تويتر قدمت الشارة الزرقاء لعدة حسابات مزيفة

تواجه منصة تويتر أسئلة جديدة حول عملية التحقق بعد أن شوهدت مجموعة من الحسابات المشبوهة بالشارة الزرقاء.

وقالت تويتر إنها علقت بشكل دائم عددًا صغيرًا من الحسابات المزيفة التي تحققت منها عن طريق الخطأ بعد أسابيع فقط من إعادة إطلاق برنامج التحقق العام.

وظهر الخطأ بعد أن اكتشف عالم البيانات الذي يركز على المعلومات المضللة كونسبيرادور نورتينو ست حسابات تم التحقق منها التي تم إنشاؤها مؤخرًا في 16 يونيو.

وبالرغم من أنه من الشائع اختراق الجهات الخبيثة للحسابات التي تم التحقق منها، فقد تم إنشاء المستخدمين الستة قبل 26 يومًا فقط. وشاركت الحسابات جميع المتابعين تقريبًا ولم تكتب تغريدة واحدة.

وأوضحت تويتر أنها وافقت بالخطأ على طلبات التحقق لعدد صغير من الحسابات المزيفة. وقد علقت الآن بشكل دائم الحسابات المعنية. وأزالت شارة التحقق بموجب سياسة التلاعب بالمنصة.

وتشير الحادثة إلى أن عملية التحقق في تويتر تواجه مشاكل، وغير قادرة على تمييز الحسابات غير الأصلية التي من الواضح أنها لا ينبغي أن تستحق الشارة الزرقاء المرغوبة للمنصة.

وأعادت تويتر حديثًا إطلاق طلبات التحقق العامة مع مجموعة مجددة من معايير الأهلية تستند إلى فكرة أن الحساب يجب أن يكون أصيلًا ومميزًا ونشطًا حتى يستحق التحقق.

ومن الواضح أن الحسابات التي تم تحديدها لم تكن أيًا من هذه الحسابات.

اقرأ أيضًا: تويتر تقدم مزيدًا من التوضيح حول برنامجها للتحقق

تويتر قدمت الشارة الزرقاء لحسابات مزيفة

يوضح نورتينو في سلسلة تغريدات أنه كان لدى الحسابات الستة 976 متابعًا مشبوهًا مشتركًا. وتم إنشاؤها جميعًا بين 19 يونيو و 20 يونيو.

وكان عدد كبير منهم يستخدمون صور حسابات تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي. ويقول نورتينو إن هذه الحسابات كانت جزء من شبكة البوت تتكون من 1212 حسابًا على الأقل.

وعلقت المنصة خمس حسابات من أصل ست حسابات تم التحقق منها، بينما يبدو أن الحساب السادس قد ألغى تنشيط حسابه.

ويقول نورتينو إنه تم أيضًا إزالة غالبية البوتات الداعمة. ولكن الحادث يثير تساؤلات حول كيفية التحقق من الحسابات. ولماذا لم تبلغ عمليات تويتر عنها قبل أن يكتشفها باحث خارجي.

اقرأ أيضًا: فيسبوك وتويتر تواجهان انتقادات بسبب لاعبي إنجلترا