194 في المئة في عدد الحسابات التي تم اتخاذ إجراء بشأنها بسبب العري.

وبالرغم من أن هذه النتائج جيدة بشكل عام. ولكن هذا النشاط المتزايد والاعتماد على التقييد الآلي الوقائي يؤدي إلى المزيد من الإيجابيات الخطأ أيضًا.

وهذا هو السبب في أن عملية الاستئناف المحسنة هذه منطقية. ومن المأمول أن تتمكن المنصة من مواصلة تحسين أنظمتها للكشف، مع تلبية احتياجات المستخدمين الذين تمت معاقبتهم عن طريق الخطأ نتيجة لذلك.

ويتم توفير الاختبار الأولي لعملية الاستئناف الجديدة لمجموعة صغيرة من المستخدمين في المكسيك والولايات المتحدة واليابان.

وقالت المنصة: إذا كنت في التجربة ولم تضع علامة على أن المحتوى الخاصة بك حساس في الإعدادات. فيمكنك الاستئناف بشأن التغريدة التي تم تصنيفها من التغريدة نفسها (عبر الويب) أو إشعار التسمية.

ويتماشى هذا التحديث مع تحول المنصة الأوسع نحو زيادة الحماية للمستخدمين.

اقرأ أيضًا: تويتر تجلب سياق أكثر موثوقية للمحادثات