بطاريات AirTag من آبل يسهل على الأطفال الوصول إليها

حذرت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية ACCC المشترين بإبقاء متتبعات AirTag من شركة آبل بعيدًا عن الأطفال الصغار، قائلة إنه من السهل جدًا إزالة البطارية التي يحتمل أن تكون خطرة من أجهزة تتبع المواقع الصغيرة.

ويحذر بيان لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية من أن بطاريات الليثيوم الصغيرة الخاصة بمتتبع AirTag يمكن أن تصيب الأطفال بشدة إذا تسربت أو علقت في حلق الطفل أو أنفه أو أذنه.

إقرأ أيضاً: جوجل لم تكتفي بما لديها فتوجهت للسيطرة على الأبجدية

وتثير اللجنة مخاوف خاصة بشأن تصميم آبل الذي يجعل من السهل جدًا الوصول إلى هذه البطاريات.

اقرأ أيضًا: استحواذ أمازون على MGM قد يخضع للتحقيق

وتشعر لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية بالقلق من أن حجرة بطارية AirTag يمكن أن تكون في متناول الأطفال الصغار، وأن البطارية قابلة للإزالة بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك لا يتم تأمين غطاء حجرة بطارية AirTag دائمًا بشكل كامل عند الإغلاق، ويتم تشغيل صوت مميز عند إغلاق غطاء AirTag، مما يشير إلى أن الغطاء محكم عندما لا يكون كذلك.

اقرأ ايضًا: كيفية إجراء مكالمة فيس تايم عبر أندرويد أو ويندوز

ويتبع التحذير سحب سلسلة المتاجر الأسترالية الكبرى Officeworks أجهزة تتبع موقع آبل من البيع لنفس السبب. ويقال أيضًا أن جهة تنظيمية واحدة على الأقل في بلد آخر تقوم بفحص سلامة AirTag.

وأضافت آبل منذ ذلك الحين ملصق تحذير جديد إلى عبوة AirTag. وتنقل لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية عن آبل قولها: إن AirTag مصممة لتلبية المعايير الدولية لسلامة الأطفال. وصرحت الوكالة بأنها تناقش حاليًا قضايا السلامة مع آبل.

اقرأ أيضًا: تيسلا تعاني بعد انخفاض حاد في المبيعات الصينية

بطاريات AirTag تثير المخاوف

تستخدم العديد من الأجهزة – بما في ذلك منافسي AirTag – بطاريات الزر. وتجعل بعض الشركات إزالتها أصعب. وتتطلب أجهزة تعقب Tile، على سبيل المثال، مشبك ورق أو مفك براغي دقيق لتبديل البطارية.

اقرأ أيضًا: تعزيز الحظر المقترح على معدات هواوي

وأدخلت أستراليا مؤخرًا قواعد أمان شاملة جديدة وأكثر صرامة للأجهزة التي تستخدم بطاريات الأزرار، وآبل ليست الشركة الوحيدة التي تخضع للتدقيق من لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية.

ويتم تشغيل AirTag بواسطة بطارية CR2032، وهي بطارية زر خلية ليثيوم شائعة تستخدم في الساعات والعديد من الأجهزة الصغيرة.

اقرأ أيضًا: 4 حيل ونصائح للاستفادة من جوجل بلاي

ويتم نقل نحو 20 طفلاً أسبوعياً في أستراليا إلى غرفة الطوارئ بعد ابتلاعهم لهذه البطاريات. وفي السنوات الثماني الماضية، توفي ثلاثة من هؤلاء الأطفال، وأصيب 44 بجروح خطيرة.

وجاء في بيان لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية أنها تقيم ما إذا كانت هناك مشكلات تتعلق بسلامة بطارية الأزرار في أجهزة تتبع بلوتوث مماثلة، وأن الشركات التي لا تفي بالمعايير الجديدة يكون أمامها حتى شهر يونيو 2022 للامتثال.