خطط نتفليكس لتقديم ألعاب الفيديو مستمرة

خطت منصة نتفليكس أول خطوة كبيرة لها لتجاوز البرامج التلفزيونية والأفلام، وتخطط للتوسع في ألعاب الفيديو وقد عينت مديرًا تنفيذيًا سابقًا في شركة فيسبوك و Electronic Arts لقيادة هذا الجهد.

وقالت الشركة إن مايك فيردو ينضم إليها كنائب الرئيس لتطوير الألعاب، ويقدم تقاريره إلى رئيس العمليات جريج بيترز.

وكان فيردو سابقًا نائب رئيس فيسبوك المسؤول عن العمل مع المطورين لجلب الألعاب والمحتويات الأخرى إلى نظارات الواقع الافتراضي Oculus.

اقرأ ايضًا: كيفية تغيير كلمة مرور حساب نتفليكس

وتتمثل الفكرة في تقديم ألعاب فيديو عبر منصة بث نتفليكس خلال العام المقبل. وتظهر الألعاب جنبًا إلى جنب مع البرامج الحالية كنوع برمجة جديد – على غرار ما فعلته المنصة بالأفلام الوثائقية أو العروض الخاصة.

ولا تخطط الشركة حاليًا لفرض رسوم إضافية على المحتوى.

وكانت المنصة تبحث عن طرق لمواصلة النمو، لا سيما في الأسواق الأكثر تشبعًا مثل الولايات المتحدة، بما في ذلك تطوير برامج الأطفال، وفتح متجر عبر الإنترنت لبيع البضائع، والاستفادة من ستيفن سبيلبرغ لجلب المزيد من الأفلام المرموقة إلى مجموعتها.

ولا تزال الشركة متقدمة جدًا على منافسيها مثل +Disney أو HBO Max. ولكنها أضافت عددًا أقل من المشتركين مما كان متوقعًا في آخر ربع تم الإبلاغ عنه.

ويكون الدخول في الألعاب أحد أكثر حركات نتفليكس جرأة حتى الآن. ومع تعيين فيردو، فإن لدى الشركة مدير تنفيذي عمل على ألعاب محمولة شهيرة في Electronic Arts، بما في ذلك Sims و Plants vs.Zombies و Star Wars.

كما شغل فيردو منصب المدير الإبداعي لشركة Zynga بين عامي 2009 و 2012.

اقرأ أيضًا: كيفية العثور على أفضل عروض وأفلام نتفليكس

نتفليكس تريد تقديم ألعاب الفيديو

تقوم نتفليكس ببناء فريقها للألعاب في الأشهر المقبلة. وبدأت الشركة بالإعلان عن وظائف متعلقة بتطوير الألعاب عبر موقعها الإلكتروني.

ويبدو هذا وكأنه حدث مهم له تداعيات واسعة عبر مشهد ألعاب الفيديو. وتخلق خطوة نتفليكس مخاطر واضحة لمطوري وناشري الألعاب الأكبر حجمًا.

وتمنح ألعاب الفيديو المنصة طريقة أخرى لجذب عملاء جدد وأيضًا تقديم شيء لا يوفره أي من منافسيها المباشرين حاليًا.

وتمتلك شركات والت ديزني ووارنر ميديا وأمازون إمكانية الوصول إلى الألعاب الرياضية المباشرة. ولكن ليس لديها ألعاب ضمن خدمات الفيديو.

وقد تسهل هذه الخطوة على نتفليكس تبرير ارتفاع الأسعار في السنوات القادمة. وتخدم الألعاب أيضًا الغرض من المساعدة في تسويق العروض الحالية.

وتبيع العديد من أكبر شركات التكنولوجيا خيارات الألعاب بالإضافة إلى خدمات الفيديو الخاصة بهم. وتمتلك شركة آبل منصة تسمى أركاد للألعاب بالإضافة إلى خدمة +TV لمشاريع الفيديو الأصلية. ولكنها تفرض رسومًا إضافية على الألعاب.

وبدأت الأدلة على خطط نتفليكس لإضافة ألعاب تظهر في الملفات المخفية في أعماق تطبيق الشركة. وقامت الشركة سابقًا بترخيص حقوق الألعاب استنادًا إلى عروضها. ولكن هذه المبادرة الجديدة أوسع نطاقًا. ولم تستقر الشركة بعد على استراتيجية تطوير اللعبة.

اقرأ أيضًا: نتفليكس تطلق موقع التجارة الإلكترونية Netflix.Shop