تويوتا تضغط لإبطاء التحول إلى السيارات الكهربائية

تتباطأ الولايات المتحدة في التحرك نحو تبني سياسات من شأنها أن تضع المزيد من السيارات الكهربائية على الطريق. ولكن بالنسبة لشركة تويوتا فهي ليست بطيئة بدرجة كافية.

وكانت شركة صناعة السيارات اليابانية، وهي أكبر شركة سيارات في العالم، تضغط على صانعي السياسة في واشنطن العاصمة لمقاومة الرغبة في الانتقال إلى مستقبل كهربائي بالكامل. وذلك لأن تويوتا تتخلف عن بقية الصناعة في إجراء هذا التحول بحد ذاتها.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، التقى مسؤول تنفيذي كبير في شركة تويوتا بقادة الكونجرس في الأسابيع الأخيرة للدفاع ضد خطط إدارة بايدن لإنفاق مليارات الدولارات لتحفيز التحول إلى السيارات الكهربائية.

وجادل المدير التنفيذي، كريس رينولدز، بأن السيارات الهجينة، مثل تويوتا بريوس، وكذلك مركبات خلايا الوقود العاملة بالهيدروجين يجب أن تكون أيضًا في الخطة.

بالإضافة إلى ذلك تقاوم الشركة أيضًا السياسة الصديقة للمركبات الكهربائية من خلال مجموعة الضغط الرئيسية في مجال صناعة السيارات، وهي التحالف من أجل ابتكار السيارات.

وكانت المجموعة، التي تمثل شركات السيارات الكبرى ومورديها ويترأسها رينولدز، تحاجج ضد خطة إدارة بايدن لتبني ما يسمى بتسوية كاليفورنيا كموقف رسمي لها.

اقرأ أيضًا: رحلة البشر من الاعتماد على الأحصنة وصولًا للسيارات الكهربائية

وأبرمت مجموعة من شركات السيارات في العام الماضي صفقة بشأن انبعاثات العادم مع كاليفورنيا، التي كانت تسعى إلى وضع قواعد أكثر صرامة من الولايات المتحدة ككل.

وفي عهد الرئيس دونالد ترامب، سعت وكالة حماية البيئة إلى تجريد كاليفورنيا من سلطتها لوضع معايير الانبعاثات الخاصة بها.

ولكن في عهد بايدن، تم عكس هذه القاعدة، مما سمح لولاية كاليفورنيا وولايات أخرى بفرض معايير أكثر صرامة.

ولم تكن تويوتا، التي انحازت إلى جانب إدارة ترامب في معركتها مع كاليفورنيا، جزء من التسوية الأصلية. وقد عارضت الشركة السياسات الصديقة للمركبات الكهربائية في الهند وفي موطنها الأصلي اليابان أيضًا.

اقرأ أيضًا: تويوتا تشتري قسم السيارات المستقلة في Lyft

تويوتا تحارب السيارات الكهربائية

تمثل جهود الشركة لإبطاء التحرك نحو وضع المزيد من السيارات الكهربائية على الطريق أمرًا محيرًا. وذلك بالنظر إلى كونها من المتبنين الأوائل للنقل عبر البطاريات.

ومع إطلاق تويوتا بريوس في عام 1997، ساعدت الشركة في تمهيد الطريق لشركة تيسلا وغيرها من خلال إثبات أن المركبات ذات المحركات البديلة يمكن أن تحظى بشعبية كبيرة.

وكشفت شركة صناعة السيارات حديثًا عن خطط لإطلاق 70 نموذجًا جديدًا بحلول عام 2025، بما في ذلك نماذج ببطارية كهربائية، ونماذج بخلايا وقود الهيدروجين، ونماذج هجينة تعمل بالوقود والكهرباء.

ولكن هذا لا يخفي حقيقة أن تويوتا قد تراجعت كثيرًا عن منافسيها. وتبيع شركات مثل نيسان وجنرال موتورز وفولكس فاجن سيارات تعمل بالبطاريات الكهربائية منذ سنوات. بينما تكشف أيضًا عن خططها للتخلص التدريجي من السيارات التي تعمل بالوقود بالكامل.

ولا يمثل فشل تويوتا في تبني السيارات الكهربائية مفهوماً جديداً، إذ أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى ذلك منذ عام 2009.

ووصف كبار المسؤولين التنفيذيين في تويوتا الاتجاه نحو السيارات الكهربائية بأنه مبالغ فيه جزئيًا. وذلك بسبب الانبعاثات المرتبطة بمحطات الطاقة. وهي نقطة نقاش تستخدمها صناعة النفط والوقود.

اقرأ أيضًا: السيارة الكهربائية الأولى من تويوتا تصل في عام 2022