جيف بيزوس يخسر الرهان أمام إيلون ماسك

رفض مكتب محاسبة الحكومة الأمريكية GAO احتجاجات شركة Blue Origin، المملوكة لمؤسس أمازون جيف بيزوس، على قرار وكالة ناسا بتسليم عقد واحد بقيمة 2.9 مليار دولار إلى شركة SpaceX كجزء من برنامج نظام الهبوط البشري.

وقالت هيئة المراقبة إن تقييم ناسا لجميع المقترحات كان معقولاً ومتسقاً مع قانون المشتريات المعمول به واللوائح وشروط الإعلان.

وعندما طعنت Blue Origin لأول مرة في عقد المركبة القمرية في شهر أبريل، ادعت الشركة أن عملية الاختيار كانت غير عادلة في الأساس لأنها لم تحصل على فرصة لمراجعة عرضها.

واستطاعت ناسا منح العقد لشركة SpaceX لأنها وافقت على تعديل جدول السداد الخاص بها. وعارضت Blue Origin أيضًا حقيقة أن وكالة الفضاء اختارت مقاولًا واحدًا للمشروع عندما دعا الإعلان الأولي إلى مشاركة اثنين من الشركات المصنعة.

اقرأ أيضًا: ناسا لن تبني محطة الفضاء الدولية القادمة

وعند مراجعة قرار ناسا، قال مكتب المساءلة الحكومية إن وكالة الفضاء لم تنتهك قانون المشتريات أو اللوائح عندما قررت منح عقد واحد فقط.

وأشارت إلى أن وكالة ناسا منحت نفسها المرونة في منح عقد واحد أو عقود متعددة عندما أعلنت لأول مرة عن برنامج نظام الهبوط البشري.

وعلاوة على ذلك خلص مكتب المساءلة الحكومية إلى أنه لم يكن هناك حاجة إلى ناسا للمشاركة في المناقشات أو تعديل أو إلغاء الإعلان بسبب حجم التمويل المتاح للمشروع.

والجدير بالذكر أن مكتب المحاسبة الحكومي يشير أيضًا في بيانه الصحفي إلى أن دوره ليس الحكم على المزايا النسبية لقرار العقد.

اقرأ أيضًا: تحديات الذهاب إلى المريخ والعودة بأمان

جيف بيزوس يخسر أمام إيلون ماسك

حاجج جيف بيزوس بأن ناسا اختارت الخيار الأكثر خطورة المتاح. وذلك لأن عرض SpaceX تضمن صاروخ Starship، الذي لم يكن قد هبط بنجاح في تلك المرحلة من العملية.

وقال متحدث باسم Blue Origin عقب القرار: نؤكد على وجود مشكلات جوهرية في قرار ناسا. ولكن مكتب المساءلة الحكومية لم يكن قادرًا على معالجتها نظرًا لاختصاصه القضائي المحدود. نستمر في الدفاع عن وجهة نظرنا لأننا نعتقد أنها الصحيحة.

وأضاف: شجعتنا الإجراءات التي اتخذها الكونجرس لإضافة مزود ثانٍ وموارد إضافية مناسبة لسعي ناسا لإعادة الأمريكيين إلى القمر. كما شجعتنا كثيرًا تعليقات مدير الوكالة التي أعادت تأكيد نية ناسا الأصلية لتقديم منافسة متزامنة. ويحتاج برنامج نظام الهبوط البشري إلى المنافسة الآن بدلاً من المنافسة لاحقًا. وهذا هو أفضل حل لناسا وأفضل حل لبلدنا.

ويأتي القرار بعد أيام فقط من عرض مؤسس Blue Origin، جيف بيزوس، التنازل عن ملياري دولار من مدفوعات ناسا. وذلك مقابل عقد هبوط على سطح القمر.

وبعد احتجاج Blue Origin، طلبت ناسا من شركة SpaceX التوقف عن العمل على نظام الهبوط البشري. وذلك ريثما يحل مكتب المحاسبة الحكومي المشكلة.

ويسمح القرار الجديد للمشروع بالمضي قدمًا ما لم تطلب Blue Origin من محكمة المطالبات الفيدرالية الأمريكية فحص القضية.

اقرأ أيضًا: مؤسس أمازون يعرض 2 مليار دولار على ناسا